رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

الوادى الجديد تسلم 32 منفذ تجاري اكتوبر المقبل ..صور
أعلنت مديرية إسكان الوادى الجديد  منذ قليل عن إستكمال مهام أعمال مراحل إنشاء السوق الحضارى الجارى تشطيبه بمركز الفرافرة كأول سوق حضاري،  باعتمادات مالية تقدر بثلاثة ملايين وخمسم

أعلنت مديرية إسكان الوادى الجديد  منذ قليل عن إستكمال مهام أعمال مراحل إنشاء السوق الحضارى الجارى تشطيبه بمركز الفرافرة كأول سوق حضاري،  باعتمادات مالية تقدر بثلاثة ملايين وخمسمائة ألف جنيه، بتمويل من صندوق العشوائيات بوزارة الإسكان.

 وأكد المهندس  أحمد حسين وكيل وزارة الإسكان بالوادى الجديد أن مركز الفرافرة تستعد لافتتاح السوق خلال شهر أكتوبر المقبل وهو مشروع خدمى تجارى قائم على مساحة ٢٢٦٥م يشمل ٣٢ محل بواقع ١٣.١٢ متر مساحة للمنفذ الواحد.وذلك بعد انتهاء مراحل تنفيذ العمل بتحديد الموقع واتخاذ الإجراءات الفعلية اللازمة وفقا لبنود التعاقد المبرم مع الشركة المنفذة تحت إشراف المهندس حلمى عادل.

واشار إلى أن المشروع يمثل بداية لاستكمال المشروعات المهمة لواحة الفرافرة، كمنطقة جديدة تسعى الدولة لتعميرها، وتكون المشروعات الجديدة بالواحة تمشيًا مع مشروع المليون ونصف المليون فدان الذي انطلق من الفرافرة مؤخرًا.لافتاً إلى أن ذلك يأتى فى ضوء  التعاون الدائم والمشترك بين المحافظة وصندوق تطوير المناطق العشوائية لإقامة العديد من الأسواق الحضارية .

واكد  على أن مدة تنفيذ السوق استغرقت عامين  بسبب توقف العمل وسحب الاعمال من مقاول السوق وإعادة طرحها لتقاعسه.وأن السوق الجديد يتضمن أعمال الإنشاءات والحماية المدنية والأعمال الكهربائية وإنذار الحريق وتتوافر به كل المواصفات للأسواق الحضارية.موضحا  أن الهدف الرئيسي من تعميم فكرة تواجد اسواق حضارية بكل مركز جاءت من منطلق خدمة سكان المدينة، الذين طالبوا بضرورة توفير أسواق حديثة تتوافر فيها المرافق والخدمات الضرورية، وتغطي احتياجاتهم من المحال، وتسهم في الحد من الأسواق العشوائية.

فيما أكد محمد المطرى من أهالى قرية الرواد بمركز الفرافرة  إن المشروع يأتي ضمن خطة استراتيجية المحافظة الهادفة إلى جعل المناطق المدنية عنوانا للحداثة، وتتمتع بخدمات عصرية.مشيراً إلى أن توفير الأسواق الشعبية فى مركز الفرافرة يسهم في توفير فـرص لتوطيـن المزيـد من الوظائف، وزيادة الطلب على البضائع والمنتجات المحلية.

ولفت إلى أن السوق الحضارى الجديد يتميز بمواصفات تمزج بين الأصالة والمعاصرة، بجانب توفير كافة الخدمات والمرافق الحديثة التي يحتاج إليها.

وكان عدد من سكان مدينة الفرافرة قد طالبوا بضرورة توفير أسواق داخل المدينة، خاصة وأن الأسواق الحالية لا تكفي احتياجات السكان.وهو ما تشهده حاليا من  تطور واضح بفضل توجيهات اللواء محمد الزملوط محافظ الوادى الجديد والدعم اللامحدود الذي تقدمه وزارة الإسكان والمرافق العامة في جميع محافظات مصر.

وأكد أن هذه النهضة أسفرت عن عدد من المشاريع التنموية التي تخدم سكان الفرافرة والقري المجاورة وغيرها من المشاريع التنموية الأخرى، ورغم ذلك، فإن المدينة لا تزال بحاجة لسوق شعبي يتناسب والنهضة التنموية ويلبي احتياجات السكان.

يأتى ذلك فى ظل ما تقوم به الجهات المختصة من تنظيم مكثف لمجموعة من الحملات الدورية للحد من الأسواق العشوائية المنتشرة في بعض مناطق داخل المدينة، والتي تشوه المظهر الحضاري، وتتسبب في أضرار مختلفة للسكان.