الإثنين
12 محرم 1440
24 سبتمبر 2018
07:27 ص

بالفيديو| متحدث كردى: الجيش التركي لا يخدم صالح ب لاده

الغد
كتبت - ماجدة عطية السبت، 10 مارس 2018 05:43 م

قال المتحدث الرسمي لقوات "حماية الشعب" الكردية، نوري محمود، إن هناك حرب يقودها جيش "السلطان التركي" والإرهابيين المتعاونين معه من "القاعدة" و"داعش" و"جبهة النصرة" بهدف إنشاء "ولاية حلب" من جديد بحسب الميثاق الملي التركي، مشيرا إلى أن الهجوم استهدف عفرين لأن الجيش التركي يعتبرها بوابة هذه الولاية.

وأضاف محمود خلال لقاء له على فضائية "الغدط الاخبارية، مع الإعلامي وائل العنسي، أن المدنيين هجروا القرى المحيطة بعفرين جراء القصف التركي العنيف مدفعيا وعبر الطائرات بأسلحة ممنوعة دولياً، مؤكدا أنه تم إجبار المدنيين على هجر مناطقهم وقراهم نحو المدينة، متابعاً أن قوات "حماية الشعب" و"قوات حماية المرأة" تتواجد في كل مناطق عفرين برغم وجود قوات "السلطان التركي"، ويتم توجيه ضربات وقوية لهم بشكل يومي.

وأوضح محمود أن هناك تقدم للقوات التركية واحتلال للقرى المجاورة للحدود، مشددا على أن القوات الكردية موجودة في تلك المناطق وتخوض معارك  شرسة، مؤكدا أن تلك المناطق ليست آمنة للجيش التركي والإرهابيين المتعاونين معه.

وأكد محمود أن الجيش التركي لا يعمل لمصلحة الدولة التركية أو لصالح المجتمع التركي إنما ينفذ تحت املاءات "السلطان التركي أردوغان"، الذي صرح قبل يومين بأنه سيغير تفسير القرآن ولا يعترف بخريطة تركيا ولا خريطة أي دولة في الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن "أردوغان" يستمر في مشروعه الداعشي والإخواني الذي يستهدف الشرق الأوسط عامة.

وأشار محمود إلى أن الاستراتيجية العسكرية التي يتبعها الجيش التركي هي تدمير كل من يريد الديمقراطية والحرية، لافتا إلى أن الأكراد سبق وأن واجهوا الجيش التركي في كوباني ، ويواجهون الآن ما وصفه بـ"مهندس الإرهاب وصانعه" وليس مواجهة الإرهاب من خلال الأقنعة، مؤكدا أن "أردوغان" هو يريد أن يهجّر الشعب الكردي والسوري لإحداث تغيير ديموغرافي لإنشاء خلافة.



اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *