الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

خواطر طائرة

كورونا والسؤال الأهم


أصبح السؤال الأهم الذى يتردد على الألسنة هذه الأيام ..هو ..هل ستتناول لقاح كورونا أم تنتظر للتأكد من المزيد من التجارب الناجحة؟

الاجابة ببساطة ..بالنسبة لى ..أتمنى حصولى على التطعيم فورا بلا ترددأو انتظار ..لأننى أثق فى القيادة المصرية التى تحرص على صحة المصريين ..وأثق فى علماء مصر وأطباء وطنى الذين يغامرون بحياتهم لمواجهة الوباء اللعين ..وأثق فى اختيارهم اللقاحات المناسبة للوقاية ومواجهة الوباء

فالثقة عمياء فى القائمين على المنظومة الصحية فى وطنى ..فقد نجحت الدولة المصرية فى القضاء على فيروس سى ..وأصبحت النوذج الأمثل فى مواجهة هذا الفيروس الذى هاجم ملايين المصريين ..ونجحت ايضا فى مواجهة فيروس كورونا اللعين باجراءات احترازية علمية ..طوال الفترة الماضية..وماتفعله الدولة وتتخذه من خطوات واجراءات يبعث الأمل فى ان الدولة المصرية ستصبح باذن الله مركزا لتصنيع اللقاحات فى أفريقيا والشرق الأوسط بعد ان تتخطى تلك المرحلة الصعبة والمريرة التى يمر بها العالم أجمع بسبب وباء كورونا اللعين

الحمد لله ..نجحت الدولة المصرية فى الحصول على لقاح كورونا وبدأ اتخاذ تدابير توزيعه على المصريين وفى مقدمتهم الجيش الأبيض أو خط الدفاع الأول ..وأصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن

الرئيس عبد الفتاح السيسى وجه باعطاء جرعات لقاح فيروس كورونا للمصريين مجانا ..وهو مائؤكد حرص الرئيس على عدم التفرقة أو التمييز بين أبناء الوطن الواحد ..فلا فرق بين الغنى والفقير ..فالعلاج للجميع

اللقاح الصينى الذى حصلت عليه مصر أثبت فاعلية بنسبة 86 فى المائة فى الوقاية من فيروس كورونا المستجد ..و99 بالمائة فى الوقاية من الوصول للحالات المتوسطة والشديدة ..وفقا لتأكيدات وزارة الصحة على لسان متحدثها الرسمى

الدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء وجه باتخاذ كافة التدابير والترتيبات للتيسير على المواطنين الذين سيتلقون التطعيم بلقاح كورونا ..خاصة كبار السن واصحاب الأمراض المزمنة وفقا لأولويات المرحلة الأولى ..وفى نفس الوقت بحث اللواء محمود توفيق وزير الداخلية مع د. هالة زايد وزيرة الصحة خطة الوزارة لتأمين منافذ توزيع لقاح كورونا وتسهيل عملية التوزيع على المواطنين مع مراعاة الاجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعى ..

هناك منظومة ايضا فى توزيع اللقاح ..وتطعيم المواطنين مجانا

علماء العالم اجتهدوا وبذلوا جهودا ضخمة للوصول الى لقاحات ملائمة للوقاية ومواجهة الوباء اللعين الذى لم يفرق بين البشر.. وأصاب رؤساء دول كبرى ..كما أصاب الفقراء والأغنياء ..ولم يفرق بين النجوم فى مختلف القطاعات ..الفنانين والرياضيين مفتولى العضلات

العلماء الذين صنعوا أمصالا ولقاحات لحماية أرواح الناس ..وخدمةالانسانية ..من الصعب ان يتخلوا عن ضمائرهم ويطرحون لقاحا يضر بالانسان.

الحمد لله فى مصر ..علماء وباحثون أكفاء وأطباء يتمتعون بمهارة فائقة ..نثق فى قدراتهم واختياراتهم ..ومن المؤكد انهم يختارون اللقاح الأفضل ..والأنسب ..سواء كان فى الصين أو أمريكا وغيرها ..فاللقاح الصينى "سينو فارم " الذى حصلنا عليه ..أكد العلماء أنه أمن تماما ..وفعال ..وهناك ايضا لقاح فايزر ومودرنا ..والتجارب ناجحة ..وليس هناك دواء أو لقاح يخلو من الأثار الجانبية الطفيفة كما يؤكد العلماء والأطباء

الشعب المصرى يثق فى قيادته ..والقائمين على المنظومة الصحية ..فلاخوف أو تردد فى تناول اللقاح ..ولا مجال للتشكيك ..أو الانصات لأبواق الاعلام المأجور الشيطانى والجماعات التى تموله وتخون الوطن

 

العاملون بالمطارات ..يحتاجون للتطعيم العاجل

**قطاع الطيران والشحن الجوى ..من القطاعات التى تأثرت كثيرا بوباء كورونا اللعين وأيضا قطاع السياحة المرتبط بحركة الطيران والنقل بين الدول

العالم كله تأثر بالوباء ..ودول اوروبا هذه الأيام تعانى أكثر من انتشار الفيروس ..خاصة بريطانيا ..لذلك أوقفت بعض دول اوروبا رحلاتها من والى لندن العاصمة البريطانية

واعلنت مصر للطيران تعليق رحلاتها الجوية الى السعودية لمدة اسبوع قابل للتمديد ..وذلك بناء على التعليمات الصادرة من الهيئة العامة للطيران المدنى السعودى التى أصدرت بيانا بتعليق جميع الرحلات الجوية المغادرة والقادمة من والى المملكة العربية السعودية

**أفراد الأطقم الطائرة وجميع العاملين بالمطارات والموانئ خاصة الذين يتعاملون مع المسافرين والركاب القادمين من الخارج ..يجب ان يكونوا ضمن قائمة الفئات الأولى فى التطعيم بلقاح كورونا ..مثل الأطباء وكبار السن واصحاب الأمراض المزمنة

انها رسالة لوزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد التى تبذل قصارى جهدها ..لمنع انتشار الفيروس اللعين ..للحفاظ على صحة المصريين

 

**كلام أعجبنى

ليس الأشخاص الذين يتغيرون ..ولكن أقنعتهم هى التى تسقط .