كلمة حرة

محطات.. البطولات

اليوم وغدا.. محطتان مهمتان في مشوار الحصاد لبطولتين افريقيتين علي الأبواب باسم الكرة المصرية. اللقب الافريقي العاشر للأهلي لبطولة دوري أبطال افريقيا والتأكيد علي انه بطل افريقيا الكبير حيث يحمل بالفعل اللقب التاسع مع برونزية مونديال الأندية والسوبر الافريقي فيما يسعي فريق بيراميدز للقب الأول مع البطولة الكونفيدرالية بعد ان تعثر في نهائي النسخة الماضية أمام نهضة بركان المغربي. 
اليوم يلعب الاهلي مباراة الذهاب لنصف النهائي في بطولة دوري الابطال أمام فريق الترجي التونسي بملعبه وبين جماهيره بعد ان سمحت الدولة التونسية بحضور 5 آلاف مشجع تونسي وهم مع الترجي بقوة 50 ألفا وذلك قبل ان يلتقي الفريقان مجددا في لقاء العودة بالقاهرة يوم الجمعة 25 يونيو وغدا يستضيف بيراميدز فريق الرجاء المغربي في ذهاب نصف نهائي البطولة الكونفيدرالية قبل ان يذهب الي الرجاء في الدار البيضاء ومباراة العودة يوم 26 يونيو في الدار البيضاء.
وبحسابات العقلاء والخبراء فلابد ان يحسم الاهلي وبيراميدز هذا التحدي التونسي المغربي من جولة الذهاب دون انتظار للقاء العودة وحساباته المعقدة حتي يتأهل ممثلا الكرة المصرية الي نهائي البطولتين الذي سيكون من مباراة واحدة. الاهلي - بمشيئة الله - مع الفائز من الوداد المغربي وكايزر تشيفز الجنوب افريقي يوم 17 يوليو في الدار البيضاء بينما سيكون بيراميدز في النهائي - بمشيئة الله - مع الفائز من شبيبة القبائل الجزائري وكوتون سبورت الكاميروني وسيقام النهائي ايضا من مباراة واحدة يوم 10 يوليو القادم. 
ورغم الثقة في قدرات الاهلي وبيراميد وحشد النجوم في الفريقين إلا ان المهمة لن تكون سهلة مع الترجي والرجاء وهما من كبار فرق الشمال الافريقي ويمتلكان رصيدا مشرفا من البطولات مع جماهير عريضة ومؤثرة وستكون المواجهة فنية وصعبة بين الجنوب افريقي بيتسو موسيماني المدير الفني للنادي الأهلي والتونسي معين الشعباني المدير الفني للترجي اللذين يتواجهان للمرة الأولي رغم ان الشعباني سبق له مواجهة الأهلي في 6 مباريات سابقة. حقق الفوز في لقاء وحيد وتعادل في مباراتين وخسر ثلاثة مواجهات. وكانت البداية حينما التقي الأهلي والترجي في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال 2017 وتعادل الفريقان 1/1 في برج العرب ثم خسر الترجي في لقاء الإياب بهدفين دون رد في رادس. 
ويلعب موسيماني علي الخروج بنتيجة ايجابية في رادس استعدادا للحسم في القاهرة وبالتأكيد هو نفس تفكير الشعباني المدرب الخبير والجريء ايضا.. أما بيراميدز بقيادة الارجنتيني رودولفو أروابارينا فهو في موقف لايحسد عليه خاصة بعد الضربة الموجعة التي تلقاها الفريق في الدوري أمام سموحة بثلاثة اهداف نظيفة وهي هزيمة تهز الرؤوس والنفوس إلا ان خبرات لاعبي بيراميدز ستجعل منها درسا وكبوة فارس سينهض قويا أمام الرجاء ويستهدف اللقب الافريقي الذي أفلت من بين ايديهم النسخة الفائتة وتبقي حقيقة ان اللقبين علي بعد خطوتين ولابد ان تكون الجماهير المصرية شريكة فيهما بتواجدها في ملاعبنا وهذه رسالة إلي الدكتور أشرف صبحي.