رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

نهاية الشوط الأول بين الجزائر والسنغال فى نهائي الكان 2019 بتقدم محاربى الصحراء.. صــور
صورة من الكاف
صورة من الكاف
كتب – مصطفى الشـــهاوى: تصوير - أحمد المالكى: إنتهى الشوط الأول بين منتخب الجزائر ومنتخب السنغال فى المباراة المقامة بينهما الآن على ستاد القاهرة الدولى فى نهائى بطولة الأمم الأفريقية بتقدم


كتب – مصطفى الشـــهاوى:

تصوير - أحمد المالكى:


إنتهى الشوط الأول بين منتخب الجزائر ومنتخب السنغال فى المباراة المقامة بينهما الآن على ستاد القاهرة الدولى فى نهائى بطولة الأمم الأفريقية بتقدم الجزائر بهدف أحرزه بغداد بونجاح مهاجم منتخب الجزائر فى الدقيقة 2 بمرمى السنغال ..
جاء الهدف من خطأ فادح من لاعبي وسط المنتخب السنغالي استغله بغداد بونجاح وتمكن من استخلاص الكرة ثم توغل إلى حدود منطقة الجزاء قبل أن يسدد بالنهاية كرة قوية إصطدمت بقدم المدافع ساليف ساني ثم سكنت الشباك بشكل ساقط خلف الحارس المتقدم من مرماه أميجو ألفريد جوميس.

 


وبعد الهدف تمريرات متتالية بين أقدام لاعبي منتخب السنغال في وسط الملعب لإمتصاص الضغط الكبير من لاعبى الخضر .. وسط تمركز دفاعي جيد من لاعبي منتخب الجزائر بمناطق وسط الملعب لغلق المساحات أمام لاعبي منتخب السنغال.. وسيطرة نسبية من لاعبي منتخب السنغال فى الربع ساعة التالية بعد الهدف ..

 


وشهد الشوط الاول بعد الهدف ضغط متقدم من لاعبي منتخب السنغال على مدافعي منتخب الجزائر في محاولة لاستخلاص الكرة بشكل مبكر وإرباك الحسابات الدفاعية لمحاربي الصحراء. دون اية خطورة حقيقية على مرمى الجزائر..
باستثناء تسديدة خطيرة للغاية للمنتخب السنغالي فى الدقيقة 38 عن طريق مباي نيانج من على حدود منطقة الجزاء مرت بشكل قريب للغاية أعلى العارضة العلوية لمرمى الحارس رايس مبولحي.
وفى الدقيقة 43 صاروخية من مباي نيانج كادت تعادل النتيجة لصالح منتخب السنغال..


بدأت المباراة بمحاولة هجومية أولى للمنتخب السنغالي من الجبهة اليمنى عن طريق مباي نيانج الذي أرسل كرة عرضية أرضية إلى داخل منطقة الجزاء أبعدها المدافع جمال بلعمري من أمام المرمى قبل أن تصطدم بأحد لاعبي السنغال وتمر إلى ركلة مرمى
فى الدقيقة 5 توقفت المباراة لإصابة سفيان فيغولي لاعب المنتخب الجزائري بعد التدخل القوي بالكرة المشتركة الأخيرة أمام ساديو مانيه.
نفذ يوسف البلايلى الركلة الحرة المباشرة من وسط الملعب بتمريرة طولية في عمق منطقة الجزاء أبعدها الدفاع بشكل صعب للغاية بعد إرتباك واضح في التعامل مع الكرة من أمام المرمى.
ثم هجمة جديدة للمنتخب السنغالي فى الدقيقة 9 من الجبهة اليمنى بقيادة الظهير لامين جاساما الذي أرسل كرة عرضية إلى داخل منطقة الجزاء وصلت سهلة لأحضان الحارس رايس مبولحي دون أي متابعة من مهاجمي السنغال.
فى الدقيقة 12 محاولة عن طريق عيسى ماندي مدافع المنتخب الجزائري لتمريرة كرة طولية إلى داخل منطقة جزاء السنغال بإتجاه زميله المنطلق يوسف البلايلي إلا أن تمريرتة جاءت بشكل أقوى قليلا من المطلوب لتتحول بالنهاية إلى ركلة مرمى.

ركلة حرة مباشرة لصالح السنغال على يسار منطقة جزاء الجزائري، نفذها هنري سافييت تمريرة عرضية إلى داخل منطقة الجزاء استقبلها المدافع المتقدم شيخ كوياتيه برأسية غير متقنة حولت الكرة إلى ركلة مرمى لصالح محاربي الصحراء.
فى الدقيقة 18 محاولة هجومية للسنغال من الجهة اليسرى بشكل مرتد سريع أنهاه يوسف سابالي بعرضية إلى داخل منطقة الجزاء أبعدها المدافع جمال بلعمري في الوقت المناسب تماما من أمام المرمى قبل رأسية مباي نيانج.
فى الدقيقة 20  هنرى سافييت يسدد الركلة الحرة المباشرة للسنغال عرضية إلى داخل منطقة الجزاء أبعدها مدافعي المنتخب الجزائري إلى رمية تماس من الجانب الآخر لملعب المباراة..

 


الفار ينصف المحاربين
فى الدقيقة 21 توقف المباراة و الحكم الكاميروني أليوم نيانت يلجأ لتقنية حكم الفار لحسم الجدل حول وجود ركلة جزاء للمنتخب السنغالي من عدمها.
والفار يؤكد عدم وجود ركلة جزاء ..

 

فى الدقيقة 27 هنرى سافييت يسدد ركلة حرة مباشرة لمنتخب السنغال من على حدود منطقة الجزاء مباشرة بإتجاه المرمى تصدى لها الحارس رايس مبولحي بسهولة وأمسك الكرة.
وتكررت الأخطاء الملحوظة من لاعبي منتخب الجزائر ضد لاعبي منتخب السنغال في أماكن قريبة من حدود منطقة الجزاء قد تشكل خطورة كبيرة على مرمى الحارس رايس مبولحي.
فى الدقيقة 36 ركلة ركنية أولى في المباراة لمنتخب السنغال على يمين مرمى الجزائر نفذها هنري سافييت عرضية إلى داخل منطقة الجزاء أبعدها عدلان قديورة بسهولة شديدة من على القائم الأيسر للمرمى.
فى الدقيقة 38 تسلل على بغداد بونجاح لاعب المنتخب الجزائري نتيجة تمركز خاطئ لاستلام تمريرة طولية من وسط الملعب الدفاعي...
فى الدقيقة 42 تنفيذ ركلة حرة مباشرة لمنتخب السنغال عن طريق هنري سافييت عرضية إلى داخل منطقة الجزاء أبعدها بغداد بونجاح سريعا من على القائم الأول للمرمى.