الخط المفتوح 

الشعب‭ ‬أسقط‭ ‬نداءات‭ ‬الفوضى ودعاوى‭ ‬الهدم‭ ‬والتخريب ‭

** ‬ كل‭ ‬التحية‭ ‬والتقدير‭ ‬للشعب‭ ‬المصرى‭ ‬العظيم‭ ‬الذى‭ ‬برهن‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬أكبر‭ ‬بكثير‭ ‬من‭ ‬دعاوى‭ ‬الإفك‭ ‬والضلال‭ ‬التى‭ ‬يروجها‭ ‬أعداء‭ ‬الوطن،‭ ‬فأسقط‭ ‬نداءات‭ ‬الفوضى‭ ‬والتخريب‭ ‬التى‭ ‬دعا‭ ‬إليها‭ ‬شرذمة‭ ‬لا‭ ‬تريد‭ ‬لمصر‭ ‬إلا‭ ‬الدمار‭ ‬والخراب‭.. ‬ويؤكد‭ ‬دوماً‭ ‬أنه‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬الطامعين‭ ‬ومخططاتهم‭ ‬وصبيانهم‭.‬


‭ ** ‬التحية‭ ‬والتقدير‭ ‬للشعب‭ ‬المصرى‭ ‬العظيم‭ ‬الذى‭ ‬كان‭ ‬وعيه‭ ‬بحجم‭ ‬المؤامرات‭ ‬التى‭ ‬تحاك‭ ‬ضد‭ ‬بلاده‭ ‬ودعوات‭ ‬الفوضى‭ ‬التى‭ ‬أطلقتها‭ ‬الجماعة‭ ‬الشيطانية‭ ‬وداعميها‭ ‬والتى‭ ‬قوبلت‭ ‬برفض‭ ‬شديد‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬أطياف‭ ‬الشعب‭ ‬المصرى‭ ‬الذى‭ ‬لم‭ ‬يستجب‭ ‬لدعوات‭ ‬المخربين‭ ‬أعدى‭ ‬أعداء‭ ‬الوطن‭ ‬والذين‭ ‬يمارسون‭ ‬أسوأ‭ ‬الأساليب‭ ‬الحقيرة‭ ‬لعرقلة‭ ‬مسيرة‭ ‬التقدم‭ ‬والبناء‭ ‬والانطلاق‭ ‬للأمام‭.‬


‭** ‬ التحية‭ ‬والتقدير‭ ‬للشعب‭ ‬المصرى‭ ‬العظيم‭ ‬ــ‭  ‬الذى‭ ‬أثبت‭ ‬بما‭ ‬لا‭ ‬يدع‭ ‬مجالاً‭ ‬للشك‭ ‬أنه‭ ‬يقف‭ ‬خلف‭ ‬قائده‭ ‬داعماً‭ ‬ومسانداً‭ ‬لكل‭ ‬خطواته‭ ‬نحو‭ ‬التقدم‭ ‬والبناء‭ ‬مهما‭ ‬واجه‭ ‬من‭ ‬صعوبات‭ ‬وعقبات‭.‬


‭** ‬ التحية‭ ‬والتقدير‭ ‬للشعب‭ ‬المصرى‭ ‬العظيم‭ ‬الذى‭ ‬أظهر‭ ‬فشل‭ ‬تنظيم‭ ‬الإخوان‭ ‬الإرهابى‭ ‬وأثبت‭ ‬أنهم‭ ‬منبوذون‭ ‬فى‭ ‬كل‭ ‬مكان‭ ‬وأن‭ ‬ألاعيبهم‭ ‬مكشوفة‭ ‬مهما‭ ‬حاولوا‭ ‬اختراع‭ ‬الأكاذيب‭ ‬واختلاق‭ ‬المشكلات‭.‬


‭** ‬ التحية‭ ‬والتقدير‭ ‬للشعب‭ ‬المصرى‭ ‬العظيم‭ ‬ــ‭ ‬الذى‭ ‬برهن‭ ‬يقينا‭ ‬أن‭ ‬زمن‭ ‬الفوضى‭ ‬فى‭ ‬مصر‭ ‬انتهى‭ ‬إلى‭ ‬غير‭ ‬رجعة‭ ‬وأن‭ ‬مصر‭ ‬لن‭ ‬تعود‭ ‬إلى‭ ‬الوراء‭ ‬وزمن‭ ‬الفوضى‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭ ‬وأن‭ ‬عدم‭ ‬استجابتهم‭ ‬للدعاوى‭ ‬الشيطانية‭ ‬يؤكد‭ ‬فشل‭  ‬حملات‭ ‬الأكاذيب‭ ‬والضلال‭ ‬التى‭ ‬ينفق‭ ‬عليها‭ ‬مئات‭ ‬الملايين‭.‬


