هيرمس
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

لماذا؟

أخـــلاق الرئيس

 

عظيمة هى أخلاق الرئيس عبدالفتاح السيسى الذى‮ ‬يثبت‮ ‬يوماً‮ ‬بعد‮ ‬يوم إنه ابن أصول وحافظ للجميل ويحرص دائماً‮ ‬أن‮ ‬يرده لأهله،‮ ‬فبعد أيام قليلة من حواره الرائع مع اللواء د‮. ‬سمير فرج والإشادة به كرجل عسكرى مخلص وقائد متمكن،‮ ‬كانت اللفتة الجميلة من الرئيس خلال الاحتفال بذكرى المولد النبوى الشريف وتقديمه التحية للعالم الجليل د‮. ‬أحمد عمر هاشم وحرص على مصافحته مطالباً‮ ‬الحضور بتحيته أيضاً‮ ‬وهى لفتة رائعة من الرئيس الإنسان الذى‮ ‬يعى جيداً‮ ‬قدر العلماء والأبطال الذين قدموا لمصر والمصريين الكثير وفى مقدمتهم د‮. ‬أحمد عمر هاشم أحد أساطير علم الحديث النبوى الشريف ليس فى مصر وحدها وإنما فى العالم العربى الإسلامى‮.‬

والحقيقة هذه ليست الواقعة الأولى ولن تكون الأخيرة إن شاء‭ ‬‮ الله التى‭ ‬تؤكد حسن خلق الرئيس ووفاءه لقادته السابقين أو الأبطال والرجال الذين قدموا التضحيات لوطنهم،‮ ‬فمنذ اليوم الأول من توليه مسئولية قيادة البلاد حرص الرئيس على تكريم هؤلاء الرجال فى شتى المجالات سواء الذين مازالوا على قيد الحياة أو حتى الذين‮ ‬غادروا دنيانا منذ سنوات طوال،‮ ‬ولعل فى مقدمة هؤلاء الذين كرمهم الرئيس اللواء محمد نجيب أول رئيس مصرى وذلك من خلال إطلاق اسمه على واحدة من أكبر القواعد العسكرية فى‭ ‬المنطقة والتى تقام بمنطقة العلمين،‮ ‬وكذلك الفريق سعد الدين الشاذلى والمشير الجمسى والمشير حسين طنطاوى الذى كرمه وهو على قيد الحياة وبعد رحيله أيضاً‮ ‬ومن منا‮ ‬ينسى ما فعله الرئيس مع الراحلة العظيمة السيدة جيهان السادات التى منحها أهم الأوسمة وأطلق اسمها على واحد من أهم المحاور المرورية بالقاهرة ولأول مرة‮ ‬يتم تشييع سيدة مصرية فى جنازة عسكرية،‮ ‬علاوة على دفنها بجوار شريك حياتها القائد العظيم بطل الحرب والسلام الرئيس الراحل أنور السادات بمنطقة النصب التذكارى‮.‬

كل هذه الأمور واللفتات الرائعة من الرئيس تعلى قيم الوفاء وتعيد فضيلة الاعتراف بأهل الإحسان ورد الجميل لمن أفنوا حياتهم لأجل حماية الوطن وتقدمه،‮ ‬وللحقيقة والتاريخ أيضاً‮ ‬فإن تكريم الرئيس لأمثال هؤلاء الأبطال لم‮ ‬يكن قاصراً‮ ‬على فئة بعينها من أبناء هذا الوطن وإنما تم تكريم كل من أسهم أو قدم خدمة لهذا البلد فى شتى المجالات ومن مختلف الطبقات والمحافظات فى الفن والرياضة والطب والعلوم والآداب،‮ ‬كما حدث مؤخراً‮ ‬مع الراحلين العظيمين الفنان سمير‮ ‬غانم وزوجته الرائعة دلال عبدالعزيز وكذلك تكريم الرئيس لأبطالنا الذين حققوا ميداليات ومراكز متقدمة فى أوليمبياد طوكيو‮.‬

الجميل فى الأمر أن الرئيس السيسى‮ ‬يكاد‮ ‬يكون هو الرئيس الوحيد الذى كرم القادة والرؤساء وهم على قيد الحياة،‮ ‬كما حدث مع المشير طنطاوى والمستشار عدلى منصور اللذين قادا البلد فى أحلك الظروف وقدما الكثير من‭ ‬أجل حمايته وإنقاذه من أهل الشر،‮ ‬وكذلك‮ ‬يحرص الرئيس دائماً‮ ‬على تقديم الشكر للرؤساء الراحلين الذين قادوا البلاد وقدموا لها الكثير من الخدمات وحققوا العديد من الإنجازات وفى مقدمتهم الرئيس جمال عبدالناصر والرئيس أنور السادات الذى‮ ‬يعد الأقرب إلى فكر وعقل الرئيس السيسى‮.‬

الأجمل أن الرئيس السيسى رغم كل الإنجازات التى حققها للبلاد منذ توليه المسئولية قبل ‮٧ ‬سنوات إلا أنه دائماً‮ ‬وأبداً‮ ‬ينسب هذه المشروعات والإنجازات إلى المصريين ويثنى على تضحياتهم وصبرهم وتوحدهم خلف وطنهم وهو ما ساهم بشكل كبير فى تحقيق تلك الإنجازات،‮ ‬علاوة على دعمه وشكره المستمر لكل العاملين المشاركين فى‭ ‬إنجاز هذا المشروع أو ذاك ويطالبهم بالمزيد من العمل والعرق حتى تصل مصر إلى مكانها ومكانتها اللائقة بها بين الأمم‮.‬

فى النهاية أؤكد أن ما‮ ‬يحدث من الرئيس السيسى‮ ‬يؤكد بما لا‮ ‬يدع مجالاً‮ ‬للشك إنه إنسان أصيل وابن بلد كما نقول‮  ،والأهم من ذلك أنه واثق من نفسه وأنه‮ ‬يفعل كل ذلك من أجل صالح الوطن والمواطن ولا‮ ‬ينتظر كلمة شكر أو ثناء ويكفى أنه رغم مرور كل هذه السنوات لم نجد اسمه على‭ ‬أى مشروع تم إنجازه رغم كثرتها وتعددها فى شتى المحافظات‮.‬

[email protected]