رئيس مجلس الإدارة
إيـاد أبــو الحجــاج
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

بعد وداع منافسات أولمبياد طوكيو.. سمر حمزة تعلن اعتزال المصارعة 

أعلنت بطلة المصارعة المصرية سمر حمزة، اعتزالها اللعبة عقب وداع منافسات أولمبياد طوكيو 2020، بعد الخسارة أمام الروسية ناتاليا فروبيفا، في إطار منافسات المصارعة الحرة لوزن 76 كجم، بفوز البطلة الروسية 16 - 12، بعد مباراة مثيرة حُسمت في الجولة الأخيرة، لتتأهل الروسية لربع نهائي دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020، التي انطلقت يوم الجمعة 23 يوليو الماضي، وتستمر منافساتها حتى يوم 8 أغسطس الجاري.


وكتب سمر حمزة عبر حسابها الشخصي على انستجرام: "تعالوا نحكي حدوتة صغننة كدة هتعجبكم، سمر حمزة بدأت مصارعه آخر 2013 كان عندها 18 سنة، لعبت أول بطولة دولية ليها 2014، كانت بطوله أفريقيا، أخدت فيها أول، ومن بعدها لحد دلوقت أول أفريقيا اللي عمرها ما حصلت أصلا في المصارعة النسائية إن بنت تاخد أول باستمرار وبالذات في ميزان 76kg، شاركت في بطولات دولية وحققت نتائج مستمرة أول بحر متوسط 2015، تالت جائزة كبرى 2016، خامس بطولة بولندا المفتوحة، رابع دورت التضامن الإسلامي 2017، تم اختيارها من قارة أفريقيا وشاركت في دوري محترفين في الهند، أول بحر متوسط 2018 ودي تالت دورات البحر المتوسط لحد ما وصلت قبل نهائي في بطولة عالم كبار، وأول بنت مصرية توصل وتحقق خامس عالم كبار، والمركز التامن في بطولة العالم تحت 23 سنة، لحد هنا كان مجهود شخصي مع المدرب، ندخل على الجزء اللي فاضل، تم عقد رعاية من شركة روابط من 2019، شاركت في بطولة الجايزة وحصلت على برونز، تالت دورة الألعاب الأفريقية، و2020 بح فاضية مفيهاش غير أفريقيا».

*في 2021 تاني بطولة التصنيف العالمي، المركز الأول في البطوله المؤهلة واتأهلت للأولمبياد، الميدالية البرونز في بطولة دانكلوف، الميدالية الدهب في بطولة الجايزة الكبرى، الميدالية الدهب في بطوله سارساري إيطاليا، كام معسكر سمر طلعته في عمرها اللي من 2013 لحد دلوقت؟، 4 معسكرات، مدة المعسكر قد إيه؟، 10 أيام، نشوف بقي اللي بيلعبوا معانا!!!!!!!! وعمرهم في اللعبة والفكر والروح بتاعة المنظومة؟؟؟، أنا كسمر حمزة فخورة جدا بالمصارعة النسائية في مصر».

*سعيدة إن المصارعة النسائية أصبحت على الخريطة العالمية، أنا ابتديت ألعب مصارعة من 8 سنين، شوفت إنجازات كابتن كرم جابر ومن وقتها قررت أكون لاعبة مصارعة زيه، لما ألعب من 8 سنين وفي إمكانات محدودة، ومتربتش على فكر صناعة بطل أولمبي، وأقدر أوصل لتصدر أفريقيا وخامس عالم كبار وبطولات دولية ومصنفة، يبقى دة إنجاز لكل بنت بتفكر تلعب مصارعة في مصر، أنا لعبت مصارعة بالصدفة، وحلمت أكون بطلة أولمبية، واشتغلت على نفسي كتير واستحملت تدريبات شاقة ونقد وتكسير عزيمة عشان أوصل لما وصلت إليه، يمكن أكون متربتش على ثقافة الفوز، بس أنا مقصرتش واستغليت كل فرصة اتيحت ليا، شجعوا المصارعة النسائية عشان نربي جيل من البنات الصغيرين بفكر جديد وإمكانات أفضل وثقافة مختلفة، الرياضة مش بس ميدالية، دي سنين طويلة من الكفاح والتعب».

*للمعلومة اللاعب وظيفته في الحياة التدريب فقط، ليس القيام بدور الأشخاص المسؤولين عن مسيرتة الرياضية، شكرا لكل حد وقف جنبي، شكرا مدربي العظيم، شكرا زمايلي اللي اتمرنوا معايا، ومن هنا بعلن إني بكتفي، شكرا للتجربة علمتني كتير».