رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

وسام البطوله لشعب مصر
شعبنا  شعب مصر العظيم تمر السنوات والايام وكلما مر الزمان ازداد عشقي وفخري وعزتـــي بك يا شعب مصر من عروبتك وقوميتك والتي لا توجد في كل بلدان العالم .

 

فها انت تبهر العالم من جديد ابهـرته واثرت جنونه من قوه الرباط والقومية ونداء الوطن .وقف الشعب وقفة استجابة لنداء الوطن وخلف قائدة وقفه اثني عليه التاريخ وسجلها بحروف من نور . اليس لي الحق ان امشي متباهيا وانا جدي احمد عـــــــرابي الفارس النبيل وان ارفع قامتي وانا من نسل مصطفي كامل سفير الحرية والولاء الم يجري في عروقي دما من محمد كريم والنديم واخذ سيف الشرف والهمة واقف بجوار سعد بك زغلول والناصر صلاح الدين فهــم تاريخ مصر الاصيل فليس غريبا علي شعب مصر نسل هؤلاء العظماء ان يقفوا بجـــوار وطنهم انه يوما سيذكرة التاريخ اننا شعبا صلد جلد لا ينساق وراءالمؤمرات والدعوات الباطلة شعبا يعي معني كلمة وطن شعب اختار قائدة واستقرار بلادة  ضاربا كل الامثال في الوعي والوطنية والانتماء.
فيا شعب مصر اعداءك كثيرون وبك يحيطون ولك يخططون ويدبرون فأعداءك في الخارج نعرفهم جيدا ونعد لهــــم ما استطعنا من قوة ولكـــن الخطر كل الخطر من الدواخل اعداء الداخل من يندسون بيننا ويأكلون من ارض مصر ويشـــربون من نيلهــــا ويريدون تقسيمها وخرابهــــــا لا تؤثر فيهم قومية ولا عروبة لا يهمهم الامن والاستقرار يسعــــــــون وراء مصلحتهم الشخصية في اعتـــلاء عرش البلاد والسيطرة والهيمنة علي مقاليد الامور وحكم الدوله كما يترائي لهم دون النظر مما سيجلب حكمهم علي البلاد . فيا رسل الخراب والغل
صدرتم لنا الارهاب والتــــي لم تشهدة مصر من قبل. صدرتم لنا البغض والكراهية والانقسام صدرتم لنا الفكر الهدام والتشكيك في كـــل شيئاً يأتي في مصلحة البلاد سلاحكم الكذب ونشر الشائعات الهدامة ومنهجكم فيما من يعارضكم السباب والشتائم والقبح هذا منهاجكم لمن يخالفكم التهديد والوعيد لمصر واهلها الانتقام والغل يملأ قلوبهم لا يسعون الا للخراب ودمار البلاد وسعيهم لاعتلاء حكم البلاد
هيهات هيهات والله الذي لا الله غيره نحفظكم عن ظهر قلب ونحفظ مكائدكـــــــم وتدابيركم وخططكم ومكركم ولكنني يتملقني الحــــــزن والبغض من امثالكم أليس مصر وطنكم ونيلها هو نيلكم وارضها التي تعيشون فيا ارضكم ونحن اخوانكم وشعبكم فعلام تذيقوا الشعب ويلات حـربكم ألستم مسلمين مسلنا أ لنا دينا مختلف عن دينكم أهكذا يقول أسلامكم الفرقة والانقسام والخراب والدمار أهذا شرعكم .
دم المسلم أعظم عند الله -تعالى- من حرمة الكعبة بل زوال الدنيا أهون عند الله من قتل المسلــم ... ودل على ذلك قوله تعالى )ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطاناً فلا يسرف في القتل إنه كان منصــورا  صدق الله العظيم . تذكروا الكمائن والارهاب الغادر لجنودنا فبيننا وبينكم شهداء 
فيا غربان الشر دبروا خططوا كيدوا القوا بالسباب والشتائم سبوا قدر جهدكم فلن نزداد الا عزماً وقوة ووقارا ًوليس الذئب يأكل لحم ذئب … ويأكل بعضنا بعضا عيانا فغلوا وغلوا وغلوا فلن ننسي ولن ينسي التاريخ ان بيننا شهدءاً.    فيا شعب مصر الاصيل ( اعتصموا بحل الله جميعا ولا تفرقوا) صدق الله العظيم 
فالاتحاد في وجه قوي الشر جهاد ووطنية وقومية وانتماء وشرف
بقلم - اشرف الشرقاوى: