رئيس مجلس الإدارة
إيـاد أبــو الحجــاج
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

تفاصيل جلسة تجديد حبس المتهم بقتل صديقة" مهندس الدقهلية" 15 يوما علي ذمة التحقيقات

قرر قاضى المعارضات بمحكمة طلخا الجزائية بمحافظة الدقهلية، تجديد حبس المتهم " محمد أبو العز " 33 سنة،صاحب شركة لتصنيع البلاستيك، المتهم بقتل صديقه المهندس أحمد عاطف الشربيني، ابن قرية ميت عنتر، مركز طلخا، 15 يوما علي ذمة التحقيقات وذلك لأنه في الأول من سبتمبر الجاري، ألقاه من أعلي كوبري جامعة المنصورة، للتخلص من ديونه التي بلغت لصديقه مبلغ 680 ألف جنيه علاوة علي 5 شيكات، وذلك رغم علمه أن طلب مبلغ لتوفير تكاليف ولادة زوجته مولودهما الثاني.


وناقش قاضي المعارضات المتهم فسأله: أنت قتلت المجني عليه المهندس أحمد عاطف الشربيني، فرد: "محصلش، دا كان في إيديه كوب عصير ولما وقع منه حاول يمسكه وقع في المية"، فسأله القاضي، لماذا لم تطلب له شرطة النجدة أو الإنقاذ النهري لإنقاذه، ولماذا لم تخبر أسرته بما حدث، وأخفيت علمك بما حدث له 11 يوما حتى تم العثور علي جثته، فحني المتهم رأسه في الأرض ولم يدلي بأي إجابة.

وحضر المتهم المحاكمة وسط وجود أمني مكثف في محيط المحكمة خلال الجلسة، وجري بعدها نقل المتهم إلي محبسه لاستكمال التحقيقات من النيابة العامة.

بدأت القضية مقتل المهندس أحمد عاطف، في الأول من شهر سبتمبر الجاري ، عندما تلقي اللواء سيد سلطان، مدير أمن الدقهلية، إخطارًا من اللواء إيهاب عطية، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغًا لمركز شرطة طلخا من عاطف الشربيني، والد المجني عليه بتغيب نجله بعدما خرج من بيته في قرية ميت عنتر، لمقابلة صديقه المتهم "محمد أبو العز " من أجل الحصول على جزء من المبالغ ملكه والموجودة مع صديقه منذ فترة، وذلك استعداد لعملية ولادة زوجته مولودهما الثاني "سليم"، وذلك لحصول المتهم علي مبلغ 680 الف جنية من المجني عليه لتشغيلهم في تجارة البلاستيك،
وظل متواصلا مع والده ووالدته وزوجته في تلك الليلة وأجري معهم أكثر من 10 اتصالات كلما سألوه يؤكد أنه مع صديقه، إلا أن المجني عليه لم يعود إلي البيت، ولما سألوا صديقه أكد أن المجني عليه تركه علي كوبري جامعة المنصورة وركب سيارة تاكسي بعدما أعطاه مبلغ 80 ألف جنيه، ولا يعلم عنه شيء بعدها
واعتقدت الاجهزة الامنية في بداية الواقعة اختفاء المجني عليه لحصوله علي مبالغ ماليه من عدد من المواطنين واعطائها لصديقة لتوظيفها في تجارة البلاستيك مقابل الحصول علي أرباح تصل الي 15% وهروبه لعدم قدرته علي السداد وادعاء والده اختطافه واختفائه
 
  
حتي عثرت الاجهزة الامنية على جثة المجني عليه  بعد مرور 11 يومًا علي تغيبه في أخر مكان أكد وجود به وهو في منطقة كوبري جامعة المنصورة المار أعلي نهر النيل فرع دمياط، واتهمت أسرة المجني عليه صديقه بقتله، واعترف بارتكاب الواقعة أمام النيابة العامة بارتكاب الجريمة تفصيليًا

وأعترف المتهم تفصيليًا بالجريمة أمام النيابة وقال المتهم بالتحقيقات انه بعدما قابل المجني عليه طلب منه مبلغ مالي و أقنع  المتهم المجني عليه بركوب السيارة معه، وتوجها بالسيارة على الطريق الدائري بالمنصورة، 
وقال المتهم : اثناء التوجه إلي كوبري الجامعة جتني الفكرة ولو مكنتش عملت كدة كان الصبح هيعمل محضر ويحبسني ، وأضاف وقفت عند أعلى نقطة على الكوبري، وقلت له العربية "مسكت حرارة" وبتسخن ونزلنا من العربيه ، ووقفنا جانب السور الحديدي، وعملت نفسيي بحاول الاتصال بميكانيكي، ولما لقيت المكان فاضي جيت من وراه ورفعته من رجليه ورميته في  المياه، وركبت العربيه ومشيت بسرعة 
فقررت النيابة حبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات، وبعرضه علي قاضي المعارضات قرر تجديد حبسه 15 يوما.