رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

مواطنون في أسيوط عن واقعة "الجنس والقتل" : من علامات الساعة
سادت حالة من الدهشة تارة والاستنكار تارة أخري بين مواطني محافظة أسيوط ، بعد انتشار خبر قيام نجار مسلح بقتل ابنته بعد ممارسته الرذيلة معها.

يقول عادل مصطفي ، موظف ، أنا لم أسمع في حياتي عن جريمة تصل إلي هذا الحد ، وأراها من علامات الساعة ، فكيف لأب أن يزني في ابنته ويجبرها علي الاستمرار في ذلك . 

أما الشاب فارس محمود، من سكان مدينة أسيوط، قال : أري أنه يجب أن تشن الدولة حربا علي المخدرات وخاصة في تلك المناطق الجبلية ، فيبدو أن هذا الأب يعيش في دوامة المخدرات التي دفعته إلي ارتكابه الجريمة التي يرفضها العقل والدين ، ولا يتقبلها المجتمع لا شكلا وموضوعا ، ولم أكن أتخيل أن أسمع عن هذه الجرائم في بلدنا أسيوط، ولكن يبدو أن هناك تطور حقيقي لنوعية الجرائم. 

ويضيف محمد سيد، موظف، من سكان مركز أسيوط ، ويتردد علي قرية درنكة ، أن المنطقة الجبيلة بالقرية تعد مسرحا للعديد من الجرائم حيث يوجد بها مقابر لعدة قري، وأشار إلي أنه دائما ما يسمع عن جرائم سرقة عن طريق التوك توك في تلك المنطقة ، وجرائم أخري مثل القتل بعد استدراج الضحية إلي منطقة المقابر . 

وطالب بتكثيف التواجد الأمني خاصة بفترة الليل والتي تكثر فيها الجرائم ، وتكثيف الجهود لضبط تجار المخدرات اللذين ينتشرون ليلا بمنطقة غرب مدينة أسيوط ، والتي تمتد حتي قرية درنكة. 

وكان اللواء أسعد الذكير، مدير أمن أسيوط، تلقي إخطارا من شرطة النجدة ، يفيد بوفاة إحدى السيدات بمنزلها بناحية مساكن قرية درنكة ،  تم الدفع بقوات شرطية وتم التقابل مع "ع.م. ع"  نجار مسلح ، ومقيم مساكن درنكة ، وبسؤاله قرر بوفاة كريمته المدعوة "آ. ع. م"  ربة منزل "مطلقة" ومقيمة بذات العنوان .
 وبمناظرتها ظاهريا تبين أن الجثة مسجاة على ظهرها بأرضية الشقة ترتدي كامل ملابسها، وبها جروح متفرقة بالصدر والبطن وآثار دماء على ملابسها.
وتم تشكيل فريق بحث لسرعة كشف غموض الواقعة والعمل على تحديد وضبط مرتكبها.
 وأشارت التحريات إلى أن وراء ارتكاب الواقعة والد المجني عليها وتم ضبطه وبمناقشته أقر بارتكابه الواقعة ، وأنه ارتبط بعلاقة جنسية مع نجلته المجنى عليها، وتبين له فيما بعد بتصويرها لتلك العلاقة وعلم أفراد أسرته مما أدى إلى افتضاح الأمر فقرر التخلص منها، وبتاريخ الواقعة بمنزل والدتها وتواجد كريمته بالمسكن بمفردها ، فقام بطعنها بسكين المطبخ عدة طعنات حتى تأكد من مفارقتها للحياة، ثم قام بغسل السكين وأرشد عنها ، وتم ضبطها وعليها آثار ملوثات دموية،  وكان ذلك بمشاهدة نجله ، الذي أيد ما جاء باعتراف والده .
تم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال المتهم  والعرض على النيابة التي باشرت التحقيق.