رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

إلغاء امتحانات الدبلومة الأمريكية يهدد مستقبل 30 ألف طالب
تتواصل أزمات ومهازل امتحانات الدبلومة الأمريكية حيث قررت الكولدج بورد المسئولة عن اختبار الـ SAT في مصر إلغاء نتيجة الاختبار للطلاب لمحاولة ٥ اكتوبر ٢٠١٩ لكل المتقدمين المصريين سواء مقيمين داخل مصر أو خارجها، بما يهدد مصير أكثر من 30 ألف طالب.

وارسلت الشركة التي تحتكر الامتحانات رسالة على البريد الالكتروني لكافة طلاب المستوي 11 و12 المعادل لثانية وثالثة ثانوي تخبرهم بإلغاء نتيجة الامتحانات مع التأكيد على عدم اعادة هذه المحاولة في وقت اخر، مما يلقي بمزيد من الأعباء على كاهل أولياء الأمور.

 

كما نشرت الشركة الخبر على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك مؤكدة أن الغاء الامتحانات جاء بناءً على وجود دليل قاطع يؤكد سرقة وتسريب الاختبار للطلاب في مصر.

 

وتكررت قرارات الشركة بإلغاء او تجميد نتيجة الامتحانات عدة مرات قبل ذلك منها ما حدث في مايو 2019، وهو ما حدث أيضا في ديسمبر 2018 والذي تقرر بعده حجب النتائج، أما في مارس 2019 فقد قررت الجهة القائمة على الامتحان إلغاء الاختبار من الأساس بعد تسرب الامتحانات قبل إجراء الاختبار بعدة أيام.

 

يُذكر أن الكولدج بورد هي الجهة المسئولة عن حماية الاختبار وليس الطالب ولكنها لا تهتم لأنها محتكرة السوق المصري بمفردها خلافا لكل دول العالم التي تعطي الاختيار للطالب أما أن يقدم اختبار الـ SAT الورقية او اختبار ACT الإلكتروني