رئيس مجلس الإدارة
إيـاد أبــو الحجــاج
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

قناة عالمية بأيد مصرية.. خلال شهور

قناة عالمية بايد مصرية تدعم القرار السياسي وتتبني وجهة النظر المصرية. تخلق الانتماء لدي ابنائنا في الخارج. تعيد جمهورنا الذي استدرجته القنوات الخارجية. هذا الحلم اقترب من الحقيقة بعد اتخاذ المتحدة للخدمات الإعلامية هذا القرار لذلك كان علينا ان نناقش علماءنا حول أهم المعايير الواجب توافرها لانشاء قناتنا حتي تظهر للنور بشكل يناسب مكانة مصر.
 



شدد خبراء الإعلام علي ضرورة ان تخرج القناة في أبهي صورة وأن يكون لها مراسلون في كل انحاء العالم لنقل الأخبار في التو واللحظة وأن تخاطب الجمهور بجميع لغات العالم وتهتم بالقضايا العربية المشتركة.. وتعكس سياسة الدولة وتحرر المشاهد من قبضة القنوات الخارجية.
اكد د.حسن عماد مكاوي عميد كلية الاعلام جامعة القاهرة سابقا ان انشاء قناة اخبارية دولية قادرة علي اعادة المشاهد المصري الذي اختطفته القنوات الخارجية. لكنه يحتاج الي توافر العديد من العناصر اهمها تمويل سخي يغطي احتياج القناة الي مراسلين بكل العواصم العالمية مزودين بكل الادوات والتقنيات الحديثة لمتابعة الاخبار من مصادرها ونقلها بالصوت والصورة ومخاطبة العالم بالعديد من اللغات.
لفت الي اهمية الكوادر البشرية المدربة فيما يتعلق بالعمل الاخباري مشيرا الي وجوب توافر عدة شروط في المذيع من المهنية والالتزام بالموضوعية والحياد الي توصيل المحتوي الإعلامي بشكل واضح للمشاهد. وإجادة الحوار واتقان اللغة العربية ومخارج الالفاظ والمظهر علي الشاشه ومدي تفاعله مع الجمهور وتفاعل الجمهور معه. 
اشار الي اهمية اختيار البرامج والمعدين ومدة العرض وتوقيته. واختيار موضوعات الحلقات والتنسيق بين فريق العمل واختيار الضيوف وكذلك الإخراج بكافة عناصره من اضاءة وتصوير واختيار للموسيقي التصويرية وغيرها من عناصر الاخراج.
شدد علي اهمية استقلالية القناة بشكل كامل وعدم خضوع العاملين لاملاءات او شروط باذاعة هذا او منع ذاك مؤكدا ان الحيادية والمصداقية اسرع طريق للوصول للمشاهد في ظل تطبيق سياسة اعلامية تعكس سياسة الدولة وتروج لخططها. 
نوه الي اهمية صنع برامج قوية محايدة قادرة علي اعادة المشاهد المصري مرة بعدما استقطبته القنوات الخارجية مشيرا الي ان مصر لديها الكوادر القادرة علي تحقيق تجربة ناجحة ومنافسة القنوات الخارجية واستعادة المشاهد المصري مرة اخري من القنوات الخارجية. 
اشادت د.ليلي عبد المجيد عميد كلية الاعلام جامعة القاهرة سابقا بتوجه المتحدة للاعلام بانشاء قناة مصرية عالمية مشيرة الي اهمية ان تكون اهداف القناة نابعة من وعي كامل بالجمهور الذي تستهدفه من حيث خصائصه واحتياجاته وتركز عليها من خلال استهداف المشاهد المصري والعربي والغربي حتي نحقق الهدف المنشود وتأكيد وجهة النظر المصرية.
اكدت وجوب اهتمام القناة بخطابها الاعلامي المتسق مع طبيعة الجمهور مشيرة الي اهمية تقسيم الجمهور الي فئات ومخاطبة كل فئة باسلوبها للوصول الي الجمهور المستهدف من المصريين والعرب والغرب.  
شددت علي ضرورة دراسة خصائص الجمهور المستهدف واهتماماته وكذلك دراسة القنوات المنافسة والاستفادة من التجارب الناجحة وتطبيقها مع الاخذ في الاعتبار تحديد سياسة القناة بما يخدم اهداف ومصالح الدولة المصرية.
أوضحت ان فريق العمل من الاعلاميين والمعدين والمخرجين وكل فرد في القناة هو احد عوامل النجاح مشيرة الي وجوب اختيارهم بدقة وكذلك شبكة المراسلين الذين ستعتمد عليهم بحيث يكون علي وعي بطبيعة المنطقة الذي يقوم بالعمل بها. 
اشارت إلي اهمية الاختيار وفق معايير موضوعية من خلال اختبار المذيع في اللغة العربية ومخارجها والألفاظ وإجازة النحو والصرف بالإضافة إلي المعلومات العامة والمظهر العام كان من الأساسيات مشيرة الي ان المذيع واجهة القناة.. اشارت الي وجوب الاهتمام بالقضايا العربية المشتركة والأجيال الجديدة من أبناء المصريين بالخارج وربطهم بالوطن. 
اكد د.علاء نصير أستاذ العلاقات العامة والاعلام بكلية الاعلام جامعة الأزهر ان انشاء قناة اخبارية عالمية بايد مصرية خطوة تأخرت كثيرا مشيرا الي ان المصداقية في نقل الاخبار والمعلومات تعد حجر الاساس لبناء قناة قادرة علي المنافسة وجذب المشاهدين.
اشار الي اهمية ابراز الانجازات والتقدم المصري بنقل صورة مصر والفرق بين الامس واليوم من خلال تقارير مصورة مشيرا الي ان الصورة خير دليل وخير عنوان للجذب.
شدد علي اختيار فريق عمل جيد والسعي وراء السبق في نقل الاخبار والمعلومات من قلب الحدث صوت وصورة سيعزز مكانة القناة ويدفعها للمنافسة مشيرا الي اهمية ضخ دماء جديدة في شرايين الاعلام المصري لتحقيق الهدف المنشود من القناة المصرية مع تحديد المحتوي وأنماط البرامج والمواد التليفزيونية بما يتوافق مع التطورات العالمية وتقديم مضمون جيد قادر علي المنافسة مع القنوات العالمية ونوه الي الالتزام بميثاق الشرف الاعلامي من حيث المسئولية المهنية والأخلاقية والموضوعية واحترام الخصوصية لأفراد المجتمع وحق الجمهور في الأخبار والمعرفة والمعلومات. 
شدد علي اهمية وقوف القناة بجانب قضايا المجتمع ووضعها أمام الجمهور المصري بكل شفافية في ظل ممارسات القنوات المعادية التي تساعد علي تمزيق وتفتيت المشاهد.
اشار الي ان القناة ستعد درع مصر الواقية من الشائعات التي تستهدف الامن المصري من قوي عديدة تعمل جاهدة لتوظيف الإعلام لتحقيق مصالحها مستعملة كل الطرق والوسائل من تلاعب وتضليل وتزييف وتشويه وتعتيم.