هاتريك

ساعات مصيرية للكرة المصرية

كرة القدم المصرية علي موعد خلال الساعات القليلة القادمة مع أحداث غاية في السخونة والإثارة ويمكن القول انها ساعات مصيرية علي المستويين الفني والإداري.. فالأهلي والزمالك قطبا الكرة المصرية سيخوضان غدا مواجهتين فاصلتين في رحلتهما الشائكة بالأدغال الأفريقية في إطار مباريات الجولة الرابعة لدور المجموعات لدوري الأبطال بقارتنا السمراء بعد أن تأز م موقفهما في المنافسة علي الفوز بإحدي بطاقتي الترشح لدور الثمانية لبطولة الملايين الأفريقية.
تكمن أزمة القطبين بعد نتائج المباريات الثلاث الاولي بدور المجموعات انه لم يعد أمامهما "رفاهية" إهدار ولا نقطة واحدة في الدور الثاني خلال المباريات المتبقية لكل منهما في مجموعته لأن ضياع نقطة واحدة قد يهدد أحلام القطبين في استكمال رحلتهما في المسابقة والتأهل لدور الثمانية.
الأهلي ينزل ضيفا علي فيتا كلوب بالعاصمة كينشاسا في مباراة العودة بعد أن نجح البطل الكونغولي في خطف التعادل باستاد القاهرة وهي مباراة تقبل القسمة علي اثنين والخروج منها بالفوز أو التعادل.
أما فريق الزمالك فيستقبل الترجي بطل تونس في مباراة لا تقبل ايضا القسمة علي اثنين ولا بديل منها للزمالك عن الفوز ولو بهدف لحصد نقاط اللقاء الثلاث بعد الخسارة في تونس.
ولعل اللجنة الثلاثية التي قررت استعادة المدرب الفرنسي كارتيرون قاهر الترجي في السوبر الأفريقي بثلاثية تحقق المطلوب ويحالف فريقها الحظ بالفوز والاستمرار في المنافسة علي التأهل ويتحقق الهدف من خلال التحلي بالهدوء والتركيز الشديد واللعب السهل الممتنع للثأر من الترجي.
أما عن المستوي الاداري فاتحاد الكرة وجه الدعوة لرؤساء الاندية لبحث مشكلة ضغط المباريات بعد تلاحم الموسم الحالي مع الماضي بسبب فيروس كورونا ونتمني ان يخرج الاجتماع بنتائج تعود علي الكرة المصرية بالخير.