‭** ‬ تحية‭ ‬للشعب‭ ‬المصرى‭ ‬العظيم‭ ‬ــ‭ ‬الذى‭ ‬رأى‭ ‬بعينه‭ ‬حجم‭ ‬المشروعات‭ ‬الضخمة‭ ‬التى‭ ‬تحققت‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الماضية‭ ‬والإنجازات‭ ‬فى‭ ‬كافة‭ ‬المجالات‭.. ‬فوجه‭ ‬صفعة‭ ‬قوية‭ ‬على‭ ‬وجه‭ ‬مروجى‭ ‬الاشاعات‭ ‬والأكاذيب‭ ‬الذين‭ ‬يسعون‭ ‬جاهدين‭ ‬للتقليل‭ ‬من‭ ‬حجم‭ ‬ما‭ ‬تم‭ ‬انجازه‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع‭ ‬من‭ ‬مشروعات‭ ‬قومية‭ ‬ضخمة‭.‬


‭** ‬ تحية‭ ‬للشعب‭ ‬المصرى‭ ‬العظيم‭ ‬ــ‭ ‬الذى‭ ‬وجه‭ ‬ضربة‭ ‬قاصمة‭ ‬للجماعة‭ ‬الإرهابية‭ ‬بوعيه‭ ‬الشديد‭ ‬وقدرته‭ ‬الفائقة‭ ‬على‭ ‬التفرقة‭ ‬بين‭ ‬دعوات‭ ‬البناء‭ ‬والتقدم‭ ‬ودعوات‭ ‬التحريض‭ ‬والاثارة‭ ‬والتى‭ ‬تستهدف‭ ‬الفوضى‭ ‬وزعزعة‭ ‬الأمن‭ ‬فى‭ ‬مصر‭.‬


‭** ‬ تحية‭ ‬للشعب‭ ‬المصرى‭ ‬الذى‭ ‬يقف‭ ‬خلف‭ ‬قيادته‭ ‬بكل‭ ‬شموخ‭ ‬وعزة‭ ‬رافضاً‭ ‬قبول‭ ‬أى‭ ‬دعوات‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬تعطيل‭ ‬مسيرة‭ ‬التقدم‭ ‬والبناء‭ ‬موجهاً‭ ‬ضرباته‭ ‬القاضية‭ ‬للمشككين‭ ‬محذرا‭ ‬اياهم‭ ‬من‭ ‬المساس‭ ‬بمصر‭ ‬وأمنها‭ ‬واستقرارها‭.‬


‭** ‬ التحية‭ ‬والتقدير‭ ‬للشعب‭ ‬المصرى‭ ‬‭ ‬الذى‭ ‬برهن‭ ‬للجميع‭ ‬أن‭ ‬الدولة‭ ‬المصرية‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تعود‭ ‬للوراء‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭ ‬وأنه‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬يهتم‭ ‬بدعوات‭ ‬المغرضين‭ ‬المشككين‭ ‬فى‭ ‬مؤسسات‭ ‬الدولة‭ ‬وانجازاتها‭ ‬التى‭ ‬لا‭ ‬ينكرها‭ ‬إلا‭ ‬أعمى‭ ‬البصر‭ ‬والبصيرة‭.‬


‭** ‬ وأخيراً‭.. ‬تحية‭ ‬وتقدير‭ ‬للشعب‭ ‬المصرى‭ ‬العظيم‭ ‬ــ‭ ‬الذى‭ ‬حافظ‭ ‬على‭ ‬بلده‭ ‬من‭ ‬الشائعات‭ ‬ودعاوى‭ ‬التخريب‭ ‬والهدم‭ ‬والفوضى‭ ‬ولم‭  ‬يرض‭ ‬لنفسه‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬آلة‭ ‬طيعة‭ ‬لنداء‭ ‬كل‭ ‬ناعق‭.. ‬بل‭ ‬برهن‭ ‬على‭ ‬رفضه‭ ‬لأساليب‭ ‬الوقيعة‭ ‬مع‭ ‬مؤسسات‭ ‬الدولة‭.‬

‭* * *‬

وختاماً‭:‬
قال‭ ‬تعالي‭:‬ "ولتكن‭ ‬منكم‭ ‬أمة‭ ‬يدعون‭ ‬إلى‭ ‬الخير‭ ‬ويأمرون‭ ‬بالمعروف‭ ‬وينهون‭ ‬عن‭ ‬المنكر‭ ‬وأولئك‭ ‬هم‭ ‬المفلحون‭ ‬ولا‭ ‬تكونوا‭ ‬كالذين‭ ‬تفرقوا‭ ‬واختلفوا‭ ‬من‭ ‬بعد‭ ‬ما‭ ‬جاءتهم‭ ‬البينات‭ ‬وأولئك‭ ‬لهم‭ ‬عذاب‭ ‬عظيم‮".
صدق‭ ‬الله‭ ‬العظيم‭