علي فكرة!!

"مصر يا سيف".. وتشجيع وزير!!

"مصر يا سيف.. مصر ياسيف.. يالا يا ابني.. مصر يا ابني".. كلمات كانت تدوي ونداء به حرارة وصلابة وبالرغم من أنه الصوت الوحيد في صالة التايكوندو ولكن كان صوت عالياً جداً يسمعه الجميع وصل لحد الصراخ وتناقلته بعض مواقع التواصل الاجتماعي اليابانية حيث كانت هذه الكلمات تخرج بصدق وبحرارة من وزير الشباب والرياضة الدكتور أشرف صبحي وهو يقف بمقصورة المتفرجين ينادي ويهتف باسم مصر وابن مصر لاعب التايكوندو سيف عيسي حتي الثواني الأخيرة حتي حصل علي برونزية منافسات وزن 80 كجم علي النرويجي أندريه أورديمان في منافسات التايكوندو بدورة الألعاب الأوليمبية طوكيو 2020. 
لم يكف الوزير عن التشجيع والصياح بلغة الكاراتيه التي كان يلعبها ولم يكف عن التصفيق لللاعب في وجود عدد من المصريين حول الوزير لا يتعدي السبعة أفراد لتكون هذه النداءات خير مشجع وداعم للاعب في المباراة.. الصورة خير معبر وخير دليل علي مكانه مصر داخل كل مصري سواء لاعبا أو وزيرا أو مسئولا كبيرا.. إنها مصر يا سادة التي تعيش في وجداننا جميعاً وشاهدها كل مصري صوت صورة عبر الفضائيات ودمعت عيناه.. تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر.. وتبقي مصر لأبد الدهر بإذن الله تعالي. 
 
[email protected]