رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

تفاصيل قتل سائق الفيوم على يد زوجته وخطيب ابنته
تفاصيل مثيرة شهدتها قضية قتل سائق توك بمركز يوسف الصديق بالفيوم على يد زوجته وخطيب ابنته، بعد أن ارتبطا بعلاقة غير شرعية على مدار عامين .


استمرت العلاقة الآثمة بين الزوجة اللعوب وخطيب ابنتها لمدة عامين، ولمَّا ضاق بهما الحال ذهبا إلى أحد الحقول المجاورة ليرتكبا الرذيلة، وأثناء خروجهما من الزراعات شاهدهما الزوج المكلوم الساذج البسيط، وعندما سأل زوجته «كنتى بتعملى أيه انتى ومحمد فى الزراعات؟!»، نهرته وأكدت له أنها بتحب الزراعات وتغيير جو فى هواء ونسمة الزراعات.

وخشيت الزوجة من افتضاح أمرها مع خطيب ابنتها، فقررا التخلص من الزوج، وأعدا خطة جهنمية بأن يقوم أحد الأشخاص باستدراج الزوج ليلا بحجة توصيله إلى إحدى القرى المطلة على بحيرة قارون، وبالفعل حضر هذا الشخص صديق محمد خطيب ابنتهما واصطحب الزوج إلى ضفاف بحيرة قارون، وكان هناك محمد خطيب ابنتها مستعدا بالشوم، وعقب وصول الزوج انهال محمد على رأسه ومعه صديقه ضربا بالشوم حتى فارق الحياة، ثم قاما بتقييده بالحبال وتركه على ضفاف بحيرة قارون ليوهما رجال المباحث بأن الدافع وراء القتل هو السرقة، وفرا هاربان من مكان الجريمة.

قررت نيابة مركز أبشواى بالفيوم حبس الزوجة وعشيقها وصديقه 4 أيام على ذمة التحقيق لقيامهم بقتل الزوج والتخلص منه بعد أن شاهد زوجته مع خطيب نجلتهما يمارسان الرذيلة داخل الزراعات، إلا أن مباحث مركز شرطة يوسف الصديق، بالاشتراك مع فريق من البحث الجنائي بمديرية أمن الفيوم، نجحت فى القبض عليهم وكشف جريمتهم.

كانت أجهزة الأمن بالفيوم قد عثرت على جثة لشخص يدعى «مسعود.أ» (45 سنة - سائق توك توك) مقيم بقرية الخلطة، قارون، مركز يوسف الصديق مقيدة الأيدي ومهشمة الرأس وغارقة في الدماء على شاطئ بحيرة قارون.

تمكَّن العقيد مصطفى حسن رئيس البحث لفرع غرب الفيوم، والرائد إسلام الصاوي رئيس مباحث المركز من كشف غموض الحادث.


وبسؤال الزوجة حاولت فى البداية تضليل ضباط البحث بأن 3 أشخاص حضروا للمنزل وطلبوا من زوجها توصيلهم بالتوك توك إلى إحدى القرى على بحيرة قارون وأنها لم تتعرف على شخصيتهم.

تبيَّن من التحريات كذب أقوال الزوجة وأن الزوجة هى المخطط الرئيسي للجريمة؛ حيث تربطها علاقة آثمة مع خطيب ابنتها «محمد.ع» ( 22 سنة ) منذ عامين، وأن زوجها شاهدهما داخل إحدى الزراعات القريبة أثناء ممارستهما الرذيلة، ففكرت الزوجة وعشيقها خطيب ابنتها في التخلص من الزوج.

وليلة الحادث حضر خطيب ابنتها ومعه أحد أصدقائه وطلب من الزوج توصيلهما بالتوك توك الذى يعمل عليه الى إحدى القرى القريبة ببحيرة قارون، وتم استدراجه على شاطئ البحيرة وتخلصوا منه بالضرب بالشوم على رأسه حتى فارق الحياة وفرا هاربين.

تم القبض على الزوجة وخطيب ابنتها وصديقه الذين اعترفوا تفصيليا بارتكابهما الواقعة وأرشدا على الشوم المستخدم فى الحادث.

تم تحرير محضر للمتهمين الثلاثة وأحيلوا إلى نيابة إبشواى التى أصدرت قرارها المتقدم.