الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

خواطر طائرة

فرنسا.. والاستفادة من خبرة مصر فى مكافحة الإرهاب

مصر.. أصبحت النموذج الأمثل فى مكافحة الإرهاب والتطرف.. بعد النجاح الكبير الذى حققته فى هذا المجال.. وتحقيق الاستقرار والأمن رغم التحديات الداخلية والخارجية وظروف الفوضى والتخريب التى مر بها الوطن فى مرحلة تاريخية من أصعب فتراتها.

خبرة مصر الكبيرة فى مجال مكافحة الإرهاب ومواجهة جماعات الظلام والإرهاب بقوة وحسم.. جعلتها محط أنظار العالم.. ودفعت العديد من الدول للاستفادة من الخبرة المصرية فى مواجهة الإرهاب وجماعات العنف والتخريب.

فرنسا.. من الدول التى تعيش على أرضها بعض الجماعات الإرهابية و المتطرفة التى تنتهج العنف والقتل..لذلك كان من الطبيعى ان تكون قضية الإرهاب والتطرف من الموضوعات المهمة التى بحثها الرئيسان عبد الفتاح السيسي والرئيس الفرنسي ماكرون.. لأن الجانب الفرنسي يدرك تماما أهمية الاستفادة من الخبرة المصرية في مجال مكافحة الإرهاب.. وجماعات الظلام والعنف التى تهدد المجتمع الفرنسي ومؤسساته.

فالرئيس الفرنسي ماكرون عبر مرارا عن رفضه لجماعات الإسلام السياسي.. ويدرك أن هذه الجماعات تمثل خطرا على بلاده.. وأن هناك دولاً مثل قطر وتركيا توفر الدعم المالى والملاذات الآمنه لرءوس الإرهاب وعناصره..وأن تركيا بقيادة أردوغان الشيطانى تهدد أمن شرق البحر المتوسط.. وتطمع فى ثرواته وتعتدى على حقوق الغير.. وتنتهك القانون الدولى.

العالم كله وليس فرنسا فحسب يدركون أن مصر تمثل الإسلام المعتدل.. وأن الرئيس عبد الفتاح السيسي يدعو دائما لتصويب الخطاب الدينى والترويج للإسلام الصحيح.. الوسطى المعتدل الذى يرسخ لقيم العدل والتسامح والأخلاق الحميدة.. الإسلام الذى يؤكد على حرية الأديان.. وكما قال الرئيس عبد الفتاح السيسى أن رسالة الإسلام جاءت انتصارا لحرية الإيمان والاعتقاد وحرية الفكر.. وأن الإسلام يدعو للتعايش السلمى بين الناس جميعا وينبغى مواجهة التحديات والتمييز بين الحق والباطل وبين الحقائق والشائعات وبين الوعى الحقيقى.. و الوعى الزائف.

ويؤكد الرئيس عبد الفتاح السيسي دائما على مواجهة الأفكار المغلوطة والشاذة الدخيلة على الإسلام.. والإسلام منها براء.

لقاء الرئيسين عبد الفتاح السيسي وماكرون.. كان فرصة ثمينة للجانب الفرنسي للاستفادة من خبرة الرئيس عبد الفتاح السيسي ووجهة نظره فى مكافحة الإرهاب والتطرف.. والتمييز بين الحرية التى تصب في خدمة البشرية.. والتفرقة بينها وبين الفوضى والعدوان على حقوق الآخرين وحرياتهم.. وأن لحرية التعبير والفكر حدوداً.. لا تعتد لتجريح الآخرين أو الإساءة لرموز الدين سواء بالكلمة أو الرسم أو التصوير.

عندما يقوم الرئيس ماكرون بدعوة الرئيس السيسي لزيارة فرنسا.. فإن هذه الدعوة تأكيد على أهمية دور مصر المحورى فى المنطقة.. وقوتها فى محاربة الإرهاب.. والاستماع لوجهة نظر الرئيس فى مختلف القضايا الإقليمية لأن مصر القوية المعتدلة تمثل التوازن ورمانة الميزان فى الشرق الأوسط.

استقبال الجالية المصرية فى فرنسا.. للرئيس عبد الفتاح السيسي بهتافات الحب والترحيب الحار.. تؤكد كما قال بعض أعضاء الجالية إنهم يتطلعون بلهفة وحب للقاء الرئيس على الأراضى الفرنسية للترحيب به.. والالتفاف حول رئيسهم القوى الذى استطاع أن يجعل من مصر دولة قوية حديثة.

قوة الرئيس واحترام العالم له.. رسالة تثير اطمئنان أعضاء الجاليات المصرية بالخارج.. ومثار فخر لجموع المصريين.

 

جولات الوزير.. وسقوط حرامى العلاقات بالمطار

الجولات التفقدية التى يقوم بها الطيار محمد منار عنبة وزير الطيران المدني ونائبه الطيار منتصر مناع لمواقع العمل المختلفة بمطار القاهرة.. للاطمئنان على سير العمل والخدمات المقدمة للمسافرين و العائدين... فى نفس الوقت تؤدى لشد أزر العاملين ودفعهم للمزيد من الأداء ، ولكن الوزير فى جولته الأخيرة كان حريصا التأكد من كفاءة المعدات والأجهزة المخصصة للتعامل مع السيول والأمطار وشفط المياه.. وسحبها للمخرات المخصصة لها.

فالوزير منار عنبة كان حريصاً على التأكد من الاستعداد لمواجهة أى أمطار أو سيول شديدة... وعدم تكرار ما حدث فى سنوات سابقة.. من تسرب للمياة داخل الصالات.

نجحت المباحث الجنائية بمطار القاهرة بقيادة اللواء محمد صلاح.. فى القبض على عامل صيانة تسلل ليلاً إلى مكتب الدكتور طارق إسماعيل مدير عام العلاقات العامة بشركة ميناء القاهرة الجوى لسرقة بعض محتوياته.

كاميرا المراقبة.. كشفت لرجال المباحث عملية تسلل اللص من الدور العلوي.

كل موقع بالمطار.. مرصود بالكاميرات.. برافو رجال أمن المطار بقيادة اللواء حسين منيع.

كلام أعجبنى :

القانون يجب أن يكون مثل الموت الذى لا يستثنى أحدا.