كل أسبوع

الفتوى النشاز .. تدعم العنوسة

من منا لا يعلم أن نسبة العنوسة فى مصر فى تزايد مستمر، وقد أظهرت نتائج التعداد لعام ٢٠١٧ أن عدد الذكور الذين لم يتزوجوا فى فئة العمر ( ٣٥ سنة فأكثر ) بلغ حوالى ٦٨٧ ألف حالة بنسبة ٥,٤ ٪ من إجمالى أعداد الذكور فى نفس الفئة العمرية، بينما بلغت حوالى ٤٧٢ ألف حالة للإناث بنسبة ٣,٣ ٪ لنفس الفئة العمرية، وقد جاء فى دراسة إحصائية صادرة عن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، حول نسب العنوسة فى مصر: إن العنوسة هو تعبير عام يستخدم لوصف الأشخاص الذين تعدوا سن الزواج المتعارف عليه فى كل بلد، وبعض الناس يظنون أن هذا المصطلح يطلق على الإناث فقط من دون الرجال، والصحيح أنه يطلق على الجنسين ولكن المتعارف عليه مؤخرا هو إطلاق اللفظ على النساء فى الأغلب، وتؤكد الدراسة أنه يختلف هذا العمر من مكان لآخر، ففى حين ترى بعض المجتمعات البدوية وأهالى القرى أن كل فتاة تجاوز عمرها العشرين ولم تتزوج عانسا، تجد أن مجتمعات المدن تتجاوز ذلك إلى الثلاثين وما بعدها لمن تطلق عليها صفة العانس نظراً إلى أن الفتاة يجب أن تتم تعليمها قبل الارتباط والإنجاب، ويتضح من الدراسة نفسها أن ظاهرة العنوسة فى مصر أدت لزيادة بعض الظواهر غير المقبولة اجتماعيا ودينيا، مثل ظواهر الزواج السرى والعرفى بين الشباب فى الجامعات، والإصابة بأمراض نفسية، وبالنسبة للرجال فقد دفعت البعض للإقبال على إدمان المخدرات، ووفقا للدراسة، فإن غلاء المهور، وارتفاع تكاليف الزواج الأخرى الناتجة عن العادات والتقاليد المتبعة فى مقدمة أسباب العنوسة للجنسين.

ثم تأتى الفتوى النشاز التى أطلقها الدكتور مبروك عطية على فضائية "إم بى سى مصر"- التى أشرت إليها فى مقال الأسبوع الماضى - لتدعم العنوسة، وتزيد من مخاطرها، حيث قال عطية فى كلامه الذى لا اعترف به أنه فتوى: إن الشاب الذى يقبل على الزواج إذا لم تكن لديه شقة تمليك، ويكون قادرا على تجهيز عش الزوجية بما يزيد على 300 ألف جنيه، كما فعل هو مع ابنه المتزوج حديثا، فلا يحق له أن يتزوج، وقبل ذلك قال فضيلة الدكتور غير المتخصص فى الفتوى: إن تعدد الزوجات حرام، واعتبر هذه مفاجأة  يفجرها خلال حلقة برنامج "يحدث فى مصر" الذى يقدمه الإعلامى المهذب شريف عامر، وقال الدكتور مبروك: إن الذى يقدم على التعدد يجب أن يكون مليونيرا، ولا أدرى من أين أتى بهذا الكلام المجافى للحقيقة والواقع، والمصادم لروح الشريعة، والمخالف لنصوص القرآن الكريم وأحاديث رسول الله – صلى الله عليه وسلم – الصحيحة التى تدعو لتيسير الزواج، وعدم المغالاة فى المهور، وتقر التعدد وتشجع عليه.

قال تعالى: ﴿وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً﴾ ، ففى النِكاح خيرات كثيرة، ومصالح عظيمة؛ ولذلك أمر الله – تعالى - به فى كتابه فى مواضع كثيرة: ﴿وَأَنكِحُوا الأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ﴾ ، ﴿فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ ورباع﴾.

وعن عائشة - رضى الله عنها – أن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال: «إن أعظم النكاح بركةً أيسره مؤونةً»، وقال عمر بن الخطاب - رضى الله عنه -: "لا تُغالوا فى صُدُقِ النساء (أي: فى مهورهن) فإنها لو كانت مكرمةً فى الدنيا، أو تقوى فى الآخرة كان أولاكم بها النبى - صلَّى الله عليه وسلَّم -"، ثم بيَّن كيف كان صداقه - صلَّى الله عليه وسلَّم -، قال: "ما أصدق رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - امرأةً من نسائه، وامرأة من بناته أكثر من ثنتى عشر أوقية"، وهو ما يُقارب اليوم نحو ألفى ريـالٍ سعودي، فهذا صداق خير الأزواج وخير البنات.