رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

جللُ المُصاب

شعر -حفنى خليفة:


جَلَلُ  المُصَابِ   أَقَضَّنا  لِبنانُ  *وَعَلَى   الجَميعِ  تُخَيُّمُ  الأحزانُ

يَا  أيُّها  البلدُ الجميلُ مَصَابُكم  * أدمى  القلوبَ  وناحتِ  الأكوانُ
منْ هولِ ما لَحِقَ البلادَ جميعُنا * حَيرَى تَخَورُ لِمَا جَرَى  الأذهانُ 
في لَحظةٍ أضحَى الجمالُ دَمَامَةً * وتسارعتْ    بِلَهِيبِها   النيرانُ
في مشهدٍ منْ  حَجمٍهِ  وجَحِيمِهِ * كم    تقشعرُّ   لِهولهِ   الأبدانُ
لكنَّكم   لبنانُ   لستُم     وحدَكم * فجميعُنا   فيما   جرى    لبنانُ
جَسَدٌ  إذا  حُمَّى أَصَابتْ  بَعضَهُ * قَطعًا  تَدَاعى  البعضُ والأركانُ
ولَكُمْ   بِمِصرَ   مَكانةٌ  مرموقةٌ * نحنُ  بها  بين  الورى   نزدانُ
مَعكُم سَنَبقى كي تطيبَ جِرُاحَكُمْ  * مهما  تطولُ   بدورِنا  الأزمانُ
وَغَدًا  يَعودُ  إلى  البلادِ  بريقُها * وَغَدًا  سيزهرُ  بالرُّبا   البستانُ
وَغَدًا  سَيأتلقُ  الربيعُ   بدوحِكم * وتغرِّدُ      الأطيارُ    والوديانُ
وبعونِ  ربِّ  العالمينَ  سَنَحتفي * بخلاصِكم    وَسَتَنعَمُ   الأوطانُ
ويعودُ    لبنانُ   الجميلُ   لِعهدِهِ *ولِصوبهِ      تتسابقُ    البلدانُ