رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

سيدة وشقيقين وراء مقتل مالك مصنع بالدقهلية وسرقة مسكنه
"وضعت لها مخدر في العصير، ولما شعر بالدوار حاول الاستغاثة فضربت رأسه في الجدار فسقط قتيلا" .. كشفت مباحث الدقهلية، لغز غموض العثور علي جثة صاحب مصنع مسجاة داخل شقته في مدينة جمصة، وتبين أنه وراء ارتكاب الجريمة ربة منزل

 

"وضعت لها مخدر في العصير، ولما شعر بالدوار حاول الاستغاثة فضربت رأسه في الجدار فسقط قتيلا" .. كشفت مباحث الدقهلية، لغز غموض العثور علي جثة صاحب مصنع مسجاة داخل شقته في مدينة جمصة، وتبين أنه وراء ارتكاب الجريمة ربة منزل والتي استعانت بشخصين أخرين لسرقة شقة المجني عليه وسيارته.

وكان اللواء محمد حجي، مدير أمن الدقهلية، قد تلقي إخطارا من اللواء محمد شرباش، مدير مباحث المديرية، بورود بلاغ لقسم شرطة جمصة من أحد الأشخاص بالعثور على جثة والده، 52 سنة، صاحب مصنع خزف، داخل شقته بعقار بمنطقة الصفا دائرة القسم، مسجاة على أريكة بصالة الشقة ولا توجد به إصابات ظاهرية، وما قرره المُبلغ بأن والده متواجد بالشقة بمفرده منذ يومين واكتشافه عدم وجود هاتف وسيارة والده الملاكى.

وجه مدير الأمن  بتشكيل فريق بحث جنائى بالتنسيق مع قطاع الأمن العام، و توصلت جهوده إلى تحديد مرتكبة الواقعة ، وهي ربة منزل عمرها 50 سنة،  مقيمة بدائرة مركز شرطة فارسكور بدمياط ولها محل إقامة آخر بدائرة مركز شرطة الستامونى - لها معلومات جنائية مسجلة" .

عقب تقنين الإجراءات تم ضبطها، وبمواجهتها أقرت، في محضر الشرطة،  بارتكاب الواقعة، وقررت بأنه حال تواجدها مع المجنى عليه فى شقته غافلته وقامت بوضع مادة مخدرة بعبوة مشروبات وعقب تناول المجنى عليه للمشروب وشعوره بآثار المخدر حاول الاستغاثة فقامت برطم رأسه بالجدار فسقط مغشياً عليه وتوفى.

 واعترفت المتهمة، بأنها اتصلت بأحد الأشخاص،"  26 سنة - عامل - مقيم بدائرة مركز شرطة الستامونى " فحضر وقاما بالاستيلاء على "هاتفه المحمول ، حافظة نقوده ، مفاتيح سيارته ، بعض الأجهزة الكهربائية" وعقب ذلك اتصل الأخير بشقيقه "24 سنة عامل - مقيم بدائرة مركز شرطة دمياط" والذى حضر لمساعدتهما فى نقل المسروقات بسيارة المجنى عليه وقام بقيادة السيارة وهربوا ، 

وتمكنت مباحث جمصة من ضبطهما ، وبمواجهتهما اعترفا بما جاء بأقوال المتهمة الأولى ، وأرشدوا عن المسروقات ومكان إخفاء السيارة بدائرة قسم شرطة ثان دمياط ، كما أرشدت المتهمة الأولى عن عدد 2 زجاجة بلاستيك صغيرة الحجم بهما العقار المخدر.

تحرر عن ذلك المحضر اللازم لاتخاذ الإجراءات القانونية.