بطاريات منصور
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

Prophet Function" " من الفيسبوك إلى الغاز الطبيعي في مصر
عرض المؤتمر الدولي السنوي الحادي والثلاثون للاحصاء والنمذجه في العلوم الاجتماعية والانسانية  بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهره ورقه بحثية  بعنوان التنبؤ باستهلاك الغاز الطبيعي في مصر لكل ساعة  قادمة باستخدام(prophet function)

 

 

إقرأ أيضاً

جماهير الزمالك تهتف ضد الاهلى فى استاد السلام

كواليس مشادة رامى ربيعة مع احمد فتحى بعد لقاء الهلال

وفاة الفنان جورج وسوف

دون وقوع إصابات .. غارات إسرائيلية على مواقع بغزة

شاهد بالفيديو رقص زوجة احمد الفيشاوى فى الشارع

أزارو يلقي بقميص الأهلي في مباراة الهلال 


يأتى ذلك تحت اشراف كلا من الدكتور محمد علي اسماعيل استاذ و رئيس قسم الاحصاء كليه الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهره والدكتور محمد محمد عطا أستاذ التأمين و رئيس قسم الاساليب الكمية  بكلية  التجارة  جامعة سوهاج

Prophet function""وهي داله تنبؤيه أطلقها العاملون علي تطوير موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك(Facebook’s core data science team ) عام 2017 يمكنها تحليل السلسه الزمنيه الخاصه بالظاهره .

وقالت الباحثة مريم ناصر معيدة احصاء بقسم الأساليب الكميه كليه التجارة جامعة سوهاج وابنة محافظة أسيوط  انه وفق تصريحاث رئيس الشركه القابضه للغاز الطبيعي ان الاستهلاك اليومي لعام (2018-2019) من الغاز الطبيعي بلغ 6 مليار قدم مكعب ومنه كلما تمكنا من قياس استهلاك الغاز الطبيعي المقدر بشكل دقيق ادي ذلك الي تقليل التكلفه و رفع الكفاءه و مواجه الازمات بالشكل الانسب,
 وانطلاقا من ذلك قمت   بتحليل السلسه الزمنيه لاستهلاك الغاز الطبيعي باستخدام  هذه الدالة  وايضا استخدامها في التنبؤ باستهلاك الغاز الطبيعي في مصر لكل ساعه قادمة  وهو ما يعتبر ادق انوع القياس وأظهر هذا النموذج وجود موسميه متعدده في السلسه الزمنيه لاستهلاك الغاز الطبيعي في مصر وهو ما اكدته  (prophet function) وقد تم تطبيقها علي ثلاث سنوات من الاستهلاك لكل ساعه لعام 2015 و 2016 و 2017 علي عينة  من القطاع السكني  لمحافظه اسيوط التابعة  لشركه وادي النيل احدي فروع شركة  طاقه وبينت النتائج ان استهلاك الغاز الطبيعي يزيد من عام لاخر  وكذلك ان يوم الاربعاء يمثل اقل أيام الاسبوع في مستوي الاستهلاك و هو ما قد يرجع لكونه يوم يتوسط الاسبوع ولا يتسم بأي طابع يمزه عن غيره .

ومن بين ايام الاسبوع تصدر يوم الجمعة  كأعلي أيام الاسبوع في الاستهلاك وقد يرجع ذلك الي انه يوم الاجازة  الرسمي لكل من القطاعين العام والخاص ويقيم اغلب السكان في منازلهم وهو ما قد يؤدي بدوره الي رفع معدلات استهلاك الغاز وكذلك .

وقالت الباحثه انه  بالنظر الي الاستهلاك لشهري للغاز الطبيعي نجد ان الاستهلاك يقل في شهور الصيف مقارنه لشهور الشتاء وهو ما اكده تحليل سلسه استهلاك الغاز الطبيعي حيث اوضحك الننتائج وكما هو مبين بالوسم ان من بين شهور السنه

احتل شهر يوليو اقل الشهور استهلاكا وهو ما يطابق الواقع حيث ان شهر يوليو من بين شهور فصل الصيف في مصر وكذلك كان شهر يناير اعلي شهور السنة  استهلاكا وهو زروة شهور الشتاء التي يزيد فيها استهلاك الغاز الطبيعي بقوة,

 اما عن الاستهلاك اليومي فلوحظ انه من الساعه الثانية عشر ظهرا  الي الساعه السادسه مساء يبلغ استهلاك الغاز الطبيعي زروته وهو ما يعكس طبيعه استهلاك القطاع السكني حيث ان هذه الفتره تمثل وقت ما بعد لاعوده من العمل وبدء ممارسه الأنشطه الحياتيه اليوميه من تجيز الطعام وخلافه وهو ما يؤدي الي زياده الضغط علي قطاع الغاز الطبيعي كمصدر أساسي من مصادر الطاقه  ومنه زياده الكميه المستلكه.

كما أظهرت النتائج ايضا وجود موسميه في استهلاك الغاز الطبيعي علي مدار شهور السنه وفقا للستهلاك في فصلي الشتاء والصيف و ارتفاع معدلات استهلاك الغاز الطبيعي علي غير العاده في فترة معينه كل سنه وبالرجوع للبيانات تبين ان هذه الفترة هي فتره شهر رمضان الكريم المشار اليها علي الرسم  حيث يتميز هذا الشهر بطبيعه خاصه يكون فيه مستوي الاستهلاك مرتفع علي مدار اليوم علي خلاف طبيعة الاستهلاك التي سبق الحديث عنها.

ومنه يكون تحليل السلسه الزمنيه للغاز الطبيعي باستخدام (prophet function) اكد علي مبدا الموسميه المتعدده التي يخضع لها استهلاك الغاز الطبيعي حيث اتسم بوجود موسمية  يومية  وموسمية  اسبوعية  وكذلك موسمية  شهرية

وايضا وجود تذبذبات تخالف طبيعة الاستهلاك وهو ما يحدث في شهر ومضان الكريم كل عام

ولقياس دقه هذه الداله في التنبؤ تم استخدام البيانات المشار اليها سابقا (2015-2016-2017)في التنبؤ بمعدلات استهلاك الغاز الطبيعي لشهر يناير لعام 2018 ومقارنته بالاستهلاك الحقيقي التي حدث بالفعل وكانت النتائج لاول اربع ساعات من اليوم كالاتي


 الفروق البسيطه التي اظهرتها نتائج (prophet function) بين الاستهلاك الفعلي لكل ساعه من شهر يناير لعام 2018 للغاز الطبيعي وبين القيمه المقدره باستخدام داله التنبؤ (prophet) تدل علي دقة هذه الداله في التنبؤ مما يؤدي الي تقليل التكلفه و رفع كفاءه الخدمه المقدمه والقدره علي مواجهة ازمات الاستهلاك في اي وقت لذا اوصي بتطبيق هذه الداله بشكل فعلي علي قطاع الغاز الطبيعي في مصر. 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق