مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

البريد المصرى

عقد اجتماعى جديد بين الدولة ومواطنيها

 

يوما بعد آخر تتضح بجلاء ملامح الجمهورية الجديدة ، تلك التي يحتل قمة أولوياتها الإنسان المصري ، و ما يتعلق بأهداف إعادة إنتاج الشروط المناسبة لحياة كريمة على الأصعدة السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية ، و الذي يستحق أن تتوافر له بعد طول معاناة .

من هنا يأتي إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي عن إطلاق الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان2021-2026 كأحد أبرز منجزات برنامج العمل و الخطة الطموح التي تتبناها هذه الجمهورية . و يلفت النظر في الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان انها جاءت بمثابة تدشين لعقد اجتماعي جديد يربط الدولة المصرية بمواطنيها على أسس من إحترام الكرامة الإنسانية و تلبية الاحتياجات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية و عدم الاقتصار على الحقوق السياسية و المدنية .

فهذه الاستراتيجية تم وضعها بحيث لا تحدها النظرة القاصرة التي ترى في حقوق الإنسان عددا من المعايير المحدودة التي قد تتناسب مع مجتمعات معينة ذات درجة من النضج و التطور لكنها تغفل العديد من المكونات التي تحتاجها المجتمعات الناهضة والتي تشمل طيفاً واسعا من الحقوق و الحريات .

كما يلفت النظر من جانب آخر انها اول استراتيجية متكاملة تعبر عن فكر الدولة المصرية في الجمهورية الثانية بما تحمله من تفاصيل و ملامح دقيقة لا تكاد تغادر اي من التحديات التي تواجه حقوق الإنسان بكل فئاته إلا و تتعامل معه ، إذ تشمل تعزيز حقوق المرأة و الطفل و ذوي الاحتياجات الخاصة و الشباب و كبار السن .

ويلفت النظر ثالثاً أنها تعد مكونا أصيلا ضمن مكونات مشروع التنمية المستدامة الذي تنتهجه مصر و يستهدف تحقيق تنمية شاملة في كافة المجالات و بأسلوب لا يسمح بأي انتكاسات أخرى تهدده بالفشل كما حدث مع عديد من التجارب التنموية السابقة . و الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان كما أعلن عنها الرئيس عبد الفتاح السيسي تساهم بامتياز في قطع الطريق على بعض الهيئات و المنظمات الدولية المخترَقة و المموَلة التي تصدر تقارير بين آن و آخر تفتقد بشدة لأي أساس من بيانات أو معلومات موثقة ، فما يتوافر من آليات و إجراءات تضمنتها الاستراتيجية من شأنه أن يمثل قاعدة صلبة للتعامل مع أي مصادر داخلية أو خارجية تتعاطى مع قضية الحقوق و الحريات في مصر بشكل فعال وذي مصداقية عالية .

ولا شك أن إعداد الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان عبر حوار مجتمعي موسع و بمشاركة كافة الوزارات و الجامعات و مراكز الأبحاث فضلا عن مؤسسات المجتمع المدني يمنحها قوة دفع هائلة عند التطبيق ، و بصفة عامة يمكن تصنيف الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان 2021-2026 كاحدى اهم الخطوات على الطريق الذي تسير عليه مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي لإعادة بناء الإنسان المصري .

بقي أن أعرب بشكل شخصي عن سعادتي البالغة بحضور الاحتفال الذي شرفه فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي لإعلان الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان ، إذ اعتبره بحق حدثا استثنائيا تشهده مصر و يمثل علامة فارقة في تاريخها الحديث والمعاصر.