الخميس
06 شوال 1439
21 يونيو 2018
04:20 م

هل أطاح محمد خطاب بمديري أمن ومباحث الدقهليه؟!

قتيل الدقهلية
كتب: مي ياقوت واسامه الدومه السبت، 10 مارس 2018 02:22 م

قرر السيد مجدي عبد الغفار وزير الداخلية امس نقل مدير امن الدقهليه الي ديوان الوزاره ومدير المباخث الي مدير يه امن الجيزة كظابط نظام في قرار اعتبره الكثيرون مفاجئا غير ان الامر لم يفاجئ الشارع الدقهلاوي الذي شهد واقعة قتل خطأ منذ 5 ايام لشاب لم يتجاوز عمره ال 33 عاما 

الاقاويل المطروحه وان اكدتها بعض المصادر الامنيه ان تلك الواقعه كانت وراء الاطاحه بمديري امن ومباحث الدقهليه لما يتحملاه من مسئوليه عما حدث للشاب الذي قتل برصاص ضابط شرطه عن طريق الخطأ قرر مطاردة مسجل خطر وسط منطقة اهله بالماره فاطلق عدة اعيرة ناريه استقر منها اثنين في قلب الشاب محمد خطاب الذي فشلت كل محاولات اسعافه ليتم ايقاف الضابط عن العمل 

من ينظر لتلك الواقعه عن قرب قد يثيره غضب لموت شاب دون ذنب ارتكبه وبتلك الطريقه التي بدت مأساويه واثارت مواقع التواصل الاجتماعي ولكن بعد هذا القرار بدأ الكثيريون النظر بشكل ايجابي لتعاطي الوزاره مع الواقعه بشكل منصف  بعد ان حققت فيها وبالتأكيد انها اثبتت تجاوزا ليتخذ الوزير قررات صارمة كتلك

العقاب القاسي ربما اسكت الكثير من المغرضين الذين اشاعوا ان الداخليه لن تتدخل الا انها ربما ثأرت لمحمد خطاب لتؤكد على سياستها الجديده منذ قدوم عبد الغفار كوزير لها بانها لن تقبل باي تجاوز من ضابط او فرد في حق المواطن ولن تسمح باستغلال النفوذ والسلطه وان رساله الشرطه وعقيدتها الساميه ينبغي ان تطبق علي ارض الواقع بحذافيرها وان الوزاره لن تحمي اي فاسد او تتقاعس في عقاب مقصر

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *