الأحد
09 صفر 1440
21 أكتوبر 2018
02:36 م

وسط دعاوى الظلام.. الافتاء تؤيد الاحتفال بـ "الفالنتين"

الورود والدباديب الشعار الاسمى لعيد الحب1
تحقيق - بهاء الدين عابد الأربعاء، 14 فبراير 2018 04:43 م

تحتفل مصر والكثير من دول العالم بعيد الحب كل عام وتزينت المحال التجارية بالورود والدباديب والقلوب الحمراء استعداداً للاحتفال بعيد الحب العالمى أو عيد العشّاق، أو ما يسمى بـ "يوم القديس فالنتين"، الذى يحل ذكراه فى الرابع عشر من فبراير كل عام.. وعلى الجانب الاخر نرى وجوه تحمل السعادة وبيدها الهدايا، ويذهب المحبون إلى المحال التجارية لشراء "الدباديب"، وتزيين المنازل فيما افترش البعض الشوارع ووضعوا رسومات القلوب، ووسط دعاوى الظلام الذين يحرمون الاحتفال شرعا.. تأتى دار الافتاء لتؤيد شرعية عيد الحب.    

دار الإفتاء المصرية وشرعية الاحتفال بعيد الحب  
أكدت دار الإفتاء المصرية، أن الاحتفال بعيد الحب "الفلانتين" يجوز ولا مانع فى الشرع يحرم الاحتفال به مثله كباقي المناسبات الاجتماعية التى يختارها الأشخاص للاحتفال بشيء معين.

وهنأ الدكتور خالد عمران، أمين الفتوى بدار الإفتاء، المصريين بمناسبة حلول ذكرى عيد الحب، مؤكدًا على أن أرقى شيء يحكم أى علاقة إنسانية على وجه الأرض هو المحبة، كما أن رسالة الإسلام والمسيحية كانت فى المحبة، وكل الأديان جزء منها مستثنيًا منها أى ممارسة تكون خارج سياق الشرع أو الأمور المعترف بها عرفيا واجتماعيا.

علماء النفس.. فرصة للتسامح والمحبة
أكدت الدكتورة وفاء صالح استشارى الطب النفسى وتعديل السلوك ان مفهوم الحب في علم النفس هو كل إحساس يشعر به الإنسان ويترك أثاراً إيجابياً معيناً على أصحابه، ويمكنهم من البقاء على قيد الحياة بصورة أفضل من السابق، وقد أعطى علم النفس العديد من الأمثلة لتوضيح معنى الحب بشكل أفضل.

خطيبى بيحب الورد
قالت "ي.م" : انا عندى 20 سنة وخطيبى بيحب الورد جداً فنزلت اليوم لشرائه، بالاضافة الى شراء ساعة يد، موضحة أن الاسعار لم ترتفع.

ارتفاع أسعار الهدايا هذا العام
 قال" محمود متولى" صاحب محل هدايا بشارع محى الدين أبو العز يوجد حالة ركود فى البيع والشراء هذا العيد نتيجة عزوف الشباب عن شراء هدايا عيد الحب لعدم قدرتهم المالية في توفير سعر الهدية بسبب ارتفاع أسعارها هذا العام.

وفى ذات السياق أكد "محمد جمعة"، صاحب محل هدايا بشارع عماد الدين: إن عيد الحب يتميز باللون الأحمر في هداياه هذا العام، كما يوجد أشكال مختلفة للهدايا، مثل "دب الباندا" باحجامه المتعددة، لافتاً إلى أن أسعار الدباديب تناسب جميع المستويات ويوجد اقبال مناسب على شراء الهدايا هذا العام.

من جانبه أكد "هانى السيد" صاحب محل هدايا بشارع 26يوليو: ان هذا العام قلة نسبة الاقبال على شراء الهدايا فى عيد الحب نتيجة كثرة تواجد الهداية رخيصة الثمن ضعيفة الجودة التى يفترشها الباعة الجائلين على الارصفة فى الشوارع فيقوم الزبون بشرائها بحجة توفير المبالغ المادية.    


اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *