الأحد
11 محرم 1440
23 سبتمبر 2018
10:02 ص

نائبات أسيوط يشاركن في مؤتمر عن المشاركة السياسية للمرأة

سيدات اسيوط
أسيوط ـ محمود العسيري الأربعاء، 07 مارس 2018 11:37 م

نظم الاتحاد النوعي لنساء مصر بالتعاون مع الجمعية النسائية لتحسين الصحة بأسيوط و مشروع مساندة القيادات النسائية اللقاء الجماهيرى والمؤتمر الصحفى تحت عنوان " القضايا المجتمعية  فى المشاركة السياسية" وذلك  بقصر ثقافة أسيوط ، بحضور عبلة بكري رئيس مجلس ادارة الجمعية النسائية لتحسين الصحة بأسيوط وامل سلامة نائب رئيس الجمعية و عدد من القيادات النسائية واعضاء مجلس النواب من بينهم الدكتورة اليزابيث شاكر عضو مجلس النواب باسيوط،وسهير الحادي عضو مجلس النواب والدكتورة هدى بدران رئيس الاتحاد النوعي لنساء مصر وهدى السعدى المدير التنفيذى لمشروع دعم القيادات النسائية بالاتحاد النوعى لنساء مصر والدكتورة ماجده عمار بالاتحاد النوعي لنساء مصر  وفاطمة الخياط وكيل وزارة التضامن وسحر عبدالمولى مقرر المجلس القومى للمرأة و سمية عنتر مدير عام ادارة تنظيم الاسرة بمديرية صحة أسيوط وعضو المجلس القومي للمراة والدكتورة أسماء عبدالرحمن عضو مجلس قومى المرأة والامين المساعد لحملة سيدات مصر  واكدت عبلة بكري رئيس مجلس ادارة الجمعية النسائية لتحسين الصحية باسيوط  على أن شهر مارس  هو شهر الوفاء والعطاء والشكر لكل فتاة وسيدة على أرض مصر إنه الشهر الذى تجتمع فيه مناسبة يوم المرأة العالمى ويوم المرأة المصرية وعيد الأم  فكل عام وكل أم وكل فتاة على أرض مصر بخير وصحة وسعادة 
وقالت بكري إن إنجازات المرأة المصرية خاصة فى السنوات الأخيرة لا تعد ولا تحصى واهتمام القيادة السياسية برعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي بدور المرأة وإيمانه العميق بحقوقها داعما لنا فى مسيرة العمل من أجل الارتقاء بثقافة ووعى المرأة على أرض محافظة أسيوط مؤكدة بإن ما ساهمت به المرأة المصرية وبخاصة بعد ثورتين عظيمتين بصمة وعلامة مضيئة فى تاريخ مصرنا الحديث وان الجمعية النسائية لتحسين الصحة بأسيوط تحاول قدر الامكان المساهمة فى تحقيق كل ماهو أفضل للمرأة وأسرتها فى كل الأنشطة الثقافية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية من خلال الندوات وورش العمل والتدريبات وان هذا المشروع الذى نحن بصدده ( مشروع مساندة القيادات النسائية على التنسيق بين القرارات التشريعية والتنفيذية ) هو ثمرة التعاون مع الاتحاد النوعى لنساء مصر .


وأضافت أمل سلامة بان الهدف من اللقاء الجماهيري هو توعيه المرأة بالمشاركه السياسيه في الانتخابات الرئاسية  المقبلة  والهدف الثاني هو عرض الاحتياجات المجتمعيه للمرأة باسبوط من خلال القائمين بالعمل الاجتماعي والتنفيذي امام عضوات مجلس النواب لصياغه ذلك قانونيا وتشريعيا.


وقالت الدكتورة أسماء عبدالرحمن عضو المجلس القومى للمرأة ومدرس الادب الشعبى بجامعة أسيوط كلنا يعلم مدى المشكلات التى تواجهها المرأة والتى  تندرج تحت مشكلات التسرب من التعليم بدأ من الزواج المبكر والمشكلات النفسية والاقتصادية والاجتماعية التى تتعرض لها ولا بد من القاء الضوء على هذه المشكلات فى الايام القادمة وتوعية المرأة بدورها فى المشاركة السياسية ودورها الاجتماعى والاقتصادى للمشاركة فى المجتمع مشيرة الى وجود حوالى 460 منطقة تفتقر لوجود مدارس ثانوي للبنات مشيدة بدور المرأة الفعال بالمحافظة والتواصل مع مختلف القطاعات والجولات الميدانية لرصد تلك المشاكل للعمل على حلها .


ودعت قالت فاطمة الخياط وكيلة وزارة التضامن الاجتماعى " سيدات مصر للنزول وعدم التخاذل كما شهدت الانتخابات السابقة والتنسيق فى المشاركة السياسية وطالبت بالنزول بقولها عايزين نقول اننا موجودين وأن الدستور كفل للمرأة حق المشاركة السياسية بنسبة 28% من المرأة القيادية مقارنة بالدول العربية الافضل وأن اسيوط شهدت قيادات نسائية رائعة، كما اشارة الى بعض برامج تكافل وكرامة وسلة الغذاء التى تعطى طاقة للمرأة لمدة ثلاث سنوات تختلف عن بطاقة التموين لبناء جسم الطفل والذى بدء تنفيذه منذ ثلاثة شهور وقبله مشروع تكافل وكرامة الذى بدء من ثلاث سنوات وفى نهاية كلمتها وجهت الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسى لكفالة المرأة المعيلة والاهتمام بالفتاة المعاقة بانشاء مراكز المعاقات واقامة لمدة 3سنوات وتأهيلها على مشروع الخياطة حتى تستطيع أن تصبح قادرة على الانتاج .


وقالت الدكتورة سحر عبدالمولى مقرر المجلس القومى للمرأة مساندة القيادات النسائية تبدأ بدورها وتوعيتها بحقوقها ومجتمعها حتى تقوم باداء واجبها بشكل كفا والمجلس القومى للمراة قضى هذه المسيرة بالنسبة للمرأة ، ووضع امام عينيه هدفه لتحقيق كيان للمرأة ولتحقيق منظومة التنمية المستدامة بوضع استراتيجية كاملة تبدء من حيث بدء الاخرون فى مجال التمكين الاقتصادى والاجتماعى والسياسى ولابد ان تدرك أن تلك المصادر تكمل بعضها وأن المرأة دون دخل لاتستطيع أن تمارس دورها الاقتصادى او السياسى وتم وضع خطط لتحقيق هدف الرسالة أن تصل المعلومة الى كل سيدة فى منزلها وهناك مساندة قانونية لتجريم العنف ضد المرأة وتجريم الختان وأن حرمان المرأة من حقها الشرعى فى الميراث من الوارث باعداد القوانين وأن تنفيذها يحتاج الى تكاتف الجميع لمساندة الحصول على هذه الاستحقاقات.


واضافت سميرة عنتر عضو المجلس القومي للمرأة  كلنا يعى أن التنمية الشاملة لاتقوم الا على وعى قومى للمرأة توضع بعمل خريطة صحية للمرأة والوقاية من 15 الى 19 سنة من أهم اسباب الوفيات للمرأة المتزوجة زواج مبكر من القاصرات يؤدى الى مشكلة صحية كما ينتج عنه هضم لحقوق المرأة الاجتماعية والصحية والنفسية وهناك بحث يعترف بأن 36% من زواج القاصرات وتم عمل توعية لتغيير السلوك للحد من زواج القاصرات بوضع استراتيجية بعمل قوافل توعوية من قبل مديرية الصحة للمناطق العشوائية والعمل مع القوة الناعمة من الواعظات وتدريب الائمة على مخاطر الصحة الانجابية والتوقيت الانسب للرسالة التى يتم توجيهها ووضع قانون الماذون لمن يكتب للقاصرات للمحاسبة.


واستعرضت سهير الحادي عضو مجلس النواب قانون المعاقين وما كفلته الدولة للمعاق من امتيازات كثيرة والتي من اهمها السماح للمعاق الدخول بكافة الكليات حسب المجموع والقدرات بعد أن كان الدخول قاصرا على كلية الاداب بالاضافة الى دخول نسبة لا تقل عن 10 % المدينة الجامعية وكذلك نسبة تعيين الـ 5 % بكافة الوظائف بل ان القانون اعطى للقطاع الخاص الذي يقوم بتعيين نسبة اعلى من الـ 5 % تخفيض في نسبة الضريبة كما وفرت الدولة للمعاق بطاقة اثبات الاعاقة والتي يحصل بها.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *