هيرمس
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

خواطر طائرة

شباب من ذهب.. وأعظم منصة لحوار العباقرة

 

** يعيش الشباب المصرى أزهى عصور التمكين منذ أن تولى الرئيس عبدالفتاح السيسى رئاسة الدولة.. فقد عزز الرئيس مكانة الشباب باعتباره نصف الحاضر وكل المستقبل.. وبسواعدهم يكتب الوطن تاريخاً استثنائياً من العمل والبناء.

الرئيس يثق فى شبابنا وفى عزيمتهم وحماسهم لتحقيق حلم بناء الدولة القوية الحديثة.. وطن العزة والفخر والكرامة.. وقد أثبتت التجارب وما يجرى من خلال المؤتمرات الشبابية أن مصر ثرية بشباب من ذهب قادر على الإبداع والابتكار ومواكبة التطور العالمى والنهوض بالوطن بالعمل والإنتاج والتأثير فى شباب العالم.. ومن يتابع ما يجرى فى المنتدى العالمى للشباب فى شرم الشيخ يدرك أن مصر تمتلئ بالعباقرة الشباب.. هذا المنتدى الذى يعد أكبر تجمع شبابى دولي يشارك فيه شباب من 196 دولة من مختلف قارات العالم.. وأكبر منصة عالمية تعبر عن فكر الشباب وطرح آرائه المختلفة وتبادل الرؤى والخبرات وإبراز المواهب والابتكارات فى مجالات مختلفة.. أنه منتدى يعزز الحوار ومناقشة قضايا التنمية.. ويبعث برسالة سلام وازدهار للعالم.

الشباب المصرى يعيش أزهى عصوره.. لأن هناك إرادة سياسية حقيقية لتمكينه وتأهيله لتولى القيادة.. وهذه الفرصة الذهبية للشباب لم تتوفر إلا فى عهد الرئيس عبدالفتاح السيسى لأن ذلك لم يكن موجد أو قائماً فى العهود السابقة وقد عبر الرئيس عبدالفتاح السيسى عن إيمانه بالشباب وأن هذا الإيمان يزداد يوماً بعد يوم لأن الشباب هم كلمة السر لعالم أكثر استقراراً وسلاماً.

انخراط الشباب فى العمل العام والتنفيذى من أهم مكاسب المؤتمرات والمنتديات الشبابية.. فالرئيس قد أكد أنه سيتم تسليم الدولة للشباب.. ولكن عليه أن يكون قادراً علي تحمل المسئولية وأن يعى جيداً أن هناك جسراً بين الواقع والمأمول.

الرئيس يبعث برسائل وكلمات تبث الأمل والاطمئنان فى نفوس جموع المواطنين وليس الشباب فحسب، وأن هناك أملاً حقيقياً فى تقدم البلاد.. ومستقبلاً يفوق التصور.. وقد حدث بالفعل وحققت الدولة إنجازات ومشروعات عملاقة فاقت التصور والخيال فى سنوات معدودة.. فقد حدثت طفرة ونقلة حضارية كانت حلماً تحول إلى حقيقة لتغيير واقع وحياة الناس إلى الأفضل.. وقد انتهجت الدولة سياسة واضحة فى تمكين الشباب وتوليه مواقع ومناصب قيادية مهمة.. مثل مناصب قيادية كانت حلماً بعيد المنال.. وفتحت الأبواب للموهوبين لتقديم إبداعاتهم وابتكاراتهم بسهولة ويسر وأصبح لدى الدولة المصرية رواد أعمال من الشباب.. وقدمت الدولة المصرية كل التيسيرات وإفساح المجال لإنشاء شركات الصناعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر.. وبتشجيع من رئيس الدولة ودعمه المستمر والمتواصل لتهيئة المناخ حتى يحقق الشباب طموحاته وأحلامه فى امتلاك مشروعات وشركات بعيداً عن الانتظار فى طوابير العمل الحكومى أو القطاع العام.

فإنشاء الشركة أو المصنع لم تعد قاصرة على القادرين والأثرياء.. وإنما أصبح الشاب الطبيعى أمامه الفرصة لتكوين أو تأسيس شركة أو مصنع بسهولة ويسر.. وبرأسمال محدود وبفائدة بنكية بسيطة.. لأن هناك إرادة وسياسة تنتهجها الدولة بوضوح لتشجيع الشباب ودعمه.

فى الحقيقة منتديات الشباب حققت نتائج مبهرة بلقاء الشباب مع الرئيس وكبار قادة الدولة والاستماع لأفكار الشباب ومشاكله وطرح أفضل الحلول.

اللقاء المباشر بين الشباب والرئيس فى حد ذاته مكسب كبير وفرصة ذهبيةج لكى يطرح الشباب ما يراه من أفكار أمام الرئيس.. وما أكثر الاقتراحات التى قدمها الشباب للرئيس وتحولت إلى واقع وحقيقة بعد أن كانت حلماً.

شباب العالم تأكد أن مصر تنفذ أعظم مشروع فى القرن لخدمة الانسان والارتقاء بمستوى حياته وتغيير واقعه للأفضل مشروع ˜حياة كريمةŒ والشباب الذى يمثل مختلف دول العالم قد لمس على أرض الواقع أن الدولة المصرية تدعم حقوق الانسان وتطبق مبادئ المواطنة.. وأنه لا تفرقة أو تمييز بين فرد وآخر.. والكل أمام القانون سواء.

من حقنا أن نفخر بشباب مصر الذى أثبت عبقريته وموهبته واستطاع أن يؤثر فى شباب العالم.. حقاً أنه قوى ناعمة مؤثرة بعلمه وإبداعاته وابتكاراته وأفكاره المستنيرة والرافضة للتطرف والتشدد والعنف والإرهاب.

المنتدى العالمى.. ومنظومة الطيران

** منظومة من التعاون والعمل الجماعى تجسدت بجلاء بين مصر للطيران وشركة ميناء القاهرة الجوى والأجهزة الأمنية لاستقبال الشباب والوفود والشخصيات المشاركة فى المنتدى العالمى للشباب وتيسير سفرهم إلى شرم الشيخ على الرحلات المختلفة لطائرات مصر للطيران مع مراعاة الالتزام بالتباعد الاجتماعى وكل الاجراءات الاحترازية والوقائية.. وأيضا تم وضع منظومة دقيقة لنقل المشاركين من شرم الشيخ بعد انتهاء المنتدى إلى القاهرة ومنها إلى مختلف دول العالم.. كما أن وضع شعار المنتدى العالمى للشباب على طائرات مصر للطيران ورفع درجة الاستعداد القصوى بناء على تعليمات الطيار محمد منار عنبة وزير الطيران المدنى نال الإعجاب وترك أثراً طيباً رائعاً فى نفوس المصريين والأجانب.. لأن هذه المنظومة الدقيقة فى نقل آلاف المشاركين بسهولة ويسر تعبر عن قدرة مصر على تنظيم أهم الأحداث العالمية فى الوقت الذى تعجز فيه الدول الأخرى فى ظل جائحة كورونا.

من حق كل مصرى أن يفخر ويقول ˜مصر قادرةŒ.

كلام أعجبنى

** إن القوة لا تأتى إلا عن طريق الحق

الذى يحميه القانون.

المهاتما غاندى