كلمة حرة

منتخبنا الاولمبي والقوة الناعمة

القوي الناعمة المصرية. تتعافي بقوة وفاعلية. بعد سنوات الضعف.. والرياضة المصرية من أهم اسلحتنا الناعمة.. مثل تلك النقطة الثمينة والغالية جدا. لمنتخبنا الاولمبي الوطني بقيادة المحنك شوقي غريب. من عين المنتخب الاسباني أبطال أوروبا. نقطة تفتح الطريق لطموحات أبنائنا في طوكيو للوصول إلي أبعد نقطة. والمنافسة علي ميدالية أولمبية. وهو طموح مشروع. لكنه ليس سهلا. خاصة بعد مفاجأة المنتخب الاسترالي بالفوز علي الارجنتيني بطل امريكا الجنوبية 2/0 في المجموعة نفسها. مما يجعل الطموحات تتصارع بقوة في هذه المجموعة القوية جدا. للصعود إلي الدور التالي. وسوف تتضح معالم طموحات كل فريق مع الجولة الثانية من المجموعة الثالثة. عندما يلعب منتخبنا مع الارجنتيني. والاسترالي مع الاسباني. ونحتاج في هذه الجولة إلي الفوز لرفع رصيدنا إلي 4 نقاط. قبل خوض الجولة الثالثة وحساباتها التي سوف تتعقد حتما من الجولة الثانية.. لقد حصل لاعبونا علي جرعة ثقة مناسبة جدا بعد التعادل القيم مع الاسبان. ولابد من الاستفادة منها في المباراتين القادمتين بروح هجومية. ولدي غريب الذكاء التكتيكي للوصول إلي شباك الخصوم.. وفي تقديري أن دور المجموعات. هو الأصعب علي الفراعنة. نحو تحقيق حلم الميدالية الاولمبية.. والتي أحلم بها ايضا مثل كل المصريين.. وقبل الظهور المشرف لمنتخبنا الاولمبي أمام الأسبان. كان انجاز فريق الاهلي قبل أيام بتحقيق اللقب العاشر لدوري الابطال. وممن قبله الفوز بالسوبر الإفريقي. وبرونزية مونديال الاندية.. وأتوقع خلال الايام الاولمبية المقبلة. انجازات تشرفنا وتسعدنا وتزيد من قوتنا الناعمة في العالم أجمع. 
وفي الوقت الذي بدأ فيه أبطال مصر مشاركاتهم في منافسات وفاعليات دورة طوكيو الاولمبية. حقق الأسكواش المصري تفوقا كاسحا في بطولة العالم للأسكواش. المقامة حالياً في شيكاغو. حيث احتكر أبطال مصر المباراة النهائية للرجال والسيدات. 
توج البطل المصري. علي فرج. المصنف الأول عالميًا لرجال الاسكواش. باللقب. بعد تغلبه في النهائي علي زميله محمد الشوربجي المصنف الثاني بنتيجة 3/1. في مباراة قوية. وهذه هي المرة الثانية التي يتوج فيها فرج ببطولة العالم. عقب تتويجه بنسخة عام 2019.
وفي بطولة السيدات توجت المصرية نور الشربيني باللقب. بعد تغلبها علي مواطنتها نوران جوهر بثلاثة أشواط مقابل شوط واحد. وحافظت نور الشربيني علي اللقب للمرة الثالثة علي التوالي كما حققت البطولة للمرة الخامسة في تاريخها.. وتحيا مصر بقوتها الناعمة.