هاي سليب
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

أمجد المصري

يحدث في مصر ونحن لا ندرى

بقلم .... أمجد المصري

الخميس 01 أغسطس 2019

 

في توقيت حاسم للدوله المصريه وشعبها ونحن نتجه نحو المستقبل بخطوات مدروسه وفي مرحلة بناء الأنسان التى طال أنتظارها يبدو أننا ككتاب ورجال اعلام مقصرين بعض الشئ في إبراز بعض الخدمات المميزه التى تقدمها الدوله بأسعار مخفضه وأحيانًا بالمجان لشباب مصر دون أن يدرى هؤلاء بهذه الخدمات أو يعلمون عنها شيئاً ..!!

 

علي أرض الأسكندريه ( وفي كل محافظات مصر أيضاً بالمثل ) تقدم وزارة الشباب والرياضه نموذجاً رائعاً لتلك الخدمات المجانيه التى تُمنح للشباب علي شكل دورات تدريبيه بأسعار رمزيه جدا في شتي مجالات العلم الحديث كدورات الحاسب الألى المتقدمه ودورات ريادة الأعمال والبرمجه وشتى فروع العلم الحديث والتكنولوجيا التى تناسب كل الأعمار والتخصصات العلميه التى يدرسها هؤلاء الشباب ورغم ذلك يبدو أن ابنائنا لا يعلمون شيئاً عن تلك الخدمات بسبب قلة التغطيه الأعلاميه عنها فى وسائل التواصل وقنوات التليفزيون .

 

فى الأسكندريه كمثال وبداخل مركز التعليم المدنى وأعداد القيادات الشبابيه التابع لوزارة الشباب والرياضه والموجود بمنطقة الشلالات كان لى لقاء مع مدير المركز الأستاذ تامر بدوى الذى شرح لى على الطبيعه كيف يقدم المركز دورات متقدمه يصل سعرها لدى بعض المراكز الخاصه الى عشرات الالاف من الجنيهات وربما لا يحصل الطالب فى النهايه على شهاده معتمده من الجهات الدوليه فى حين يقدمها المركز بالمجان او بأشتراك رمزى لا يتخطى عشرات الجنيهات ويمنح الطالب شهاده رسميه ومعتمده ومختومه بخاتم ثلاث جهات ذات قيمه هى وزارة الشباب المصريه والأمم المتحده الراعيه لهذا العمل وشركة مايكروسوفت العالميه التى تتولي التدريب عن بعد لتصبح شهاده دوليه موثقه ومعترف بها فى أى مكان وليس فقط داخل مصر .

 

فى جولتى داخل المركز الحكومى الرائع اكتشفت ان الأمر لا يتوقف فقط على التدريب وانما يمتد عطاء الدوله المصريه لأبنائها والممثل فى جهد وزارة الشباب وتلك المراكز المتطوره الى معاونة هؤلاء المتدربين عن طريق عقد منتديات للتوظيف لمساعدتهم بشكل عملي جاد في الحصول على فرص عمل بالشركات المحليه والدوليه التى تمنحهم التدريب عن طريق الأنترنت وتعجبت حين أخبرنى السيد مدير مركز الأسكندريه بأن بعض الشباب الذى حصل على تلك الدورات قد التحق فعليًا بتلك الشركات فى سن صغير جداً وأصبح يتقاضى رواتب جيده عن هذا العمل الذى يتم فى الأغلب وهو فى منزله أو عن طريق الإنترنت ليصيح فرداً مميزًا ذو اضافه وقيمه لنفسه ولأسرته ولمجتمعه الكبير .

 

عطاء عظيم يقدم لشباب مصر من حكومته ووزاراته ويبقى دور الأعلام ان يبرز مثل تلك المزايا ويتحدث عنها كثيراً فهذه هى أحدى مكتسبات الشعب المصرى بعد صبره الطويل وهذا هو رد الجميل وحاله من اسمى حالات أحتضان الشباب المصرى الواعد حتى لا يسقط فريسه لليأس او الأفكار الهدامه والأشاعات التى تملأ سماء مواقع التواصل ليل نهار وبعيدًا ايضًا عن التحجج بعدم وجود امكانيات ماديه فتلك الدورات تقدم بالمجان وعلى اعلى مستوى تعليمى وتدريبى فى العالم وبواسطة مدربين مصريين او اجانب مؤهلين بشكل رائع لتأهيل الشباب المصري الصغير ليصبح رائداً للأعمال أو مبرمجًا أو على الاقل تؤهله للألتحاق بسوق العمل فى مجاله بشكل اكثر قوه وإقتدار ليصبح مواطن مصرى نافعًا لنفسه ووطنه .

 

تحية شكر وتقدير للدوله المصريه ولوزارة الشباب ومراكز اعداد القيادات الشبابيه على هذا الجهد وليبادر اهل الأعلام والصحافه بنشر هذه المعلومات لتصل الى الفئه المستهدفه من شعب مصر مثلها مثل باقى الخدمات المجانيه او المخفضه التى تقدم فى مجالات كثيره مثل الصحه او التضامن الاجتماعي وغيرها من الوزارات وتصل إلي اصحابها او المستهدفون بالخدمه بسبب التركيز الأعلامى عليها  ...  شكراً للدوله المصريه ولنظل دائمًا نردد .. فيها حاجه حلوه وعظيمه يا مصر .