مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

البريد المصرى

اتبرع ولو بـ«إفيه»

 

إذا كنت من مواليد «برج الحوت» فاتجه إلى عمارة «الهضبة»، بينما إذا كنت من مواليد برج «الأسد» فأسلك طريق الـ«VAR»، وتجنب مطبات الفضائيات، تردد قنوات «الفتة» الكروية.

ومع تدشين حملة اتبرع ولو بـ«إفيه»، التي أطلقتها مؤخرًا بعض البرامج الفُكاهية (الرياضية) سابقًا، عليك أن تقيس درجة حرارة تشجيعك قُبيل كل حلقة بـترمومتر الصفقات، وتبلبع -حباية الضغط- أثناء الحوار، ثم تتناول -منوّم- القاضية مُمكن، حتى لا تتعرض لكوابيس الإعلاميين على الهواء مباشرة في أحلامك.

المساحة التي تفردها بعض القنوات الفئوية لمذيعيها من لاعبي كرة قدم سابقين، أو محللين على شاكلة -فيها لأخفيها-، باتت سلة للمهملات الرياضية التي تنضح بروائح كريهة، وتبعث على القيء الكروي، بلا رقابة أو كارت أحمر أو حتى إنذار شفهي لشلة الترندات، التي ذاع صيتها فقط مع سطوع شمس زمن السوشيال ميديا وأخواتها، دون النظر إلى تحكيم تاريخ اللاعب أو المدرب الذي -يقطع في فروته- السيد العضو المنتدب للمحللين المتعصبين والمتفزلكين.

وبين هذا وذاك، ومع تفريغ المحتوى المستهدف من الحلقة الساخنة، والتي صارت تعتمد على فرض نزاع على طاولة التصريحات المبتذلة بـ«التسديد المباشر» تارة، وباستخدام سياسة ما -نضرب إفيه علشان الترِند بيه- تارة أخرى، دون مراعاة فروق توقيت مباريات السوشيال ميديا بين صفحات الأبيض والأحمر والأخضر والأصفر وكل ألوان الطيف مجتمعة، تجد المتابع تائه بين ألسنة الضيوف الحادّة، وتحوّلت الوجبة الكروية الدسمة إلى مُقبلات أونطة، لا تُسمن ولا تُغني من الجوع الكروي، الذي تاهت معه الإجابة على أسئلة كتلك:
-    متى ستنتظم مسابقة الدوري العام المصري وتفرز لنا عناصر جيدة للمنتخب؟
-    متى سترحل شلة أبو فصادة من اللعب في شؤون الكرة والكرويين والسبابيب؟
-    متى ستصل مصر إلى كأس العالم مرة رابعة.. بعد 28 سنة كمان ولا أقل؟
-    متى سيدرب منتخب مصر عميد لاعبي العالم الأسبق؟
-    متى ستعود إلينا برامج كرة القدم على شاكلة الكاميرا في الملعب؟
-    متى سيرحل هؤلاء الإعلاميون والمذيعون والمقدمون من نوافذهم؟

ترسل الإجابات على صندوق بريد المشجع المصري.