وماذا بعد ؟؟

عدوان فاجر .. في "ذكري النكبة"

فتشوا عن "صفقة القرن" الصهيوأمريكية

 سؤال وجيه.. واجابته أوجه : لماذا تشن اسرائيل عدواناً فاجراً الآن علي قطاع غزة بالذات وفي الذكري 73 لنكبة فلسطين مثلما حدث من قبل خلال حكم اوباما للولايات المتحدة ؟؟ والاجابة ببساطة : لتحقيق "صفقة القرن" الصهيوأمريكية ..!!!!!
ولتنشيط الذاكرة .. فان هذه الصفقة بدأت اشاراتها الأولي خلال حكم الرئيس الأسبق الراحل حسني مبارك حينما طلب نتنياهو من مبارك خلال لقائهما في الاسماعيلية منح الفلسطينيين 40 كيلو متراً من شمال شرق سيناء لاقامة دولة لهم مقابل ان تعوض اسرائيل مصر بضعف هذه المساحة من صحراء النقب اضافة الي 80 مليار دولار.. وعلي الفور نال نتنياهو مايستحق من رد صاعق الجمه وجعله لا يتكلم عن هذه الصفقة مرة اخري.
بدأت اسرائيل تفكر في طرق اخري لتنفيذ الصفقة.. في البداية لجأت الي اعوانها من حماس الاخوانية بنص دستورها وكتائب القسام واجناد بيت المقدس للاغارة علي حدودنا الشرقية ولكن قواتنا اعطتهم درساً قاسيا.. فتم تأجيل التنفيذ برمته حتي يحين الوقت .
وحان الوقت عندما تم التآمر للاطاحة بنظام مبارك في 25 يناير 2011 وحقيقة المؤامرة هي اسقاط مصر وبالفعل اطيح بالنظام وقتها وركب الاخوان الحكم كما هو مخطط بالتزوير والتهديد بحرق البلد.. فهل عرفتم لماذا كان اوباما "ينونو" مستعجلاً رحيل مبارك؟؟!!
بمجرد وصول الإخوان للحكم.. خرجت "صفقة القرن" الصهيوأمريكية علي السطح وبشكل علني .. حيث وقع "الخائن" محمد مرسي العياط في مكتب الارشاد بالمقطم علي وثيقة تسليم مثلث "العريش - رفح - الشيخ زويد" للفلسطينيين مقابل 8 مليارات دولار.. في حضور الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر ومرشد الاخوان محمد بديع وكل اعضاء مكتبه .. والصور موجودة ومتوفرة لمن يريد .. الا ان ثورة 30 يونيه 2013 وأدت الصفقة المشبوهة قبل تنفيذها بأيام ومن ثم هاج اوباما واعتبر الثورة انقلاباً عسكرياً علي رئيس منتخب والسؤال هنا: إذا كانت ثورة 30 يونيه انقلاباً فالأحري ان تكون احداث 25 يناير انقلاباً ايضاً حيث انها اندلعت ضد مبارك وهو رئيس منتخب .. لماذا "خرستم" علي يناير و"استأسدتم" علي يونيه؟؟!!
الآن .. ولأن الادارة الأمريكية الجديدة من نفس قماشة وفصيلة دم ادارة اوباما .. فقد طفت علي السطح "قضية القرن" وبشكل اوقح حيث تستغل اسرائيل انشغال مصر بأزمة السد الأثيوبي ومايجري في ليبيا كأمن قومي مصري لتنفيذ مؤامرتها الكونية دون ان يفطن المتآمرون الي ان مصر قادرة علي ادارة اكثر من ازمة في وقت واحد .. وليتهم يعودون الي مابعد ثورة 30 يونيه وكيف ادرنا المواجهة مع الارهاب الاخواني بكل فصائله في كافة المحافظات بما فيها سيناء والصحراء الغربية بل وداخل ليبيا ايضا "الثأر من قتلة اشقائنا الأقباط" وفي نفس الوقت نبني ونعمر ونقوي جيشنا وشرطتنا وكافة مؤسساتنا بخطي ثابتة وواثقة في ملحمة ستظل محفورة في الوجدان .. كما ان الرئيس السيسي عمد الي اجهاض الحجة القذرة فعمد الي تحويل سيناء من صحراء جرداء الي مدن ومصانع ومزارات وقطاعات منتجة.. فليخسأ المتآمرون .
***
ان ما تفعله اسرائيل في عدوانها الجديد الذي يتزامن مع الذكري 73 لنكبة فلسطين "15 مايو 1948" لن تجني منه سوي الخسران والعزلة فهي لن تفلح في اخلاء غزة تحت اي ظرف ولن تستطيع ان تدفع الفلسطينيين للنزوح الي سيناء .. لن نسمح بفرض الأمر الواقع ولن تجرؤ علي طردهم من الضفة الغربية الي الأردن ولن تنجح في وأد القضية الفلسطينية.. لذا اقول لحكام بني صهيون "اعقلوا" فهذا افضل وأسلم لكم وحتي تتأكدوا من ان "صفقة القرن الصهيوأمريكية" هي مؤامرة دُبرت بليل ومنذ عقود.. تعالوا لتروا ما يفعله الصهاينة وردود الفعل العالمية والأمريكية والأوروبية :
1 - انهم يضربون "غزة" من البر والبحر والجو .. ووصل عدد ضحاياهم خلال 7 ايام حتي كتابة هذه السطور 145 شهيداً بينهم 39 طفلاً و22 سيدة واصابة 1150 بينهم مئات الأطفال والسيدات.. في حين زعمت تل ابيب ان 1050 صاروخا أطلقت علي اسرائيل من غزة تسببت في مقتل 5 اسرائيليين واصابة 46 آخرين .. هل رأيتم الفرق بين نتائج "صواريخ العيد الفلسطينية" والقوة الاسرائيلية المفرطة والغاشمة؟؟!!!
2 - للأسف.. زعماء بعض الدول المؤثرة موقفهم مخز .. مثلاً المستشارة الألمانية انجيلا ميركل اعتبرت القصف الفلسطيني لمواقع اسرائيلية "ارهاباً" ..!! فبماذا تصفين قصف قوات الاحتلال لغزة وهذا الكم من الضحايا؟ والمستشار النمساوي سباستيان كورنز رفع علم إسرائيل فوق مقره تضامناً مع تل أبيب ورئيس التشيك ميلوشي زيمان كتب تغريدة علي تويتر وضع فيها علم بلاده الي جانب العلم الاسرائيلي وقال "قلبي مع اسرائيل" وهو نفس ما فعله رئيس وزرائه اندريه بابيش!! واذا كان يحسب "دبلوماسياً" للرئيس الأمريكي بايدن تواصله مع مصر ودول اخري لوقف الحرب في فلسطين ويحسب "دبلوماسياً ايضا" للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ان وجه نداء بأربع لغات في تغريدة عبر تويتر لوقف العنف والدعوة للهدوء والسلام .. الا انني ومؤكد مثلي ملايين نتساءل : هل سيتوقف نزيف الدم في الأراضي المحتلة بالدبلوماسية والتغريدات؟ وهل ترتكب اسرائيل تلك المجازر الا اذا كانت قد اخذت الضوء الأخضر من وراء الأطلنطي؟؟!!!!!
3 - تبذل مصر جهوداً ضخمة علي كافة المستويات للدفاع عن اشقائنا الفلسطينيين ولوقف العدوان الفاجر .. ودفعت بسيارات اسعاف لنقل المصابين الي كافة مستشفيات سيناء.. الا ان الأمر المؤكد انها لن تفتح المعبر ابداً ليتدفق منه مئات الآلاف والا نكون قد حققنا لاسرائيل مرادها التآمري ومن ثم تضيع سيناء وتموت القضية الفلسطينية للأبد .
4 - اخيرا.. المفترض ان مجلس الأمن عقد امس جلسة لبحث الأوضاع في الأرض المحتلة .. ولأني اكتب هذا المقال والجلسة علي وشك الانعقاد.. أؤكد انه لن يحدث جديد وسيخرج المجلس ببيان "فاتر" كالعادة يدعو للتهدئة .. هل سبق للأمم المتحدة ان نجحت في تنفيذ عشرات القرارات الصادرة منها ضد اسرائيل علي مدي 73 عاما؟ لله الأمر من قبل ومن بعد.
    [email protected]