رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

من التلفاز للمناديل الورقية.. "جهاز المشروعات" يحقق احلام اصحاب هذة الأفكار
ليس من الضروري ان تكون رجل أعمال كبير  لتكون صاحب شركة ناجحة اذا توافرت لك فكرت العمل وتحلم ان يكون لديك مشروعك الخاص فلأمر ليس بالصعب، ولا عليك سوى ان تحلم وتدرس حلمك جيدا وبعدها تتوجه لجهاز تنيمة المشروعات المتوسطة والصغيرة لتحقيق حلمك

ليس من الضروري ان تكون رجل أعمال كبير  لتكون صاحب شركة ناجحة اذا توافرت لك فكرت العمل وتحلم ان يكون لديك مشروعك الخاص فلأمر ليس بالصعب، ولا عليك سوى ان تحلم وتدرس حلمك جيدا وبعدها تتوجه لجهاز تنيمة المشروعات المتوسطة والصغيرة لتحقيق حلمك بل يساعدك على ما هو أكثر من ذلك.

عادل ناجي صاحب مصنع لتجميع التلفاز، يعكس هذا الواقع، حيث بدأ مصنعة بقرض بقيمة 300 الف جنيه من جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، ليتبدل معه الحال ويتضاعف رأس المال عشرات المرات بل وبات يصدر منتجه الى خارج البلاد ولايزال يحلم بالكثير لمشروعه الذي بدأه صغيرا.

وقال ناجي صاحب المصنع انه بدأ مشروعه عام 2006 بقرض  300 الف جنيه، من جهاز تنمية المشروعات مشيرا ان بداية مشروعه كانت فى ورشة صغيرة بالإيجار، وكان يعمل في تجميع كشافات الطوارئ فقط، والان أصبحت هذة الكشافات قسم صغير من أقسام المصنع ويعمل عليها 285 عامل.

وأضاف ناجي ان رأس المال الذي بدأ به عمله تضاعف عهشرات المرات حيث تجاوز ال 50 مليون جنيه الأن، واصبح يمتلك مجموعة مصانع ووصل به الحال الى التصدير  لأكثر من دولة أفريقية و يعمل جاهدا لتصدير منتجه الى الدول الأوروبية.

وأضاف أحد العمال في المصنع ان خط الإنتاج الموجود حاليا فى هذا المصنع يطابق اي خط انتاج في مصنع كبير، مؤكدا كلما زاد حجم الانتاج كلما تم تعيين عماله جديدة فى المصنع.

وقالت احدى العاملات بالمصنع، ان المرتبات التى يدفعها صاحب المصنع للعاملين جيدة للغاية علاوة على الخبرة التى اكتسبتها فى فترو عملها في المصنع.

وتعمل الدولة المصرية بأستمرار خلال الفترة الماضية على النهوض بقطاع المشروعات المتوسطة والصغيررة ومتناهية الصغر بأعتبارها قاطرة الصناعة في البلاد بتهيئة المناخ للاستثمار وريادة الأعمال من خلال وجود برنامج وطني لتنمية المشروعات وتحفيز المواطنين على الدخول الى سوق العمل الحر  والتشغيل الذاتي لتحقيق الفرق في المجتمع.

وفى تجربة أخرى، بدأ صاحب مصنع للمناديل الورقية، بدأ مصنعة بفردين هو ثالثهما، وتبدل معه الحال ايضا بعد مساندة جهاز تنمية المشروعات لمصنة وصار صاحب ملكية فكرية في مجال تخصصة.

وقال رجل الأعمال عاطف أحمد صاحب المصنع انهم انتجو منتجاً جديداً منذ عام 2010، وخرج منتجه للنور عام 2014 بعد ان سافر للخارج للحصول على ألات بمواصفات خاصة، حتى استطاع تصنيع منتجه بأفضل صورة ممكنة، مؤكداً انه حصل على براءة اختراع وتأكد ان الجدوى الأقتصادية للمشروع ممتازة.

وأضاف ان منتجه يتميز  بأمتصاص السوائل ولا يسربها، ويستخدم منتجه في القطاعات الطبية وععيادات الأسنان والمنازل، وتم تصدير هذا المنتج لأكثر من دولة نظرا لتعدد استخدامه.