الجمعة
07 شوال 1439
22 يونيو 2018
11:35 ص
"البعثة 41 " تنطلق تحت شعار "هذه قصة نجاح مصر"

"الغرفة الامريكية" تبدأ مهمتها السنوية لـ "طرق أبواب" واشنطن .. اليوم

555
رسالة واشنطن - علاء معتمد السبت، 10 مارس 2018 09:02 ص

لقاءات مع المسئولين ورجال الأعمال لعرض النتائج الايجابية للاصلاح الاقتصادي
فتح ملف اتفاقية التجارة الحرة .. وعرض قصص نجاح الشركات الامريكية بمصر
حوار مع مراكز الأبحاث لتصحيح الأفكار المغلوطة التي تعرضها وسائل الاعلام


تبدأ بعثة "طرق الابواب" التي تنظمها غرفة التجارة الامريكية بمصر ، اليوم ، زيارتها السنوية الى العاصمة الامريكية واشنطن برئاسة المهندس طارق توفيق رئيس الغرفة وعضوية 35 من أعضاء الغرفة يمثلون مختلف القطاعات الاقتصادية  من صناعة وزراعة وخدمات وبنوك وتجارة .

تنطلق بعثة هذا العام ، والتي تحمل رقم 41 ، تحت شعار "هذه قصة نجاح مصر" ، ومن المقرر أن ياتقى اعضاء البعثة بمسئولين في الادارة الامريكية ووزارات مختلفة مثل التجارة والخارجية والدفاع بالاضافة إلى أعضاء في الكونجرس والبنوك ومؤسسات التمويل الدولية كصندوق النقد والبنك الدوليين ومراكز الأبحاث التي تعد أحد الركائز الأساسية في صنع القرار الأمريكي.


وقال المهندس طارق توفيق رئيس الغرفة الأمريكية أن مهمة البعثة تتمثل في دعم وتعزيز التعاون بين مصر والولايات المتحدة الامريكية ، ودعوة الجانب الأمريكي لزيادة استثماراته في مصر من خلال شرح وعرض الجهود التي تبذلها الدولة المصرية من أجل تهيئة المناخ امام المستثمرين .

وأضاف ان البعثة تضم عددا من المسئولين فى الشركات الأمريكية ، صاحبة التجارب الاستثمارية الناجحة فى مصر، لعرض تجاربهم فى المجتمع الأمريكى ، لتشكيل قوة جذب لمزيد من الاستثمارات التى تحتاجها مصر خلال المرحلة المقبلة.
وأكد أن هناك تعاونا استراتيجيا بين البلدين فى كافة المجالات وتقاربا سياسيا واضحا فى الفترة الأخيرة من الممكن الإستفادة منه على صعيد تطويرالعلاقات الإقتصادية.
واشار الى ان البعثة أمامها فرصة هامة جدا لنجاح مهمتها هذا العام وتحقيق نتائج غير مسبوقة لأنها ستبني على النجاح الكبير الذي حققته مصر على الصعيد السياسي والاقتصادى ومحاربة الارهاب .


من جانبه قال عمر مهنا رئيس مجلس الأعمال المصري الأمريكى وعضو البعثة أن زيارة هذا العام من المتوقع أن تشهد بدء الحوار حول اتفاقية التجارة الحرة بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية خاصة بعد تصريح الممثل التجارى الأمريكى مؤخرا حول تركيز أمريكا على افريقيا خلال المرحلة المقبلة .. مشيرا إلى أنه على الرغم من عدم تشجيع الإدارة الأمريكية للإتفاقيات متعددة الاطراف إلا ان ذلك لا ينطبق على اتفاقية التجارة الحرة باعتبارها  اتفاقية ثنائية  كما اعلنت الإدارة الأمريكية أنها ستقدم طلبا للكونجرس أول ابريل للحصول على موافقته على المسار السريع لإبرام اتفاقيات التجارة الحرة وهناك عدة دول مرشحة بالفعل لتوقيع هذه الإتفاقية مع أمريكا منها مصر واثيوبيا والفلبين.

واضاف أن أهم ماتركز عليه البعثة هذا العام هي عرض قصة النجاح الكبير فى مصر والذي يصر الإعلام الأمريكى على عدم الموضوعية فى التعامل معها وإتخاذ موقف سلبي غير مبرر يتجاهل الجهود والاجراءات التي اتخذتها الحكومة في مجال الاصلاح الاقتصادي والتى بدأت بقوة منذ العام قبل الماضي  ، مثل اصلاح المنظومة الضريبية وتطبيق قانون الضريبة على القيمة المضافة ولائحته التنفيذية ، وخطوات ترشيد دعم الطاقة ، وتطبيق قانون الخدمة المدنية كبداية هامة للاصلاح الاداري ، واتخاذ القرار الهام جدا بتحرير سعر صرف الجنيه ، واعداد مشروع قانون جديد للاستثمار.

وأضاف أن البعثة ستلقي الضوء أيضا على جهود الدولة لمكافحة الارهاب وتحقيق الاستقرار الأمني كأحد أهم متطلبات الاستثمار والمستثمرين في أي دولة.
واشار الى ان البعثة ستطرح التعيرات الجديدة في مناخ الاستثمار في مصر مع استمرار تنفيذ برنامج الاصلاح الاقتصادي ، والفرص الواعدة في منطقة قناة السويس ، بالاضافة الى المزايا التي تملكها مصر في مجال التجارة الدولية وتوقيعها لاتفاقيات التجارة الحرة واتفاقيات تفضيلية مع تجمعات هامة مثل الاتحاد الاوروبي والكوميسا والدول العربية وامريكا اللاتينية ، بما يسمح بتصدير المنتجات المصنعة في مصر إلى أسواق تضم نحو 1.6 مليار نسمة .

واوضح أن بعثة طرق الأبواب ليست بعثة تجارية تبحث عن عقد صفقات بين البلدين ، وليست بعثة حكومية تتحدث نيابة عن الحكومة ، وانما هي مجموعة من اعضاء الغرفة تعمل على تعزيز التعاون بشكل عام بين البلدين وفتح حوار مع اصحاب القرار بالولايات المتحدة لشرح الاوضاع الحقيقية في مصر وتصحيح الصور المغلوطة التي قد تنقلها بعض وسائل الاعلام في الغرب وكذلك مع مراكز الأبحاث الأمريكة المؤثرة بشكل كبير فى الرأى العام.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *