مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

البريد المصرى

عيون الشعب

للتفوق نجومه " ٢ "


نعم للتفوق والنبوغ اسرار .. واجابة على السؤال الحائر .. اين اوائل الثانوية العامة .. السنوات الماضية .. وهل حافظوا على تفوقهم ؟! .. والإجابة ببساطة .. فى السطور التالية .. اقتربت من هؤلاء الاوائل .. حيث كنت المشرف على تنظيم رحلة جريدة الجمهورية لأوروبا .. لاوائل الثانوية العامة .. كما كنت المصاحب لهم طوال الرحلة .. على مدى دفعات عديدة .. وكنت حريصا على التواصل معهم .. طوال هذه السنوات .. وجاء احدث اتصال مع المستشار خالد القاضى .. يوم الاثنين الماضى .. وهو حاليا المستشار خالد القاضى رئيس محكمة الاستئناف .. وقد كان الخامس على الجمهورية والأول على قطاع أسيوط .. فى الثانوية العامة دفعة ١٩٨٥ .. وتطرق الحوار عن احدث كتبه "تجديد الفكر القانونى" .. رؤية مواطن مصرى لدستور جديد .. وهذا الكتاب يعكس شخصية خالد القاضى .. فهو مفكر وباحث لا يمل ولا يكل من تقديم افكار تساير العصر .. وقد لفت انتباهي طوال الرحلة من كثرة الأسئلة التى يسألها .. كما اكتشفنا ان لديه موهبة الخطابة .. فكنا نقدمه ليتحدث باسم الاوائل فى كل مناسبة طوال الرحلة .. وقال لى انه سيلتحق بكلية الحقوق .. ليصبح النائب العام القادم لمصر .. وعندما تحدثنا تليفونيا الاثنين الماضى .. أكد لى تجديد هذه الرغبة .. النائب العام لمصر .. والمستشار خالد القاضى له ٤١ كتابا .. منها طريق التفوق فى الثانوية العامة والجامعة " سنة ١٩٨٩ " .. والتشريع والمجتمع .. وقراءة تشريعية فى بيانات الرئيس .. من روائع  الأدب القضائى (ثلاثة اجزاء) .. ظاهرة التسول فى المجتمع المصرى .. وتأملات فى القانون الدولى .. والثورة والطريق الى دولة القانون .. وحقوق الطفل .. وسجناء واسرى .. ومنظومة العدالة فى مصر .. رحلة ٣٠ سنة قانون من سيرة قاض مصرى (٢٠١٦) .. تعمدت ان اقدم مؤلفات المستشار خالد القاضى .. لنتعرف الى اى مدى يفكر كباحث قانون .. عاش حياته كلها فى البحث وتقديم خبرته ورؤيته وعلمه للأجيال القادمة .. منذ ٣٦ عاما ونحن فى اوروبا .. سألت الطالب خالد القاضى .. ما سر تفوقك .. اجاب .. امامى هدف وحلم .. سأعمل على تحقيقه .. البداية .. ان اكون الأول على كلية الحقوق .. ثم السلك القضائي .. مستشار .. قاضى .. رئيس محكمة .. وعندما تحدثنا الاثنين الماضى .. قال لى .. الان .. النائب العام لمصر .. وعندما أتحدث عن الاوائل .. الذين التحقوا بالقضاء .. لابد أن اذكر المستشار احمد خليفة .. رئيس محكمة ونائب رئيس مجلس الدولة .. وهو عاشق للعمل القضائى ..وهو التاسع على الثانوية دفعة ٢٠٠٤ والثاني على محافظة المنيا .. وهو حاليا عضو ادارة فتوى رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء بمجلس الدولة .. وبالمناسبة فإن رئيس هذه الإدارة هو المستشار محمد صبحى سعفان .. من ابناء بلدى الإسماعيلية .. ومن المشهود لهم بالكفاءة والخبرة وسمو الخلق .. يقول المستشار احمد خليفة .. انه اختار مجلس الدولة .. حيث العلم والاجتهاد والاطلاع .. فمجلس الدولة .. مدرسة القانون .. والمستشار احمد خليفة .. نموذج فى كل شئ .. رفض التعيين معيدا فى الجامعة .. بعد حصوله على المركز الأول على حقوق القاهرة .. ليعمل بالقضاء الذى يعشقه .. وقد اطلقنا عليه لقب " لورد " .. وكنا نناديه طوال الرحلة باللورد .. نظرا لتميزه وقدرته على قول كلمة الحق .. أتوقف أمام واحدة من النوابغ الأستاذة الدكتورة سارة عبد الحميد عبد الجابر .. الثانية على الثانوية العامة  دفعة ٢٠٠٣ .. وهى حاليا استاذة بمعهد علوم تكنولوجيا النانو بجامعة كفر الشيخ .. وقد حضرت مناقشة حصولها على الماجستير من الجامعة الالمانية بالقاهرة .. حيث كانت زميلتها الثالثة على الثانوية العامة نفس دفعتها د. نهى سمير فرج تناقش الماجستير فى الحجرة المجاورة لها .. مما منحنى الفرصة لحضور مناقشة رسالة ماجستير نهى .. وتقوم حاليا د. سارة عبد الحميد .. بإعداد بحث لإنتاج دواء لعلاج مرضى فطريات الأظافر .. وهو مرض يلازم المريض لأكثر من ٢٠ عاما على الاقل .. وتقوم د. سارة بابحاث معملية .. بوجود شريك صناعى ( شركة أدوية ) .. وحصلت سارة على تمويل لهذا البحث من أكاديمية البحث العلمى .. تقول د. سارة انها تعمل هذا البحث مع فريق بحثى متكامل من أطباء الجلدية والتحضيرات الطبية من مختلف الجامعات والمستشفيات .. بالاضافة إلى انها حريصة على إشراك الشباب من الباحثين  معها .. وإنتاج هذا الدواء باستخدام النانو .. اى صغر حجم الدواء .. يعتبر ثورة عالمية فى عالم علاج فطر الأظافر الذى يتواجد تحت الأظافر .. لفتت سارة انتباهي .. فى رحلة اوروبا لنطقها الرائع للغة الإنجليزية .. بالرغم من كونها بنت الصعيد .. وكانت تتقدم الصفوف لتوجه الأسئلة .. فهى حريصة للحصول على اكبر قدر من المعرفة .. تريد أن تعرف وتتعلم .. كل شئ كانت تسأل عنه .. وهى أستاذة الصيدلة المميزة والمعروفة بذكائها ونشاطها .. وعشقها للعلم وسارة طوال دراستها الأولى .. وامامى نموذج رائع .. الاستاذ الدكتور خالد محمود توفيق الثانى على الثانوية العامة ادبى بمجموع ٩٣،٥ % .. وقد اختار قسم اللغة الانجليزية .. كلية الآداب .. الذى يحبه .. مفضلا عنها كليات الاقتصاد والعلوم السياسية والألسن وسياحة وفنادق واعلام .. يقول خالد .. لم يخدنى المحموع الكبير .. وفضلت الكلية اللى بحبها .. وفعلا وبفضل الله .. اتعينت وحصلت على الماجستير والدكتوراه .. فى وقت قصير جدا .. وأصبحت اول استاذ مصرى يحصل على الاستاذية في تخصص دراسات الترجمة .. وواحد من أصغر الأساتذة سنا فى تاريخ كلية الآداب جامعة القاهرة .. خالد توفيق دفعة ١٩٩٠ .. وكتب على صفحته على الفيس بوك .. ينصح الاوائل .. ان يختاروا دراسة الكلية اللى بيحبوها .. وهو دفعة الأستاذة الدكتورة لبنى فؤاد .. الرابعة ادبى .. وحاليا أستاذة الأدب والترجمة الالماني بجامعة حلوان .. قامت بترجمة العديد من قصص وروايات كبار الأدباء الالمان .. وامامى نموذج اخر .. يستحق ان نلقى عليه الضوء .. اميرة عبد الستار متولى .. الاولى على الثانوية العامة دفعة ٢٠٠٣ وهى دفعة سارة عبد الحميد ونهى سمير فرج .. والثلاثة الاوائل على كلية الصيدلة بالجامعة الالمانية بالقاهرة .. والأستاذة الدكتورة اميرة عبد الستار .. حاليا استاذة الكيمياء بجامعة ميونخ بالمانيا .. وقد نشرت الجريدة الرسمية لمدينة ميونخ .. وجريدة اخبار الجامعة .. بحث الدكتوراه .. كمؤلف اول .. تم نشره من قبل فى الجريدة العلمية .. وهذا البحث نجح فى وضع علاج لمرض كرون .. الذى هو حالة التهابية مزمنة ومتكررة .. تصيب الامعاء .. اثبتت د. اميرة عبد الستار .. ابنة مصر .. والأستاذة فى اعرق الجامعات الالمانية .. ان زرع الخلايا الجذعية المكونة للدم .. تحقق نجاحا كبيرا فى القضاء على المرض .. اسم اميرة عبد الستار  .. يسطع فى سماء العلم والشهرة .. فابحاثها تزين المجلات العلمية العالمية .. حول علم المناعة والتهاب الامعاء .. كما انها فى الصفوف الأولى .. فى المؤتمرات العلمية العالمية .. اميرة عبد الستار نموذج مضئ ومشرف .. لاوائل الثانوية العامة .. هؤلاء ابناء مصر .. الاوائل فى كل شئ .. اسرار الاوائل فى كتابى القادم بإذن الله .. اقول فعلا للتفوق نجومه .