الأحد
10 جمادى الآخرة 1439
25 فبراير 2018
12:06 ص

وزيرة الثقافة عن إسفاف الأعمال الدرامية بسبب القطاع الخاص

132
مصطفى قايد الثلاثاء، 13 فبراير 2018 07:18 م

قالت الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة، إنه تم طرح مبادرة لتشكيل فرقة مسرحية لذوي الإعاقة، مشيرة إلي أن هناك مواهب عظيمة والكثير منهم يطالب بتشكيل هذه الفرق، مشيرة إلى أنه سيتم تخصيص مسرح متكامل ومجهز للفرقة المسرحيه المزمع تشكيلها لذوي الإعاقة.

جاء ذلك خلال إجتماع لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب برئاسة النائب علاء عابد، اليوم الثلاثاء، حول دور وزارة الثقافة في تطبيق معايير حقوق الإنسان في ضوء توصية مجلس الوزراء، بإنشاء وحدة لحقوق الإنسان بكل وزارة ومحافظة، وكذلك دور الوزارة في نشر ثقافة حقوق الإنسان والخطاب المعتدل، وتوفير السبل والضمانات اللازمة لتمكين المواطن من التمتع بحقوقه الثقافية من خلال المؤسسات والهيئات التابعة للوزارة.

 ولفتت عبد الدايم إلى إنها تدعم اللامركزية الإدارية، وتفعيل فكرة إنشاء مكاتب للوزارة في المناطق البعيدة لتخفيف المعاناة عن كاهل المتعاملين إداريا مع الوزارة، وحول أهمية نشر ثقافة القراءة بين الشعب لاسيما الشباب، قالت الوزيرة إن حجم إقبال الشباب على القراءة وشراء الكتب في معرض الكتاب الأخير بمختلف تصنيفاتها كان غير عادي، معربة عن تفاؤلها حيال ذلك.  

  وأكدت عبد الدايم أن المكتبات المتنقلة مهمة في عملية توعية وتثقيف الشباب، مشيرة إلى وجود معوقات مادية حيال انتقال هذه المكتبات إلى مختلف المحافظات، حيث لا يوجد سوى مكتبتين متنقلتين في محافظة القاهرة، ولا يمكن تحريكهما إلى المحافظات الأخرى لأسباب مالية.. مطالبة دعم النواب في هذه الجزئية لاسيما وأن إنشاء مكتبة في كل قرية أمر غير قابل للتطبيق حاليا وأن الحل يتمثل في المكتبات المتنقلة.

وأشارت عبد الدايم إلى أنها ستزور محافظة أسوان الأسبوع المقبل، حيث تحتضن المحافظة مهرجان أسوان الدولي للثقافة والفنون، وحول الأعمال الفنية والإسفاف في بعض المنتجات الفنية المطروحة على الساحة، قالت عبد الدايم إن هذه النوعية من الأعمال غير مقبولة، ولكن جزءا كبيرا منها يخضع لانتاج القطاع الخاص، لافتة إلى أن الوزارة تعمل من خلال الرقابة على المصنفات لمواجهة هذا الإسفاف.   

وفيما يتعلق بالموالد والممارسات التي تشهدها، قالت وزيرة الثقافة إنها تخضع لأمور خارج إطار وزارة الثقافة، ولكن الوزارة تطرح بدائل في عمل الكثير من النشاط الفني والديني والتصوف من خلال التواجد في الأماكن الشعبية كنوع من التوعية، مشيرة إلى أن الوزارة نظمت خلال الفترة الماضية 770 عرضا فنيا وإنشاد ديني في عدد من المحافظات، من بينها: القاهرة والأقصر وإلمنيا وجنوب سيناء وأسوان.   

وحول قصور الثقافة، قالت الوزيرة إن مشكلة قصور الثقافة كبيرة جدا تتمثل في الإمكانيات المالية والحماية المدنية وغيرها من المشاكل، وإن الوزارة تضع حاليا خطة لمعالجتها، خاصة وأن هناك قصورا لم تستكمل وآخرى فيها اتجاهات يتم حاليا محاولة السيطرة عليها، مؤكدة أن الوزارة حريصة على تفعيل قصور الثقافة ودورها وفقا لخطة وبرنامج وليس الاكتفاء بمجرد فتح قصر ثقافة.

  ونوهت الوزيرة إلى افتتاح قصري ثقافة في حلايب والشلاتين خلال الفترة القليلة الماضية، في إطار تعزيز ودعم المنتج الثقافي على مستوى الجمهورية، مؤكدة على  ان ثقافة المولد الشعبي لا يمكن ان تسيطر عليها الوزارة لكن نتبع نظام أنشطة الإنشاد الديني و ليس ثقافة الموالد ،

و اشارت عبد الدائم ان تفعيل دور قصور الثقافة مهم و ليس فقط الاكتفاء بتأسيسها. وأضافت عبد الدايم، أن الوزارة تضع في خطتها لنشر القوافل الثقافة في المحافظات المختلفة، أن يخصص جزء منها لقصص أبله فضلة وبابا شارو.

بدورة شدد النائب علاء عابد، رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، علي أهمية أن يكون هناك مساحات أكبر من حرية الفكر والإبداع تتبني إعلاء القيم ومشاعر الوطنية، وان تستعد مصر مكانتها واعادة قيم "أبله فضيلة"، مطاالبا بأن يكون هناك مساحات أكبر من حرية الفكر والإبداع تتبني إعلاء القيم ومشاعر الوطنية.

  وشدد عابد، علي أهمية مواجهة الإسفاف الذي نشهده في بعض المواد التي تعرض للمواطنين، فقد تحولنا من قيم "أبله فضيله" إلي ما وصفه بإسفاف "أبلة فاهيتا"، قائلا : " احسد من عاشوا في الفترة الزمنية من 1952 إلي 1973 التي عاصرت أغاني مثل خلي السلاح صاحي .. أيد بتبني وأيد تحمل السلاح".

ولفت عابد؛ إلي أهميه الأ يكون هناك قوانين تحد من الفكر والإبداع، مشددا علي أن يكون هناك مساحه أكبر لهما، وعلقت النائبة ابتسام أبو رحاب، عضو اللجنة بقولها : " للأسف ضاعت لغتنا العربية وبضياعها هويتنا تضيع "

وقال النائب على عبد الونيس ان غياب الثقافة يعني فتح المجال للارهاب و العمليات الإرهابية و اضاف المناطق الشعبية بيئة خصبة لنمو الأفكار المتطرفة و طالبت النائبة ابتسام ابو رحاب الوزيرة بتطوير اعمال قصور الثقافة ، و قال النائب شريف الورداني ان عمل وزارة الثقافة لا يقل أهمية عن وزارة الداخلية و الدفاع في مواجهة الاٍرهاب محذرا من تأثير ثقافات المسلسلات التركية للشعب المصري مضيفا لابد من توعية المواطنين.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *