بث مباشر
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

محمد السيد العزاوي

في الصميم

يوم بلا تكنولوجيا

بقلم .... محمد السيد العزاوي

الاثنين 18 فبراير 2019

عندما نستيقظ كل صباح أول ما نقوم به هو الإسراع نحو الهاتف المحمول لكي نري هل هناك من قام بالاتصال أو أرسل رسالة أو نشر شيئاً جديدا علي مواقع التواصل الاجتماعي وتحولنا جميعا إلي مدمني استخدام التكنولوجيا الحديثة التي سيطرت علي كل شيء في حياتنا وبات الكثيرون منا ملازمين لهواتفهم النقالة طوال الأربع والعشرين ساعة.. ليس هذا فقط بل أصبح العديد منا يستقي كل أخباره من مواقع التواصل الاجتماعي التي يفتقد معظمها إلي المصداقية إلا أن سهولة وسرعة البحث عن أي معلومة يبقي من أبرز سمات هذه التكنولوجيا الحديثة التي استولت علي كل مناحي الحياة حتي الأطفال لم يسلموا منها وأصبحت السوشيال ميديا هي لغة التواصل بين الناس ورغم الكثير من المعلومات التي تضمنتها وسائل التواصل الاجتماعي والتي يمكن الرجوع إليها في أي وقت إلا أن الأمر يتطلب وضع ضوابط صارمة للتحكم في إيقاعها والسيطرة علي شئوننا. 

ولاشك أن الضوابط سوف تعيد إلي السوشيال ميديا الكثير من استخداماتها المفيدة والتي تؤثر في حياة البشر بلا شائعات أو أخبار غير صحيحة وهناك بعض الدول طبقت هذه الضوابط في إطار قانون مما عاد عليها بالكثير من الفوائد التي حققت الصواب في مسيرتها وتحقق لها الاستفادة من تلك الوسيلة نتيجة التقليل من أثارها السلبية.. هذه الوسائل الحديثة يمكن أن تعود علي المجتمع بكثير من الفوائد حيث يمكن اطلاق بعض الحملات التي تعيد للأمة الكثير من الايجابيات التي تصحح المسيرة في كثير من القضايا الاجتماعية والسياسية والحياتية.. إن التكنولوجيا فوائدها متعددة لو استطعنا السيطرة عليها وتحقيق كل العوامل التي توفر كل وسائل النجاح ومعالجة القضايا التي نريد تصحيحها.. ورأينا مؤخرا عددا من الحملات التي حققت نتائج استرعت انتباه كل المتابعين للسوشيال ميديا مثل حملة خليها تصدي التي تحارب جشع تجار السيارات والتي نجحت مؤخرا في الضغط عليهم مما جعلهم يرضخون لتحقيق رغبات المستهلكين. 

في إطار هذه الحقائق التي تمت الإشارة إليها هل نستطيع أن نمضي يوما بلا تكنولوجيا! ونتواصل عن طريق اللقاءات الشخصية أو الندوات نتدارس عن قرب كل القضايا التي تحتاج إلي جهودنا ووضع الحلول المناسبة لها.. اللجوء للتكنولوجيا الحديثة يحتاج إلي توعية كل فئات الشباب خاصة الشباب وتوضيح السلبيات والايجابيات التي توفرها هذه التكنولوجيا الحديثة.. توعية الأجيال المتعاقبة أمر ضروري حتي يمكن الاستفادة من هذه التكنولوجيا في كل ما يعيد إلي حياتنا حيويتها في إطار من الوعي وتحقيق خطوات في مواجهة القضايا التي نعيشها في حياتنا اليومية.. بالفعل التكنولوجيا لها بريق خاص ولكنها ليست كل شيء في الحياة.