الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

عيون الشعب 

ماذا قالوا عنه ! 


اتخيل هذه الحياة .. بدون سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام .. وهذه المعاناة التى تحملها .. حتى تصل دعوته للناس .. وهذه المبادئ التى وضعها رحمة للناس ..ولعل اهمها عدم اكل اموال الناس بالباطل .. وفى كنزهم للذهب والفضة .. وعقوق الوالدين .. وعدم الاقتراب من الزنا .. وعدم الظلم .. واحترام الجار .. ومساعدة الضعيف .. والصدقات وزكاة المال .. والمواريث .. وجاء اسلام الناس اعظم اية .. حيث توالت الوفود على المدينة المنورة .. عقب حج ابو بكر الصديق بالناس .. وكان النبى صلى الله عليه وسلم .. يكرم كل وافد عليه .. ويرد الأمراء مكرمين الى اماراتهم .. وكان الأشعث ابن قيس قد قدم فى وفد يضم ٨٠ راكبا .. دخلوا المسجد على النبى .. كانوا قد تكحلوا .. ولبسوا الحرير .. فلما رآهم النبى صلى الله عليه وسلم .. قال : الم تسلموا ؟ .. قالوا : بلى .. قال : فما هذا الحرير فى اعناقكم .. قال الاشعث : يا رسول الله ( عليه الصلاة والسلام ) .. نحن عشنا على ذلك .. فتبسم النبى .. ولما انتشر الاسلام فى اليمن .. اوفد النبى ( صلى الله عليه وسلم ) معاذا الى اليمن يعلمهم ويفقهم .. انظروا .. ماذا قال له .. قال : يسر ولا تعسر .. وبشر ولا تنفر .. سيسألونك ما مفاتيح الجنة .. قل : شهادة ان لا اله الا الله وحده .. لا شريك له .. وانتشر الاسلام فى الجزيرة العربية بالكامل وأصبحت امة واحدة .. يظلها لواء واحد .. هو لواء محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم .. الجزيرة العربية تدين كلها بدين واحد هو الاسلام .. بعد ان كانت قبائل متنافرة .. تشن احداها الغارة على غيرها .. كلما وجدت فى ذلك مغنما .. هكذا فعل رسول الحق صلى الله عليه وسلم .. لكنى أتوقف أمام حجة الوداع .. لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .. وهى خطبة جامعة .. ماذا قال فيها عليه الصلاة والسلام .. قال : انكم ستلقون ربكم فيسألكم عن أعمالكم .. ومن كانت عنده أمانة فليؤدها لمن ائتمنه عليها .. قضى الله انه لا ربا .. وحذرنا من الشيطان قائلا .. ان الشيطان قد يئس من ان يعبد فى ارضكم هذه ابدا .. ولكنه يطمع فيما سوى ذلك .. فاحذروه على دينكم .. فقد رضى مما تحقرون من أعمالكم .. وجاءت الوصية المذهلة .. ايها الناس .. فان لكم على نسائكم خيرا ولهن عليكم حقا .. استوصوا بالنساء خيرا .. فانهن عندكم كالاسري .. لا يملكن لانفسهن شيئا .. ايها الناس : ان كل مسلم اخ للمسلم .. وان المسلمين أخوة .. فلا يحل لامرئ من أخيه .. الا ما اعطاه عن طيب نفس .. فلا تظلمن أنفسكم .. ايها الناس : لقد حرم الله عليكم دماءكم واموالكم الى ان تلقوا ربكم .. كحرمة يومكم هذا .. وفى حجة الوداع .. نزل قول الحق : اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتى .. ورضيت لكم الإسلام دينا .. كانت حجة البلاغ .. حيث أتم النبى فيها بلاغه للناس .. ما أمره الله ببلاغه .. وما محمد الا نذير وبشير لقوم يؤمنون .. وامامى حادث وقع لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .. عندما بدأ يشكو المرض .. قبل وفاته مباشرة .. فى احدى الليالى .. حدثته نفسه ان يخرج فى الليل .. الى مقابر البقيع .. واصطحب معه مولاه ابا مويهبه .. وقف امام البقيع .. قائلا : السلام عليكم يا أهل المقابر .. ليهنئ لكم ما اصبحتم فيه .. مما اصبح الناس فيه .. أقبلت الفتن كقطع الليل المظلم يتبع آخرها .. أولها .. الآخرة شر من الأولى .. ثم قال الرسول صلى الله عليه وسلم : يا ابو مويهبة : انى أمرت ان استغفر لأهل هذا البقيع .. ثم اضاف : انى أوتيت مفاتيح خزائن الدنيا والخلود فيها .. ثم الجنة .. وخيرت بين ذلك وبين لقاء ربى والجنة .. ولقد اخترت لقاء ربى والجنة .. هكذا رسول الحق .. خرج من الدنيا صلى الله عليه وسلم .. لم يأخذ شيئا من عرضها الزائل .. خرج منها كما دخل اليها .. ترك هذا الدين القيم .. ومهد لحضارة كبرى .. أقر فيها التوحيد .. جعل كلمة الله العليا .. ترك من بعده .. كتاب الله هدى للناس ورحمة .. وفى اخر أيامه .. قال للناس : من كنت جلدت له ظهرا .. فهذا ظهرى .. ومن كنت شتمت له عرضا .. فهذا عرضى .. ومن اخذت منه مالا .. فهذا مالى فليأخذ منه .. وادعى عليه رجلا ثلاثة دراهم .. فأعطاه عوضا .. ثم ترك العالم .. مخلفا هذا الميراث الروحى العظيم .. الذى لا يزال ينتشر فى العالم .. حتى يتم الله كلمته .. تفاصيل حياة محمد صلى الله عليه وسلم .. فى كتاب دكتور محمد حسين هيكل .. كاملة .. " حياة محمد " .. صلى الله عليه وسلم .. ولكن ماذا قال غير المسلمين عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .. يقول مايكل هارت .. وهو عالم فلكى رياضى .. يعمل فى هيئة الفضاء الأمريكية .. دارس جيد للتاريخ .. وهو مؤلف كتاب .. الخالدون مائة .. اعظمهم محمد رسول الله .. ( صلى الله عليه وسلم ) .. يقول لابد أن يندهش كثيرون .. لاختيار الرسول محمد .. على رأس هذه القائمة .. ومعهم حق فى ذلك .. لكن محمدا .. هو الانسان الوحيد فى التاريخ الذى نجح .. نجاحا مطلقا على المستوى الدينى والدنيوى .. وبعد ١٤ قرنا من وفاته .. فان أثر محمد .. ما يزال قويا متجددا .. وقد ولد محمدا عام ٥٧٠ ميلادية .. فى منطقة متخلفة من العالم .. بعيدة عن مراكز الحضارة والثقافة والفن .. وكان لا يقرأ ولا يكتب .. وفى عام ٦٢٢ ميلادية هاجر الى المدينة .. على بعد ٤٠٠ كيلو متر من مكه المكرمة .. وأصبح محمد اقوى واعمق اثرا فى قلوب الناس .. وفى عام ٦٤٢ ميلادية انتزع العرب مصر من الامبراطورية البيزنطية .. كما سحبوا فارس فى القادسية .. ثم اكتسحوا شمال افريقيا حتى المحيط الاطلسى .. فمضيق جبل طارق الى اسبانيا .. وفى عام ٧٣٢ .. وصلوا إلى قلب فرنسا .. واستطاع هؤلاء البدو .. ان يقيموا إمبراطورية ممتدة من حدود الهند حتى المحيط الاطلسى .. وهى اعظم إمبراطورية اقيمت فى التاريخ .. حتى اليوم .. تعالوا نتوقف امام ما كتبته كارول ل انواى ( CAROL L ANWAY ) وهى باحثة كهنوتية مسيحية .. فى كتابها ( سر اسلام الامريكيات ) .. تجارب ٥٣ امريكية اخترن الإسلام دينا .. ترجمة محمد عبد العظيم على .. عن دار المنارة بالمنصورة - مصر .. تقول المؤلفة .. ان ابنتها اعتنقت الاسلام وعمرها ١٨ عاما .. بمحض ارادتها .. بعد دراسة متعمقة للإسلام .. وبدأت تبحث عن زوج مسلم .. وجدت رضا زميلها فى الجامعة .. ايرانى الجنسية .. تقول الابنة جودى الأمريكية .. يحتاج الأمريكان .. ان يفهموا .. ان المسلمين يعيشون حياتهم على النحو الذى يشعرون ان الله يريده منهم .. اننا اتباع دين يساء فهمه بدرجة خطيرة .. بالرغم من أنه اسرع الاديان انتشارا فى العالم .. كتاب .. سر اسلام الامريكيات .. اعاد الى الاذهان .. عظمة رسول الاسلام صلى الله عليه وسلم .. فبعد اكثر من ١٤ قرنا من دعوته .. نجد من يعتنق الاسلام .. فى ذكرى يوم مولده .. صلوا وسلموا على من بعثه الله رحمة للعالمين .. عليه افضل الصلاة والسلام .. وكل عام وانتم بخير .