هيرمس
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

لماذا؟

المئوية الذهبية‮!!‬

 

‮قبل ‮٩٩ ‬عاماً‮ ‬كان العالم على موعد مع أهم وأضخم كشف أثرى فى القرن العشرين،‮ ‬بل وحتى الآن لم‮ ‬يظهر بعد اكتشاف أثرى‮ ‬يفوق العثور على مقبرة الملك توت‮ ‬عنخ آمون أو الفرعون الذهبى كما‮ ‬يطلق عليه الأثريون والتى تم اكتشافها فى الرابع من نوفمبر عام ‮٢٢٩١ ‬وهى المقبرة الملكية الوحيدة التى تم الوصول إليها ووجدت آثارها ومقتنياتها كاملة ولم‮ ‬يصل إليها لصوص الآثار قديماً‮ ‬أو حديثاً‮ ‬كغيرها من المقابر الملكية سواء فى وادى الملوك أو الملكات بالبر الغربى بالأقصر،‮ ‬حيث عثر داخلها على أكثر من ‮٠٥٥ ‬قطعة أثرية نادرة ما بين الذهب والتماثيل الحجرية والخشبية وفى مقدمتها القناع الذهبى لوجه الفرعون الصغير الذى توفى فى الثامنة عشر من عمره‮.‬

‮ومنذ الرابع من نوفمبر الحالى وحتى الرابع من نوفمبر ‮2022 ‬يجب على الدولة المصرية ممثلة فى وزارة السياحة والآثار وغيرها من الوزارات والجهات المعنية العمل على استغلال هذا الحدث الفريد والمهم فى الترويج لجذب السياحة العالمية إلى مصر من خلال تنظيم وإقامة العديد من الفعاليات والأنشطة الأثرية والسياحية احتفالاً‮ ‬باكتشاف أهم مقبرة فرعونية وعدم الاكتفاء فقط باحتفالية افتتاح المتحف المصرى الكبير والمتوقع أن تتم فى هذا التوقيت من العام القادم وتتم على مدى أسبوع كامل بحضور العديد من كبار الشخصيات السياسية والسياحية والثقافية فى العالم وهو حدث لو تعلمون عظيم حيث‮ ‬يتضمن افتتاح أكبر متحف للآثار فى العالم والذى‮ ‬يقام على مساحة ‮٧١١ ‬فداناً‮ ‬بطريق الإسكندرية الصحراوى ويتكامل مع أهرامات الجيزة الخالدة فى مشهد بديع ويحوى أكثر من ‮٠٠١ ‬ألف قطعة أثرية تحكى تطور الحضارة الفرعونية وفى مقدمتها كنوز وآثار الفرعون الذهبى توت‮ ‬غنخ آمون‮.‬

‮نعم افتتاح المتحف المصرى الكبير‮ ‬يعد حدثاً‮ ‬ثقافياً‮ ‬وسياحياً‮ ‬مهماً‮ ‬سوف‮ ‬يجذب أنظار الملايين حول العالم ممن‮ ‬يعشقون الحضارة الفرعونية ويسعون للحضور إلى مصر للمشاركة فى هذا الحدث المهم وزيارة أكبر متحف للآثار فى العالم ومع ذلك‮ ‬يجب أن تتنوع الفعاليات الثقافية والأثرية خلال العام القادم احتفالاً‮ "بالمئوية الذهبية‮" ‬للعثور على أهم المقابر الفرعونية وأن‮ ‬يتم تنظيم العديد من المؤتمرات واللقاءات بمشاركة أشهر وأهم علماء المصريات فى العالم ليتحدثوا عن الفرعون الصغير وكنوزه الأثرية التى مازالت تبهر الجميع منذ اكتشافها قبل ‮٩٩ ‬عاماً،‮ ‬مع محاولة الوصول إلى نسب هذا الفرعون الذهبى وتحديد والده ووالدته من ملوك وملكات الفراعنة العظام،‮ ‬والأهم من ذلك العمل على ترميم المومياء الملكية للفرعون الصغير وكذلك مقبرته بالأقصر التى كانت ولاتزال أهم المقاصد السياحية والأثرية التى‮ ‬يسعى السائحون إلى زيارتها‮.‬

‮ ‬نعلم أن هناك احتفالية كبرى‮ ‬يجرى التجهيز لها حالياً‮ ‬بمدينة الأقصر بمناسبة انتهاء مشروع الكشف عن طريق الكباش الأثرى بين معبدى الكرنك والأقصر وإضاءته بصورة مبهجة،‮ ‬علاوة على تطوير منطقة كورنيش النيل بالأقصر وهى احتفالية ومناسبة مهمة‮ ‬يجب البناء عليها لتكون باكورة الاحتفال بمئوية الاكتشاف الأثرى الأهم ليس فى الأقصر وإنما فى مصر بل والعالم،‮ ‬ويجب على وزارة السياحة والآثار ومحافظة الأقصر وكافة هيئات ومؤسسات الدولة التعاون فيما بينها ليتم الاستغلال الأمثل لهذا الحدث المهم الذى لا‮ ‬يتكرر كثيراً‮ ‬فى حياة الشعوب،‮ ‬وأتمنى أن‮ ‬يتم تنظيم زيارات ورحلات لطلاب وتلاميذ المدارس والجامعات،‮ ‬بل والأطفال لزيارة آثار الأقصر التى تحوى وحدها ثلث آثار العالم فى البرين الغربى والشرقى وأن‮ ‬يكون ‮2022 ‬عام الأقصر وكنوزها الأثرية الفريدة‮.‬

[email protected]