الجمعة
09 محرم 1440
21 سبتمبر 2018
06:15 م

طريق الموت الزراعى السريع الابعادية بدمنهور يحصد عشرات الارواح

FB_IMG_1520787271938
تقرير حامد البربرى و محمد سليمان الأحد، 11 مارس 2018 11:37 م

العشرات من ارواح طلاب جامعة دمنهور و قاطنى مساكن الابعاديه وعمال الشركات الصناعية وشونة القمح تزهق وتسيل دماؤهم غدرا يو ميا بطريق الموت الزراعى السريع القاهرة الاسكندريه سابقا وخاصة امتداد الكوبرى العلوى الجديد بمدخل دمنهور و بالتحديد عند تقاطع قرية الابعاديه مع الطريق الزراعى فى الاتجاهيين الاسكندرية و القاهرة والسبب هو عدم مد كوبرى دمنهور العلوى الجديد لعدة امتار بسيطة لاتكلف الدولة مبالغ كبيرة حتى انشاء نفق او سلم مشاة لخدمة الالاف من المو اطنيين و الطلاب المترددين على مدرسة الابعاديه الثانوية وكليات جامعة دمنهور بالابعادية التربية والاداب و التجارة و الزراعه و رياض الاطفال و الهندسه و الاستاد الرياضى الجديد و مساكن الابعادية و نزل الشباب وشونة مطاحن غرب الدلتا للاقماح وشركات الخضر و الفاكهه و الصو امع ونادى القضاة. 




رغم الاستغاثات اليو مية والمتكررة من قبل الاهالى و اولياء امور  و الطلاب واساتذة الجامعه لكافة المسئو لين بدءا من رئيس القريه وحتى رئيس المدينه و  مرورا بالسكرتير العام والمساعد و المحافظة ذاتها و المسئو لين بالطرق و الكبارى  ووزارة النقل دون جدوى و اصبح نزيف الاسفلت بالابعادية خبرا يو ميا على مواقع التو اصل و الصحف و الفضائيات .




يقول محمد حمدى رق من الاهالى سعدنا بمشروع إنشاء كوبرى دمنهور العلوى  الجديد للحد من الزحام والحوادث التى كانت تقع يو ميا بمدخل عبد السلام الشاذلى ومدخل طريق دمنهور حوش عيسى وكان على مرحلتين ليتخطى المداخل وعمل كوبرى مشاه أمام مدرسة الابعادية الثانوية والاستاد الجديد بجوار مجمع كليات دمنهور بسبب التوسع العمرانى الا ان فرحتنا لم تدم طويلا  فوجئنا بزيارة وزير النقل قبل الانتهاء من الكوبرى المرحلة الأولى وصرح أنه لا يوجد اعتمادات ماليه كافيه لمد الكوبرى وسوف يتم انشاء كوبرى المشاه أمام مساكن الزهراء بالابعادية ومجمع الكليات الا انه تم افتتاح الكوبرى  دون مده لعدة امتار حتى فتحة الابعادية و التى تخدم مصانع وجمعيات ودور الاطفال اليتامى ودور الرعاية الاجتماعية للمسنيين و مساكن الابعادية ومنطقة سجن دمنهور العمومى.





اكد محمود سعيد من اهالى الابعاديه ان الريق اصبح مصيدة لأرواح الزوار وقاطنى المساكن والمترددين عليه وبالأخص بعد غلق يوتيرن المدخل بتعليمات من مدير المرور نفسه بسبب ما حدث من أحد الامناء مع السائقين وتم التعدى عليه لجمعه أموال بدون وجه حق و تم رفع المطبات . من الطريق لتهدئة السيارات المسرعه.




اشارت هند مجدى ربة منزل ان الطريق يرتوى بدمائنا يوميا من طلبة الجامعه والاهالى وطلبة المدارس و المترددين على المصانع والسجن و لا حياة لمن تنادى  وعادة ما تقيد الحادثة ضد مجهول ويفر هاربا تاركا ضحيته تلقى حتفها  ومن يتم القبض عليه يقوم بدفع مبلغ 52 جنيه غرامه ويخرج وكأن لم يكن فأين الادميه والى متى سوف تظل حياتنا وحياة أبنائنا معرضة للخطر يوميا وأين أموال أمتداد الكوبرى وكوبرى المشاه بالرغم أننا قمنا بإحضار موافقات عديده دون جدوى كأن لم يكن وأصبحنا نزلاء بالمستشفى العام بدمنهور بالمشرحة والعناية المركزة والافاقة والعظام فهل أصبحنا فعلا بلا أدمية مثل الكلاب والقطط على السكك.




يناشد الطلاب محمد احمد و مى محمود و نبيل جرجس و فاطمة الزهراء محمود المسئولين رفقا بحياتهم و ارواحهم بسرعة مد الكوبرى العلوى السريع لمساكن الابعاديه و كليات جامعة دمنهور ونزل الشباب حتى لاتزهق ارواح الابرياء و يستمر نزيف الدم يو ميا على الطريق السريع و سرعة انشاء نفق او كوبرى مشاه على الطريق السريع ليربط بين الاتجاهيين الاسكندريه و القاهرة.

 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *