رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

 مسعود : أول ضربة لمواجهة الإدمان داخل الجامعات تبدأ من جامعة القاهرة
وصف المهندس أمين مسعود عضو مجلس النواب وعضو الهيئة البرلمانية بحزب مستقبل وطن افتتاح الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي

وأول مقر لمتطوعي صندوق مكافحة الإدمان بالجامعات المصرية داخل جامعة القاهرة كمقر دائم للصندوق ليكون منارة للوقاية وتوعية الشباب بجانب العمل على جذب مزيد من المتطوعين الشباب للانضمام للتطوع والمشاركة الفاعلة في مواجهة المخدرات بأنه حدث تاريخى ستكون له اثاره الإيجابية الكبيرة لمواجهة الإدمان وتعاطى المخدرات  .

ووجه " مسعود " فى بيان له اصدره اليوم تحية قلبية للدكتورة غادة والى لتأكيدها أن هذا المقر سيتمتع بالأنشطة التفاعلية غير التقليدية لتبصير الطلاب بمشكلة المخدرات وسيكون مشارك مع الشباب بشكل شهري أحد الرموز المؤثرة علي الشباب للمشاركة في نشاط هذا المقر.

مشيدا بالدور الكبير الذى تقوم به جامعة القاهرة بقيادة الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة والذى نجح فى قيادة هذه الجامعة العريقة والوصول بها الى العالمية بعد المراكز المتقدمة التى حققتها جامعة القاهرة واحتلت بها مكانة تعليمية مرموقة على مستوى منطقة الشرق الاوسط باسرها وافريقيا.

وأشاد بافتتاح اول مقر للصندوق بجامعة القاهرة لتنطلق ضربة البداية لمواجهة الإدمان داخل الجامعات من داخل جامعة القاهرة معلنا ثقته التامة فى قدرة الدكتور محمد عثمان الخشت على تفعيل هذا المقر ونجاحه فى تحقيق جميع اهدافه وحيا المهندس أمين مسعود الدكتورة غادة والى والدكتور محمد عثمان الخشت وقيادات جامعة القاهرة لحرصهم على الحضور والمشاركة فى حفل تخرج الدفعة الثانية من الدبلومة المهنية فى مجال مواجهة تعاطى المخدرات بجامعة القاهرة  والتى تعد أول دبلومة جامعية متخصصة فى مجال علاج الإدمان وخفض الطلب على المخدرات على مستوى الدول العربية والشرق الأوسط ومعتمدة من المجلس الأعلى للجامعات.


وتأكيد الدكتورة غادة والى بأن هناك إقبالا كبيرا للالتحاق للدبلومة المهنية فى مجال مواجهة تعاطى المخدرات بجامعة القاهرة، وسيتم البدء خلال الأيام القادمة في اختبارات الطلبة المتقدمين لاختيار 25 طالب يبدأون الدراسة خلال العام الدراسي الجديد وأنه تم استيعاب 90% من خريجي الدبلوم العام الماضي ببرامج عمل الصندوق في قطاعي الوقاية والعلاج والتأهيل، في ظل التوسع في المراكز العلاجية لتصل إلي (23) مركز علاجي حالياً مقارنة بعدد (12) مركز في عام 2014 حيث ان هذه المراكز تحتاج لطاقات شبابية مؤهلة علمياً وعملياً لتطبيق البرامج العلاجية والتأهيلية