رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

السفارة المصرية باثيوبيا تحتفل بذكرى ثورة ٢٣ يوليو
أقام السفير أسامة عبد الخالق، سفير جمهورية مصر العربية في أديس أبابا والمندوب الدائم لدي الإتحاد الأفريقي حفل استقبال العيد القومي بمناسبة الذكرى الـ 67 لثورة 23 يوليو المجيدة

أقام السفير أسامة عبد الخالق، سفير جمهورية مصر العربية في أديس أبابا والمندوب الدائم لدي الإتحاد الأفريقي حفل استقبال العيد القومي بمناسبة الذكرى الـ 67 لثورة 23 يوليو المجيدة، بحضور كبار المسئولين من الحكومة الاثيوبية وقيادات مفوضية الاتحاد الافريقي، فضلاً عن عدد كبير من سفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين في أديس أبابا، وكذا ممثلين عن المنظمات الاقليمية والدولية التي لديها مكاتب تمثيلية بأديس أبابا، وكذا عدد من الكتاب والصحفيين. 

 

قال السيد خالد عفيفي القائم بأعمال المكتب الإعلامي بأديس ابابا أن الحفل بدأ بعزف نشيد الإتحاد الافريقي والنشيدين الوطنيين لمصر وأثيوبيا، ألقي السفير المصري بهذه المناسبة كلمة أستهلها بتقديم الشكر لجميع الضيوف لمشاركتهم فى حفل العيد القومي.

وأوضح عفيفي أن السفير المصري ركز في كلمته علي أهمية ثورة 23 يوليو المجيدة وما حققته من إنجازات مشهودة في تاريخ مصر الحديث والتي فتحت الباب لموجات التحرر الافريقي، كما أشاد بمستوى العلاقات التاريخية التي تربط مصر واثيوبيا علي كافة  المستويات، استناداً إلى المصالح المشتركة التي تجمع البلدين والشعبين، مستعرضاً التعاون المشترك في العديد من المجالات، والتفاهم المشترك الذي يجمع القيادة السياسية في البلدين والذي يظهر بشكل واضح في القمم الثنائية التي تجمع كل من السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء الاثيوبي آبي أحمد والتي كان آخرها لقاؤهما علي هامش القمة الافريقية التي عقدت في أديس أبابا فبراير الماضي.

هذا، واستعرض السفير أسامة عبد الخالق أهم الانجازات التي تحققت خلال الستة أشهر المنصرمة من عمر الرئاسة المصرية للاتحاد الافريقي والتي كان آخرها قيام السادة قادة الدول والحكومات الأفارقة بالإطلاق الرسمي لمنطقة التجارة الحر القارية الافريقية في نيامي 7 يوليو الجاري تحت رئاسة السيد رئيس الجمهورية الرئيس الحالي للاتحاد الافريقي، والتي تعد علامة تاريخية في تاريخ التكامل الاقليمي للقارة الافريقية، بالإضافة الي التنويه بأهم الخطوات التي ستتخذها  الرئاسة المصرية خلال الفترة القادمة في مجالات السلم والأمن والتكامل الاقليمي وتعزيز البنية التحتية للدول الافريقية، مؤكداً علي أن الهدف الاساسي لمصر هو الدفاع عن مصالح القارة الافريقية ودعم تنميتها، ورفع مستوي معيشة مواطنيها وذلك بالتعاون مع الدول الصديقة .