رئيس مجلس الإدارة
إيـاد أبــو الحجــاج
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

الماجستير لـ إيمان عثمان فى استراتيجيات إدارة المعرفة فى التعليم.. بالصور
حصلت الباحثة إيمان احمد عثمان على درجة الماجستير في رسالة بعنوان إستراتيجيات إدارة المعرفة كمدخل لتحقيق الفعالية  التنظيمية فى بعض الإدارات التعليمية بمحافظه الشرقية .

أشرف على الرسالة الأستاذ الدكتور أحمد نجم الدين عيداروس أستاذ ورئيس قسم التربية المقارنة والإدارة التعليمية كلية التربية جامعة الزقازيق والدكتورة حنان زاهر عبد الخالق مدرس التربية المقارنة والادارة التعليمية كلية التربية - جامعة الزقازيق ؛ بينما ناقش الباحثة في الرسالة الاستاذ الدكتور إبراهيم عباس الزهيري أستاذ التربية المقارنة والإدارة التعليمية المتفرغ كلية التربية جامعة حلوان والدكتور محمد عيد عتريس أستاذ التربية المقارنة والإدارة التعليمية المساعد كلية التربية – جامعة الزقازيق .

 

تقول الباحثة إيمان احمد عثمان ، لقد تنامى الاهتمام بتطوير وتحديث الإدارة التعليمية على اعتبار أنها مصدر لتنسيق العملية التعليمية فيما بين وزارة التربية والتعليم والمدارس وذلك من اجل تحقيق أهداف العملية التعليمية وتطويرها داخل المدارس وتحقيق الاتصال الفعال بين العاملين من اجل استثمار كافه الموارد المعرفية التى تسهم فى عملية اتخاذ القرارات وحل المشكلات بما يحقق الفعالية التنظيمية.
وتصنف إستراتيجيات إدارة المعرفة إلى الإستراتيجية التشخيصية والتي تعتمد على تقاسم المعرفة الضمنية من خلال التفاعل بين كافة العاملين والاتصال المباشر بينهم لتبادل المعرفة ، والإستراتيجية الترميزية التي تعتمد على استخدام التكنولوجيا من خلال الاستثمار الأمثل للموجودات المعرفية و تخزينها في قواعد البيانات مما يسهل الوصول إليها حيث تعتمد على المعرفة الصريحة التي يمكن تخزينها واسترجاعها بسهولة.

 

لذا ينبغي أن تتماشى إستراتيجيات إدارة المعرفة مع رؤية المؤسسة وذلك من خلال توفر ثقافة تنظيمية داعمة تشجع العاملين على أهمية تبادل المعارف من أجل الإرتقاء بمستوى الأداء، و توفير قنوات تسمح من خلالها بتبادل الخبرات و المعلومات وتطوير الثقة بين العاملين والمؤسسة بما يحقق الفعالية .

وعلى الرغم من الجهود المتوالية لتطوير المنظومه التعليمية ، فقد أوضحت الخطة الإستراتيجية للتعليم قبل الجامعى 2014/2030, فى تحليلها للوضعية الراهنة لواقع التعليم العام إلى أن إدارة المؤسسات التعليمية تعانى من العديد من المشكلات التى تؤثر على فعاليتها التنظيمية .

 

وبناءا عليه فإن الدراسة الحالية تسعى إلى الإجابة عن الأسئلة التالية :
1- ما الإطار الفكرى الذى يحكم استراتيجيات إدارة المعرفة فى الفكر الإدارى المعاصر؟
2- ما الإطار النظرى للفعالية التنظيمية من حيث : المفهوم ، المداخل ، الأهمية ، المؤشرات ، متطلبات التطبيق فى الفكر الإدارى المعاصر؟
3- ما ملامح الوضعية الراهنة لأهم الجهود الوزارية الهادفة لتطوير إدارة المؤسسات التعليمية فى مصر؟
4- ما الواقع الفعلى لتبنى الإدارات التعليمية لاستراتيجيات إدارة المعرفة ، ومدى تأثيرها على تحقيق الفعالية التنظيمية من وجهة نظر العاملين بالإدارات التعليمية بمحافظة الشرقية؟
5- ما الآليات المقترحة لتبنى الإدارات التعليمية لاستراتيجيات إدارة المعرفة بما يحقق الفعالية التنظيمية للإدارات التعليمية بمحافظة الشرقية؟
• ولقد اقتضت طبيعة الدراسة الحالية استخدام المنهج الوصفى .

 

حيث تم إعداد استبانة ذات محاور متعددة تحدد فيها مدى توفر استراتيجيات إدارة المعرفة (الاستراتيجية الشخصية ، الترميزية ، الابتكار ، المشاركة فى المعرفة) وأيضاً تأثير استراتيجيات إدارة المعرفة فى تحقيق الفعالية التنظيمية

 

وشمل مجتمع الدراسة جميع القيادات والعاملين بالإدارات التعليمية بمحافظة الشرقية.
اما عينة الدراسة فقد تم تطبيق الاستبانة على بعض الإدارات التعليمية بمحافظة الشرقية وهم (إدارة شرق الزقازيق ، إدارة أبو كبير التعليمية ، إدارة ههيا ، إدارة القرين ، إدارة الإبراهيمية). وتم تطبيق الاستبانة على عينة بلغ عددها (450).

 

 

وتوصلت الدراسة الحالية إلى عدة نتائج أهمها :
1- قلة توفر الأساليب الحديثة فى تدريب العاملين على إنتاج المعرفة داخل الإدارات التعليمية.

 

2- وجود نقص فى تكوين فرق عمل لنشر المعرفة داخل الإدارات التعليمية بمحافظة الشرقية

3-ضعف قنوات الأتصال الفعالة بين العاملين والقيادات الإدارية لتبادل الخبرات والمعارف.

4- القصور فى تحويل المعارف الضمنية إلى معارف صريحة داخل الإدارات التعليمية .

5- ندرة استخدام شبكة اتصالات وانترنت داخل الإدارات التعليمية .

6- ضعف مهارات التعامل مع تكنولوجيا المعلومات والأتصال لدى بعض العاملين بالإدارات التعليمية .

7- غياب التخطيط الإستراتيجى لإدارة المعرفة لتحقيق الفعالية التنظيمية.

 

وتوصلت الدراسة إلى عدد من المقترحات أهمها :
1- تقديم حوافز ومكافآت للعاملين لتشجيعهم على تبادل المعارف والمعلومات.

 

2- توفير نظم معلومات حديثة وسريعة داخل الإدارات التعليمية لكى تسهل عملية انتقال المعارف بين الأقسام والوحدات الإدارية المختلفة.

3- تبنى الإدارات التعليمية لثقافة التجديد والابتكار المعرفى ، حتى تشجع العاملين على تقديم أفكار إبداعية جديدة تعمل على زيادة كفاءة وفعالية الإدارة.

4- بناء ثقافة المشاركة بالمعرفة بين العاملين داخل الإدارات التعليمية.

5- تبنى نمط الاتصال المفتوح بين كافة الأقسام الإدارية المختلفة وبين الإدارة العليا لزيادة فعالية الاتصال ، والتنسيق بين الوحدات الإدارية المختلفة ، والمشاركة فى حل المشكلات التى تواجه الإدارة ، لضمان أداء المهام المختلفة بأكبر قدر من الكفاءة والفعالية.   

ويتقدم الصحفي محمد الطوخي رئيس قسم القضائي بجريدة الجمهورية وشقيقه المهندس أحمد بأرق التهاني للباحثة ووالدها الاستاذ أحمد عثمان وشقيقيها المحاسب محمد عثمان والأستاذ محمود متمنين لهم دوام التوفيق والتقدم والرقي .