مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

البريد المصرى

خواطر طائرة

كسر شوكة الإرهاب .. والقدرة على تحقيق المعجزات

** كنت ومازلت على ثقة كاملة من قدرتنا على تحقيق المعجزات لما نرضاه.. ونفخر به.. ليكون حاضر ومستقبل مصر.. بعظمة ومجد ماضيها.. وليجد كل مواطن متسعًا كريمًا له وأبنائه.. هذا ما أكده الرئيس عبدالفتاح السيسى الذى قال ان التحدى الحالى والذى يمثل أهمية قصوى للجميع يتمثل فى تغيير واقع الحياة فى مصر فى كل جوانبها من خلال العمل الجاد على تحقيق التنمية الشاملة بالاعتماد على التخطيط الدقيق فى اطار رؤية واستراتيجية وطنية مكتملة الأركان هدفها الأساسى.. بناء وطن قوى متقدم فى جميع المجالات.

حقًا.. الشعب المصرى قادر على تحقيق المعجزات تحت قيادة رشيدة تتسم بالقوة والحكمة والشجاعة.. وما يجرى اليوم ونلمسه على أرض الواقع.. يؤكد ويجسد هذا المعنى.

فالقوات المسلحة والشرطة نجحت فى محاصرة الإرهاب وإضعاف شوكته.. فى فترة وجيزة.. بينما عجزت بعض الدول الأخرى عن تحقيق ذلك ومازالت تعانى من خطر هذا الإرهاب الأسود الذى يدمر الأخضر واليابس.. ويحصد أرواح الأبرياء.

وما يجرى على أرض مصر.. من مشروعات عملاقة.. وحركة بناء وتعمير وانشاء طرق تعد طفرة كبرى.. وما يحدث من عمليات تطوير فى مجالات الصناعة والزراعة.. ومنظومة صحية شاملة.. نجحت فى مواجهة وباء كورونا.. ومحاصرته.. كل ذلك يؤكد ان الشعب المصرى بعلمائه وخبراته وعماله.. قادر على تحقيق المعجزات.. ألم يكن تفوقنا ونجاحنا الباهر فى القضاء على فيروس سى معجزة؟

فهل كان يتصور أحد.. أن الدولة المصرية ستنجح فى القضاء على فيروس سى بهذه السرعة بعد ان كان »قطاع كبير« من البشر يعانى من هذا المرض الذى أودى بأرواح آلاف المصريين؟!

هل يستطيع أحد ان ينكر ان مواجهة العشوائيات.. ونقل سكان العشوائيات الخطر.. إلى مساكن لائقة آمنة.. بعد ان كانوا يتعرضون يوميًا للخطر فى عشش ومنازل غير آدمية خالية من أية خدمات.. من المعجزات.. وتغيير الواقع بكل تحدياته؟!

فى الحقيقة.. ما تقوم به الدولة.. من توسع عمرانى وانشاء مدن جديدة بأحدث وسائل التكنولوجيا.. واقامة مدن ذكية.. مع تطوير القاهرة القديمة.. يعد أعمالا لتغيير واقع الحياة على أرض مصر.. إلى الأفضل.

النجاح الباهر للدولة المصرية.. فى تصحيح المسار الاقتصادى بشهادة المؤسسات العالمية.. والذى أدى إلى نجاحنا فى مواجهة الأزمات خاصة تداعيات كورونا.. وتوفير مظلة حماية اجتماعية للفقراء من خلال »حياة كريمة«.. ومشروعات تكافل وكرامة.. وغيرها.. ألا يعد ذلك تغييرًا لواقع حياة المواطن المصرى الذى كان يعانى من سوء الخدمات؟!

وأصحاب المعاشات .. هل ينكر أحد ان الدولة المصرية أصلحت أحوالهم.. واعادت لهم حقوقهم التى كانت مسلوبة؟

ما حدث من أعمال تسوية لأصحاب المعاشات.. والزيادة فى المعاشات لاشك قد أدى لتغيير واقع حياة هؤلاء إلى الأفضل.. بعد ان كانوا لا يستطيعون مواجهة أعباء الحياة.

وعندما نتحدث عن تغيير واقع الحياة.. لابد ان نؤكد ان منظومة التأمين الصحى الشامل بدأ تطبيقها فى بعض المحافظات كمرحلة أولى وتغطى انحاء الجمهورية خلال 10 سنوات.. وينتفع بها كل المصريين بما توفره من خدمات متميزة ورعاية صحية لجميع أفراد الأسرة.. نؤكد انها منظومة تمثل نقلة حضارية كبرى.. وطفرة عظيمة فى الاهتمام بصحة المواطنين جميعا.. بلا تفرقة أو تمييز.. انها تعتبر من أعظم المشروعات القومية فى حياة المواطن المصرى.. وانتقاله من مرحلة رعاية صحية.. لا يرضى عنها.. إلى مرحلة توفر له واسرته كل الخدمات الصحية اللائقة.. بعيدا عن المشاكل والأعباء المالية التى يعانى منها حال الاصابة بأية أمراض.. أو اصابات مفاجئة.

أعمى .. من لا يرى المشروعات والأعمال العظيمة التى تجرى لتغيير واقع الحياة على أرض مصر.. وتغيير حياة كل مواطن إلى حياة أفضل.

ان ما يجرى من تغيير فى شتى مجالات الحياة على أرض مصر.. نلمسه جميعا.. ويصب فى خدمة المواطن.. والوطن.

فالدولة.. لا تبنى وتشيد فحسب.. وانما تعمل أيضا لبناء مواطن جديد.. مؤهل للعمل الجاد والمنافسة العالمية.. انها لا تعمل لرعايته وتطوير حياته.. فحسب.. وانما أيضا تعمل على حمايته وحماية الوطن.. ضد أى محاولات للغدر والعدوان.. بتطوير وتحديث أسلحة جيشنا العظيم الذى أصبح من أعظم جيوش العالم.. ويضم خير أجناد الأرض.

حفظ الله مصر.. وأهلها الذين أنعم الله عليهم بقائد شجاع حكيم يسعى لتحقيق أحلامهم فى حياة أفضل.

** مصر نجحت فى مواجهة الإرهاب.. وكسر شوكته.. بقواتها المسلحة الباسلة.. وعيونها الساهرة من رجال الشرطة.. وتلاحم شعبها.. وسقط »اخوان الشياطين«.

نأمل ان تنجح تونس الشقيقة فى التخلص من اخوان الشر.. بعد ان أصدر الرئيس التونسى قيس سعيد قرارات مهمة عقب الاحتجاجات الشعبية والمظاهرات التى رفعت شعارات ولافتات ضد حزب النهضة الإخوانى.. وزعيمه راشد الغنوشى.

اللافتات تقول لجماعة الإخوان »ارحلوا سئمنا منكم.. وياغنوشى يا سفاح يا قتال الأرواح«.

فالشعب التونسى يريد اسقاط نظام الغنوشى الإخوانى الإرهابى.

حقًا .. ثورة 30 يونيه الشعبية.. ملهمة لشعوب الدول الأخرى.

المطارات .. وعودة الروس

** الطيار عمرو نبيل رئيس مصر للطيران للخطوط سأل بعض المسافرين على طائرات الشركة.. عن مستوى الخدمات التى تقدم لهم.. والتأكد من حسن معاملتهم.. واقلاع الطائرات فى مواعيدها.. وذلك أثناء تفقده سير العمل بمطار برج العرب الدولى الذى تزداد به حركة المسافرين.

نزول رؤساء الشركات التابعة لوزارة الطيران المدنى.. لمواقع العمل.. ضرورة حتمية للنهوض بالأداء وتلافى المشاكل التى تواجه الركاب.

كما ان نزولهم لمواقع العمل مهم للغاية لمتابعة أعمال الصيانة بالمطارات.. خاصة بالأماكن التى يرتادها السائحون والركاب.

** تستأنف حركة الطيران بين روسيا والغردقة وشرم الشيخ 9 أغسطس القادم وفقا لما أعلنته السفارة الروسية بالقاهرة.. بمعدل 5 رحلات أسبوعيًا لنقل السائحين الروس.

فى الحقيقة .. السياحة بدأت تسترد عافيتها.. وأعتقد انه عندما تعود حركة السياحة الوافدة من روسيا بطائرات الشارتر.. ستؤدى لمنافع كثيرة وتنشيط حركة البيع والشراء فى الغردقة وشرم الشيخ.

** كلام أعجبنى:

لا تسمح لأحد ان يكون من ضرورياتك..

فى حين أنك من ضمن خياراته

"فولتير"