رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

القبض على طبيب وممرضته بعد إلقاء مولودهم في "الزبالة"
بجوار كومة من النفايات رقدت براءة طفل ابن ساعات، ما دل المارة عليه سوى صوت صراخه المختنق، ليهرعوا لنجدته من براثن المصير الأسود، لتبدأ أولى حلقات مسلسل يفضح طبيبا ستينيا وممرضته، بعد إقامتهما علاقة محرمة في عيادته الخاصة.

 


كشفت تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية، فى واقعة العثور على طفل حديث الولادة بجوار مسجد بقرية شبرا النملة بمركز طنطا بالغربية، أن الطفل كان نتيجة علاقة جنسية بين طبيب وممرضة فى إحدى العيادات الخاصة به، وأن الأخيرة حملت منه سفاحا، فقررا التخلص من الطفل.

ذكرت تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية بالغربية، التى جرت تحت إشراف اللواء محمود حمزة، مدير أمن الغربية، أن كاميرت مراقبة وأسورة مدون عليها اسم الأم والمستشفى، قادت المباحث للوصول إلى هوية والدي الطفل.

وألقى القبض عليهما، وتبين أن الطبيب يدعى "سامي"، 60 عاما، طبيب أنف وأذن وحنجرة، وأن الممرضة تدعى علا، 39 عاما، وأنها كانت على علاقة غير شرعية مع الطبيب قرابة عام، منذ أن بدات العمل معه فى العيادة الخاصة به، وتم تحرير محضر رقم 7067 إداري قسم ثان طنطا، وجرى إحالتهما للنيابة العامة، التى باشرت التحقيق فى الواقعة، وتحفظت علي كاميرات التى تحتوى على مقطع فيديو يظهر فيه الطبيب أثناء إلقائه الطفل.

وأسفرت تحريات المباحث، التى جرت بمعرفة فريق من ادارة البحث الجنائي بالغربية، أن الطييب اعترف بتفاصيل الواقعة، وقال الطبيب في محضر الشرطة إنه اصطحب الممرضة يوم الولادة إلى مستشفى تخصصي بطنطا يعمل بها، لإجراء عملية ولادة قيصرية، وأخذ الرضيع عقب الولادة وخرج من المستشفى، ووضعه فى كيس أسود وألقاه وسط القمامة للتخلص منه، بالاتفاق مع والدة الطفل.

وسجلت الشرطة ما جاء على لسان الطبيب، واعترفت الممرضة بما جاء على لسانه، وتم تحرير ر محضر 7067 إداري قسم ثان طنطا، وجرى إحالتهما للنيابة العامة، وباشرت النيابة التحقيق، ولاتزال التحقيقات مستمرة.