الجمعة
09 محرم 1440
21 سبتمبر 2018
05:41 م

الوجه الآخر للمعركه ضد الارهاب

د. شيماء أغا
د. شيماء أغا
الأحد، 11 مارس 2018 03:06 م

تخوض قواتنا المسلحة مواجهة بطوليه في صحراء سيناء ضد بؤر التطرف والارهاب الاسود وسط ترحيب كبير وإعزاز وتقدير من كافة طوائف الشعب ومن إحتفاء بالجيش وبطولاته بلغ حد ان اصبحت نشيد كتيبه الصاعقه 103 هو الاغنية المفضلة لجميع المصريين علي إختلاف ثقافاتهم ومستوياتهم في ظاهرة فريدة تعكس مدى التحام الشعب بجيشه 
ولكن وسط صوت زخات الرصاص وانفجارات دانات المدافع علينا الا ننسي انه للقضاء التام علي الفكر المتطرف وجه آخر ومعركة أخرى موازية هي المعركة الفكرية التي لا تقل خطورة واهمية عن معركة الحديد والنار
علينا ان ندرك ان صفحات الكتب ووسائط التواصل الاجتماعي ومقاعد الدرس وقاعات الجامعات واستديوهات التلفزيونات ومنابر المساجد والكنائس هي ساحات ايضا للقتال ضد الفكر الظلامي المتطرف
ذلك أن الاكتفاء بالمواجهة القانونية والأمنية وإغفال المواجهة الثقافية والمعلوماتية‏ سيجعلنا ندور في دوائر لانهائية من المواجهات وهذا للاسف هو الخطأ الذى نقع فيه دائما
إن فكر تكفير الدوله والمجتمع الذى بدأ علي يد ابو الاعلي المودودى الذى يعتبر ابو التكفيرين وصاحب اولي النظريات الهدامه التي تجعل من الدوله وموظفيها وجيشها وشرطتها وشعبها كله كفارا اذ لم تعلن الدولة التزامها بالإسلام مرجعية للحكم وفق تفسيراتهم المتشدده لم تجد من يتصدى لها فكريا بشكل مؤسسي ومنهجي حتي الان
كما ان كتابات اخرى شديده الخطورة مثل كتابات سيد قطب ومحمد عبد السلام فرج والتي كانت تشرعن الاغتيالات وتسمم افكار الشباب سرا لازالت بعيدة عن التفنيد من اجل كشف حقيقتها الشريره وزيف ادعاءاتها
ولازالت قنوات مواجهتنا قاصرة عن تبصير الشباب علي وجه الخصوص بوسطية الدين وتبيان مقاصد الشريعة الاسلامية التي تعني بحفظ الارواح والممتلكات للمسلم ولغير المسلم وتحرم سفك الدم بلا حق 
ولعل هذا يقودنا الي خطوات لابد من الاخذ بها في اسرع لنكون فكريا علي قدر شجاعة ومبادرة اسودنا المقاتلين في ساحات القتال وفي مقدمة هذه الخطوات سرعة إصدار مؤلفات وافية بلغة مبسطة للرد علي اكاذيب شياطين التكفير وان تكون هذه المؤلفات جزء لا يتجزأ من مناهج المدارس والجامعات وأن يتم تزويد كل المكتبات العامة ومكتبات المساجد بها
كما ان علي الازهر الشريف ان ينظم دورات خاصة لدعاته الاجلاء تتخصص في مناقشة الفكر المتطرف وكشف حقيقة ظلامه بتسليط ضوء العلم الشرعي الحقيقي عليه ليتمكنوا من توصيل الرسالة الاسلامية الصحيحه بعيدا عن تأويلات التطرف والمتطرفين
كذلك يجب أن تتاح مساحات بث كافية علي كافه الاذاعات والقنوات للتصدى للافكار المتطرفه بطرح مبتكر بعيد عن الطرح التقليدى المحفوظ
 كما ان علينا منح عناية كبيره لكافة وسائط التواصل الاجتماعي من اجل ان تكون منبرا لرد الشبهات وللتواصل مع الشباب التائه الذى يقع فريسة لتنظيمات الظلام والتكفير عبر الانترنت يوميا
ساعتها سيكون زوال الارهاب من بلادنا مسألة وقت وساعتها سنردد نشيد الصاعقة وقد ادينا ما علينا كما يفعل ابطالنا علي جبهات القتال



اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *