.. وماذا بعد ؟؟

الإخوان.. والوطن.. والدم

بارعون في توظيف المظلومية الزائفة.. فنانون في تحوير الحقائق لتأليب الرأي العام.
الاخوان.. رفضوا "الوطن " ومنظرهم سيد قطب قال في وصفه "ما الوطن الا حفنة من تراب عفن " ويعتبرون مصر "ولاية " في الدولة الاخوانية المزعومة ومن ثم لفظهم أو بمعني اصح تقيأهم الوطن!!
***
اسمحوا لي ان ادلل علي مااقول بخمسة امثلة فقط عن الاخوان محلية وعالمية :
* أولا.. بعد ان استفحل خطر الاخوان وحوارييهم اصدرت السلطات الألمانية قانوناً يحظر استخدام رموز تنظيم الاخوان الارهابي ومنع نشر شعارات تنظيمي داعش والقاعدة الارهابيين .. وبالمناسبة فكلهم خرجوا من رحم واحد .. ونفس الامر حدث في النمسا حيث اقر مجلسها الوطني قانوناً جديداً لمكافحة الارهاب والتطرف وحظر نشاطات التنظيمات الارهابية وملاحقة مموليها .ووافق البرلمان النمساوي علي الالزام بوضع السوار الالكتروني في الكاحل في حالة الافراج المشروط للمدانين بالارهاب.. "المفروض تعميم هذا الالزام عالميا". 
* ثانيا.. بعد ان تراجعت شعبية "الاخواني" اردوغان وحزبه الي أرقام غير مسبوقة وعملاً بمبدأ "اللي تغلب به  العب به ".. انهي هو وحليفه القومي باهشلي آخر مابقي من ديموقراطية تركيا.. قال هذا الحليف بفخر ووطنية زائفة: "لن نسلم السلطة للمعارضة لأنها فقدت بوصلتها ووطنيتها "!! هذا مبدأ اخواني معروف. 
* ثالثا.. الدعي حسين يعقوب افتي للشباب بالجهاد وملأ عقولهم وقلوبهم بأفكار العنف وقد انتشرت شرائطه في طول البلاد وعرضها تفتي وهو ليس مفتيا وتحلل وتحرم وهو مجرد مدرس.. انصاره اتخذوه مرجعاً يسيرون خلفه كالقطيع وهو في ذات الوقت كان حريصاً علي ملذاته حيث تزوج من 22 فتاة "بكر " وحينما مثل امام القضاء كشاهد بقوة القانون بعد ان كاد القاضي يصدر قراراً بالقبض عليه لرفضه المثول اذا به يتبرأ من تاريخه الأسود واهال عليه التراب وتنصل من شرائطه وفتاويه بل وانكر أي صلة له بالعلم والفتوي قائلاً "انا حاصل علي دبلوم المعلمين "!! ابهذه البساطة تخرب العقول وتحرضها علي سفك الدماء ثم تحاول الخروج من الورطة من بوابة "التقية "؟ المفروض ان تحاسب وبالقانون الذي تجاهلته.
* رابعا.. محكمة النقض اصدرت حكما نهائيا وباتا في قضية اقتحام الحدود الشرقية ايدت فيه احكام المؤبد ضد محمد بديع ومحمد البلتاجي ورشاد محمد ومحيي حامد وسعد الكتاتني وسعد الحسيني ومصطفي طاهر وابراهيم أبوعوف قيادات الجماعة والغاء حكم المشدد 15 عاماً ضد 8 آخرين وانقضاء الدعوي ضد محمد مرسي وعصام العريان لوفاتهما.. مصر اقدم دولة في التاريخ وليست ولاية يا بديع. 
* خامسا.. ماحدث مع حبيبة طارق طالبة جامعة طنطا وفستانها "الحشمة الشيك " والتريقة الاخوانية عليها من سيدة في الجامعة قالت لها "انت نسيتي تلبسي بنطلونك .. ياشابة "!! ما حدث هو ارهاب معنوي لا يقل عن الارهاب الدموي.. هذه السيدة مادخلها اصلاً بماترتديه الطالبة؟ هل جعلوها وصية علي الطالبات أو ولية أمر عليا؟  يا هذه لقد اعطيت نفسك حقا ليس لك علي طريقة الاخوان ومن خرجوا من تحت عباءتهم  ومن ثم لابد من محاسبتك وبشدة والحمد لله ان صدر قانون لمحاسبة وفصل امثالك فقد وافق مجلس النواب علي فصل "الموظف الاخواني والعناصر الارهابية من الجهاز الاداري للدولة ".. القانون تأخر 8 سنوات ولكن ان يأتي متأخراً خير من الا يأتي .. فهانحن نري سيدة جامعة طنطا وكم رأينا كيف يخرب الاخوان العاملون في قطاعات حيوية عديدة خاصة السكة الحديد اماكن عملهم.
***
** قالوا .. وقولهم حق ..
* "ياسمين محفوظ.. صحفية ": مجدي يعقوب رجل تاجر مع الله.. حسين يعقوب رجل تاجر بدين الله.  
* "مريم الكعبي.. اعلامية وناقدة اماراتية": كم من تجار الدين حققوا الثراء علي حساب المغفلين.. كم من انصاف المثقفين حققوا مكاسب من بيعهم الشعارات.. كم من السياسيين استغلوا التعبئة الشعبوية لسرقة احلام ناخبيهم وبناء نفوذ من بيع الوهم لمن يريدونه.. استيقظوا فالحقيقة مؤلمة والانتصار للعقل أصبح جهادا.
* "شذي حسون.. مطربة عراقية ": أخيراً وهي الخلاصة "حشد العقلاء أمر معقد للغاية.. اما حشد القطيع فلا يحتاج سوي راع وكلب" !!