رئيس مجلس الإدارة
إيـاد أبــو الحجــاج
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

راح العمر.. في "ليلة العمر"!

ظل يحلم محمد ابن عزبة صيام مركز بلبيس بمحافظة الشرقية باليوم الذي يفرح فيه قلبه بعد سنوات من الكفاح والصبر ويزف إلي ابنة عمه بحكم انه الابن الأكبر لأسرته ويساعدهم في مصاريف المنزل من  خلال عمله بالقطاع الخاص فوالده مريض مصاب بشلل وكانت فرحته لا توصف لارتباطه بابنة عمه "سالي" وبدأ في تأسيس عش الزوجية بالقسط والدخول في جمعيات وتم إقامة المسرح أمام منزل أسرته للاحتفال بليلة الحنة استعدادًا ليوم الزفاف وظل يرقص من الفرحة ويعانق الجميع مبتسما وكأنه يودعهم وفي يوم الفرح استقل السيارة مع السائق لإحضار عروسه من الكوافير وفي الطريق للقرية انقلبت بهم السيارة في المصرف ليموت وعروسه وشقيقتها وتم انتشال جثامينهم وتم تشييعهم إلي مثواهم الاخير وسط حالة من الحزن والبكاء بينما أنقذ القدر السائق.


غرق سيارة عروسين في "المصرف".. بزفة "موكب الأحزان"
انتشال جثامين "محمد وسالي" وشقيقة العروسة وتشيعهم إلي مثواهم الأخير
الأهالي والأصدقاء لـ "الجمهورية أون لاين" العريس لحق بـ "أخيه".. وغرق في نفس المكان

قالت "لبني إبراهيم" لـ "الجمهورية أون لاين" ابنة عمه الضحايا انهم يعيشون حالة من الصدمة ولم يصدقوا الحادث وكأنه حلم وربنا يصبرنا محمد كان نفسه يفرح بعروسه سالي وكان يعد الايام لتكون معه في عش الزوجية رغم الظروف الصعبة والتحديات التي واجهته فوالده معاق مصاب بشلل وله ثلاثة أشقاء أطفال أولي إعدادي ورابعة ابتدائي وتجارة غير شقيقه أحمد الذي توفي العام الماضي وفي نفس الشهر وذلك بعد خطبته وشبكته علي إحدي الفتيات غرقا في نفس المصرف وكان شريط الذكريات المؤلم يعد نفسه من تاني ليذكرنا بالحادث المر ولكن هذه المرة خطف 3 زهور في ريعان الشباب وربنا يصبر أبوهم وأمهم.

والعروسة ودعت الجميع.. بالأحضان

أضافت سالي كانت طائرة من الفرحة  واحتفلت بليلة الحنة معهم وترقص وتحتضن الجميع وتقبل والديها وكأنه الوداع الاخير.

قالت عمة العروس والعروسة محمد وسالي ولاد عم ونورا اخت سالي الكبيرة التي كانت معها بالسيارة ماتت هي الاخري تاركة طفل عمره عامًا ونصف العام كما انها كانت حاملاً أيضا وربنا يصبرنا جميعا علي فراق الأحبة.

أما والد العروسة فظل يردد لا إله إلا الله ربنا يصبرنا واحتسب ابنتيه وابن شقيقه عند الله من الشهداء.

أما أحد الأصدقاء فقال: كان "محمد" سعيدا للغاية وفرحا بزفافه ـ حتي إنه قبل الحادث كان يحتضن كل من يسلم عليه ويبتسم للجميع تعبيرا عن الود والمحبة لكننا عرفنا بعد الحادث انه كان يودعنا جميعا بالعناق الحار!!!

قال جيران الضحايا "مش مصدقين أن الفرح انقلب مأتم بعد 10 دقائق فقط من مكان الحادث إلي مكان المسرح الذي كان ينتظر العروسين ولكن القدر كتب النهاية.

قال أحد شهود العيان صديق العريس انهم كانوا في زفة السيارات علي الطريق للذهاب للفرح ولم يتحكم سائق سيارة العريس في إطار السيارة وسقط في المصرف وان شباب القرية أسرعوا بالقفز في مياه مصرف ميت أبو علي واستعانوا بالإنقاذ النهري في انتشال جثامين الضحايا حيث خرجت جثة العروسة وشقيقتها وبعدها بساعتين تم انتشال جثة العريس.

تلقي اللواء إبراهيم عبدالغفار مساعد وزير الداخلية مدير أمن الشرقية. اخطارا من  اللواء عمرو رءوف. مدير المباحث الجنائية بانقلاب سيارة ملاكي في مياه مصرف المشروع أمام عزبة صيام. التابعة لقرية "طحلة" بردين بدائرة مركز شرطة الزقازيق علي الفور انتقل العميد عبدالله فليفل مأمور مركز شرطة الزقازيق والعقيد أشرف ضيف. رئيس المباحث. إلي موقع البلاغ. حيث تبين انقلاب سيارة ملاكي اثناء زفة عروسين ما أسفر عن مصرع "العريس" محمد السيد عيد و"عروسته" سالي رضا عبدالرحيم وشقيقة العروسة وتدعي نورا.

تم انتشال جثمان العروسين وشقيقة العروسة بواسطة ضباط الانقاذ النهري برئاسة العميد محمد العادلي. مدير الحماية المدنية بمديرية أمن الشرقية وتحول حفل الزفاف إلي مأتم.

تم تحرير محضر بالواقعة وأخطرت النيابة التي صرحت بدفن الجثامين وطلب تحريات المباحث حول الواقعة.

يشار إلي سابقة وفاة العروسين إسلام وسماح من قرية شبرا العنب مركز منيا القمح يوم زفافهما منتصف الشهر الماضي في حادث تصادم.