السبت
08 شوال 1439
23 يونيو 2018
09:36 م

الجامعة العربية المفتوحة تنظم ندوة عن"القوة الناعمة وتأثيرها على الشعوب"

IMG_20180310_132203
كتب - تامر هلال: الإثنين، 12 مارس 2018 11:24 ص

نظمت الجامعة العربية المفتوحة، بمدينة الشروق، ندوة بعنوان "القوة الناعمة وتأثيرها على الشعوب"..والهدف منها توعية الطلاب والدارسين من ممارسة القوة الناعمة بمعنى تمكين الدولة من الحصول على ما تريد من الدول والشعوب الأخرى بطرق غير مباشرة "بالحسنى".. وتقديم أساليب جذابة لإستمالة عقول وقلوب ووجدانيات الشعوب الأخرى.


وأكد الدكتور، عبد الحى عبيد، مدير الجامعة العربية المفتوحة.. أن إدارة الجامعة تحرص من حين لأخر على تنظيم مثل تلك الندوات ليحدث تفاعل بين الطلبة والمتخصصين فى كل المجالات مثل"الثقافة، الإعلام، الأداب، الفنون، الاقتصاد،التكنولوجيا، .. وغيرها"، من باقى التخصصات لكى يتم ثقل مهاراتهم وتثقيفهم بشكل علمى فى كل مناحى الحياة العملية.


وقالت الكاتبة والصحفية، أمينة خيرى، خلال كلمتها فى الندوة.. أن الثقافة والفنون والاداب قوةٌ ناعمة تُسلّط على المجتمعات المختلفة.. وهي شبيهة بالقوة العسكرية والاقتصادية.

وأضافت خيرى، أن هناك من يرى أن "القوة الناعمة" هى الأكثر تأثيراً على المجتمعات مثل  السينما الأميركية التى داعبت العالم بإمكانيتها.. بجانب صناعة الجينز والكوكاكولا التى غيرت فى ثقافة شعوب كثيرة.. مضيفة أن هناك قوة أحدث وهى القوة "الحادة" التى تم إستخدامها مؤخراً بين كلاً من روسيا والصين فى الإنتخابات الأمريكية الأخيرة وأثرت عليها لصالح الرئيس الحالى دونالد ترامب.


وأكد الكاتب والمحلل السياسى، اميل أمين، أن القوة الناعمة هى أخطر سلاح فى حروب الجيل الرابع وتنفق الدول العظمى والمتقدمة ميزانيات كبيرة لإنها أقل تكلفة من الحروب التقليدية وتحقق بها ماتريد بدون احتلال الدول الأخرى.

وأوضح أمين، أن الدول التى تلجأ لتلك "القوة الناعمة" فى غزوها وسيطرتها على الشعوب النامية بالأفكار المغرضة يصعب عليها غزو دول لديها قوة صلبة و المعروفة بالقوة العسكرية.. وأوصى  الطلبه بالقراءة لإنها أهم سلاح لجميع الشعوب التى تريد التقدم..مشيراً إلى أن"الذين يقرأون لا ينهزمون".


حضر الندوة الدكتور وائل العشرى منسق برنامج كلية الاعلام فى الجامعة..و الدكتورة هبة جودة محاضر بكلية الإعلام، وشاهندة محمد معيدة بالجامعة، نورهان محمد سكيرتارية برنامج الإعلام، وبعض السادة الصحفيين وطلبة الجامعة من مختلف الكليات.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *