الإثنين
03 شوال 1439
18 يونيو 2018
11:08 ص
في الاجتماع 149 لوزراء الخارجية العرب

قطان : التعاون المخلص بين الدول العربية سيحفظ أمنها و استقرارها

أحمد قطان وزير الدولة السعودى
كتبت : ايناس سامح الأربعاء، 07 مارس 2018 05:53 م

القضية الفلسطينية هي قضية العرب الرئيسية

 

قال أحمد قطان، وزير الدولة السعودى لشؤون الدول الإفريقية- رئيس وفد المملكة فى الاجتماع 149 لوزراء الخارجية العرب والذى ترأست بلاده الدورة الجديدة لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزارى ،إن المنطقة العربية تمر بمرحلة من أخطر مراحل تاريخها الحديث وأن تلك الدول مهددة فى بقاءها ووجودها، مؤكدا أن المملكة تعتبر أن التعاون المخلص بين الدول العربية ستحفظ أمنها واستقرارها. وتابع الوزير قطان خلال كلمته التى ألقاها بعد تسلمه رئاسة المجلس خلفا لجمهورية جيبوتى "تبقى القضية الفلسطينية هى قضية العرب المركزية.. ولا تحتاج المملكة لسرد جهودها لتحقيق تطلعات الشعب الفلسطينى ونيل حقوقه المشروعة بما فى ذلك حقه المشروع فى انشاء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف"، مؤكدا على ايمان المملكة بالقدس كعاصمة ابدية للشعب الفلسطينى، وتمسكها بالمبادرة العربية للسلام.

وأوضح الوزير قطان، أن دول التحالف العربى أكدت أن حربها ستظل ضد الميليشيات المسلحة، مستعرضا جهود المملكة ودوّل التحالف لدعم الاوضاع الانسانية فى اليمن. واعتبر الوزير قطان أن المجتمع الدولى لا يزال عاجزا عن اتخاذ القرارات الحاسمة لحل الازمة السورية، مؤكدا على ايمان المملكة بالحل السياسى، والقائم على بيان "جنيف 1" وقرارات مجلس الأمن التى تتضمن انشاء هيئة انتقالية للحكم ووضع دستور جديد للبلاد ودعا وزير الدول السعودى إلى دعم الجهود السياسية للخروج بحل يحافظ على سلامة الصف الليبى وان يكون الاساس للحوار اتفاق الصخيرات ودعم حكومة الوفاق الوطني وشدد قطان على حرص السعودية على دعم امن واستقرار العراق باعتبار امن العراق ركيزة أساسة للأمن القومى العربى، مجددا التهنئة بالانتصار على تنظيم داعش الإرهابى، ودعا لدعم جهود إعادة الإعمار، وضرورة التصدى للإرهاب على مختلف المستويات والتدخلات الإيرانية فى شؤون الدول العربية ودعمها للإرهاب وزعزعة الأمن وزرع الخلايا الإرهابية وانتهاك الاتفاقيات الدولية وخاصة المتعلقة بالصواريخ الباليستية، وشدد على أن إقامة علاقات طبيعية مع طهران يعتمد على الكف عن التدخل ومحاولات بث الفتنة. كما شدد الوزير قطان ايضا على إصلاح منظومة جامعة الدول العربية وتابع: "سوف تقوم بلادى خلال رئاستها للقمة العربية المقبلة بطرح تصورها الكامل لإصلاح منظومة الجامعة العربية"، مؤكدا على أهمية إصلاح نظامها المالى قائلا: "أكدت تقارير المراقبة العامة على عدم امكانية استمرار الجامعة العربية فى الإنفاق الحالى الذى لن يمكن الأمانة العامة من القيام بأنشطتها بما فى ذلك إغلاق بعثات الجامعة وإعادة تقييم المنظمات العربية المتخصصة، والانتهاء من اعداد النظام الاساسى للموظين، والميثاق الجديد للجامعة العربية لمواكبة التحديات الراهنة"، داعيا إلى ضرورة الثقة المتبادلة بين الأمانة العامة والدول الأعضاء فى عملية الاصلاح.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *