رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

 جولة مباحثات  بين الرئيسين  الصيني والكازاخى 
 استقبل الرئيس الصيني شى جين بينغ نظيره المازاخى قاسم جومارت توقاييف   وأعرب رئيس كازاخستان خلال اللقاء  عن سعادته البالغة بلقاء الزعيم الصيني مرة أخرى بعد عدة أشهر من لقاءهما خلال قمة منظمة شنغهاي للتعاون في بيشكيك.


وأعرب عن تقديره لنظيره الصيني على حسن الضيافة والاستقبال، كما نقل للرئيس الصيني أطيب التحيات والتمنيات من صديقه  الرئيس الأول لجمهورية كازاخستان وزعيم الأمة الكازاخية نورسلطان نزارباييف.

وفى كلمته قال الرئيس الكازاخي: "يعقد هذا اللقاء عشية الاحتفال بالذكرى السبعين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية. يعد هذا حدثاً تاريخياً كبيراً للغاية. أغتنم هذه الفرصة لأهنئكم وكل الشعب الصيني بهذا التاريخ. وتحتفل الصين بهذه الذكرى اليوبيلية فى ظل نجاح كبير في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والسياسية. أعتقد أن هذا الحدث له أهمية تاريخية كبيرة، ليس فقط لجمهورية الصين الشعبية، ولكن أيضًا للعالم بأسره. يراقب العالم كله باهتمام كبير التنمية التى تجرى فى بلادكم".

واضاف الرئيس الكازاخى  كانت رحلة السبعين عاما صعبة للغاية للصين، ولكن بفضل الإصلاحات التي بدأت في أواخر سبعينيات القرن الماضي تحت قيادة دنغ شياو بينغ، حقق الشعب الصيني تقدماً هائلاً في تنميته.

وأضاف الرئيس توقايف: "نعتقد أن نجاح الصين هو أساس مهم لتنمية التعاون بين بلدينا. سنوقع  بيانًا مشتركًا، نؤكد فيه أن كازاخستان والصين ستطوران شراكة استراتيجية طويلة الأجل وشاملة. يعد الاتفاق الذي تم التوصل إليه على أعلى مستوى أساسا قانونيا وسياسيا متينا لمواصلة التعاون فيما بيننا".

وفى كلمته الترحيبية، أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ أن كازاخستان بلد كبير في آسيا الوسطى ولها تأثير كبير في آوراسيا.

وقال الرئيس الصيني: "تحت قيادة الرئيس الأول لكازاخستان نورسلطان نزارباييف، حققت كازاخستان  نجاحًا مذهلاً، وأنشأت نموذجًا للتنمية له خصائصه الوطنية. وبعد انتخاب توقاييف  رئيسا لكازاخستان، أعلن المبادئ الثلاثة لحكمه وهى الاستمرارية والعدالة والتقدم. أهدافه هي تنمية الاقتصاد، وخلق فرص العمل، ومكافحة الفساد، ورفع مستوى الحماية الاجتماعية. يتوافق هذا مع تطلعات شعب كازاخستان. وكل ما يبذله الرئيس توقاييف  من مساعي يهدف إلى تحقيق ذلك. أتمنى للشعب الكازاخي الصديق الرخاء والازدهار".

وفى ختام المفاوضات بين الرئيس الكازاخي ونظيره الصيني، تم توقيع وثيقة اتفاق بين   كازاخستان و الصين  بشأن التعاون في مجال البحث عن الطائرات وإنقاذ الطائرات المدنية و

. مذكرة تفاهم  بشأن تنفيذ خطة التعاون للربط بين السياسة الاقتصادية الجديدة "نورلي جول" وإنشاء "الحزام الاقتصادي لطريق الحرير" و  اتفاق  بشأن التعاون في مشروع توفير الحاسوب العملاق إلى الجانب الكازاخى 

 الى جانب عدد من مذكرات التفاهم  فى المجالات المختلفة