مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

البريد المصرى

بالعقل

ابن الشهيدين

 

من منا لا يتمنى أن يكون ابن الشهيد ليشعر بالفخر والسعادة فى الدنيا ويفوز بالشفاعة والجنة فى الآخرة ان شاء الله ولكن ما بالنا بمن يكون ابن الشهيدين الأب والأم معا فيالها من سعادة ومنزلة التى أشعر بها أنا هذه الأيام منذ رحيل والدتى مساء أمس الأول.

نعم زشعر بالفخر والسعادة رغم حزنى على فراق الحبيبة التى نحتسبها عند الله شهيدة حيث رحلت عن دنيانا بعد صراع مع الفيروس اللعين كورونا لتلحق بوالدى الذى اشتهد فى حرب الاستنزاف ضد المحتل الصهيونى عام 1969 وبذلك أصبحت ابن الشهيدين ولى الفخر ورغم اننى غير متخصص فى الفتوى أو الفقه إلا أننى متأكد ان من يرحلون ضحايا لهذا المرض اللعين فى عداد الشهداء لما أصابهم من آلام ومعاناة خلال معركتهم غير المتكافئة مع عدو جبان خاصة إذا كانوا من الصابرين الراضين بقضاء الله وقدره.

نعم يا أمى أنا رغم ألمى لفراقك إلا اننى سعيد لكونك ان شاء الله من الشهداء وأتمنى أن يتغمدك الله بشفاعتك لى أنت ووالدى يوم القيامة ضمن السبعين شخصا الذين أنعم الله بهم على كل شهيد وليستمر عطاؤك لى فى الآخرة كما كنت فى الدنيا.

فى النهاية أتمنى أن يكشف عنا المولى عز وجل هذا الوباء وتنزاح غمة كورونا ويغادرنا هذا الضيف الثقيل الذى حرمنا من الكثير والكثير من الأحباب والأصدقاء وأن يتقبلهم جميعا كشهداء ويلحقنا بهم على خير.

 

[email protected]